Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

يجب أن نتجنب ازدواجية المعايير في السياسة الخارجية | آراء


ومع تفكك الحروب الوحشية في أوكرانيا وغزة، والهجمات المتصاعدة بين إيران وإسرائيل، أصبح الدفاع عن القانون الدولي أكثر ضرورة من أي وقت مضى. وقد زعم كثيرون أن دعم الغرب لأوكرانيا، والذي صيغ غالباً في إطار احترام القانون الدولي، قد تم تقويضه بسبب الدعم الباهت الذي تقدمه نفس الدول لغزة. وقد أدى هذا إلى نشوء نقاش أوسع نطاقاً في السياسة الخارجية حول المعايير المزدوجة المزعومة للغرب. والادعاء هو أن الدول الغربية لا تهتم بانتهاكات القانون الدولي إلا عندما يخدم ذلك مصالحها الخاصة.

إذا كنت أتحدث باسم بلدي، النرويج، أستطيع أن أقول إن هذا الاتهام غير صحيح. لقد كنا واضحين في أن الالتزام الحقيقي بالقانون الدولي يتطلب إدانة الحرب العدوانية التي تشنها روسيا على أوكرانيا، ولكنه يتطلب أيضًا التنديد بالانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي في غزة.

لقد كان تجنب المعايير المزدوجة في سياستنا الخارجية أولوية نرويجية طويلة الأمد. لقد بادرت الحكومات النرويجية المتعاقبة، من حيث المبدأ، إلى الدفاع عن القانون الدولي بغض النظر عمن ينتهكه. وسواء كان الأمر يتعلق بالحرب المستمرة في غزة، أو الصراعات في القارة الأفريقية، أو الاحتلال الإسرائيلي غير القانوني للأراضي الفلسطينية، أو انتهاك بريطانيا للقانون الدولي في أرخبيل تشاجوس، أو الحرب العدوانية غير القانونية التي تشنها روسيا ضد أوكرانيا، فإن النرويج كانت مبدئية وواضحة. ولم نتوانى عن الكشف عن أي من هذه الانتهاكات على حقيقتها، بغض النظر عمن ارتكبها.

هل هذا هو النهج الصحيح؟ هناك أولئك الذين كانوا متشككين. لقد قيل إن الدول يجب أن تحرص على عدم انتقاد الحلفاء والشركاء عندما ينتهكون القانون الدولي. والحجة هنا هي أن العالم محفوف بالمخاطر، وينبغي لجميع الدول، وربما الدول الصغيرة بشكل خاص مثل النرويج، أن تحرص على عدم تنفير حلفائها وشركائها، حتى عندما يتصرفون بشكل لا يتفق مع القانون الدولي.

غير أن هذا نهج خاطئ. فالأمن الحقيقي يعتمد في نهاية المطاف على وجود مجتمع دولي سلمي مجهز لحل التحديات العالمية. وهذا بدوره يتطلب أن نعمل على ضمان احترام القانون الدولي. وما لم تلتزم جميع البلدان بالقانون الدولي، فإن النظام سوف ينهار في نهاية المطاف. وهذا من شأنه أن يؤدي حتماً إلى قدر أقل من الأمن والمزيد من عدم اليقين بالنسبة للجميع.

قبل مائة عام، لاحظ فرانسيس هاجيروب، المحامي الدولي البارز ورئيس الوزراء النرويجي، أن مبدأ المساواة في السيادة بين الدول كان بمثابة الميثاق الأعظم لدول العالم. وحتى اليوم، فإن أي تحرك للابتعاد عن أي شيء آخر غير الالتزام الثابت بالقانون الدولي سيكون بمثابة كارثة بالنسبة للمجتمع الدولي. إنها الحصن ذاته ضد الوضع الذي تكون فيه القوة على حق، وضد ما أسمته محكمة العدل الدولية، في أول حكم لها بعد الحرب العالمية الثانية، “مظهر سياسة القوة”.

فهل يمكن أن يساء تفسير دفاعنا المستمر عن القانون الدولي، بما في ذلك ما يتعلق بالحلفاء الغربيين، باعتباره قبولا للسرد الذي تروج له روسيا والصين بأن الغرب منافق؟ فقط إذا حاول المرء عمدا أن يسيء الفهم. وصحيح أن الدول الغربية أيضاً ارتكبت انتهاكات للقانون الدولي. وغزو العراق من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا في عام 2003 هو أحد الأمثلة. وفي مواجهة سياسة القوة هذه، يتعين على دولة مثل النرويج، كما فعلنا قبل عشرين عاماً، أن تتمتع بشجاعة قناعاتها. عندها فقط يصبح بوسعنا، مع الاستفادة من المصداقية الحقيقية، أن ننتقد الدول التي تبني نفسها وتبني سياستها الخارجية على معايير مزدوجة بشكل حقيقي ومنهجي.

عندها فقط نستطيع أن نحدث ثغرات بمصداقية في رواية روسيا بأنها المدافع الشجاع عن القانون الدولي نيابة عن الجنوب العالمي. ومن الواضح أنه لا يوجد حد لمدى الفزع الذي أصاب روسيا من مقتل المدنيين تحت القصف في غزة، في حين تقصف روسيا في الوقت نفسه المدارس والمستشفيات في أوكرانيا. وكما بدأ حلفاؤنا الغربيون يدركون أن هذا المعيار المزدوج الساخر لا يمكن مواجهته بفعالية إلا إذا كان مبدئياً. إن موقف النرويج الثابت فيما يتعلق بكل من أوكرانيا وغزة يسمح لنا بالإشارة إلى مثل هذه التناقضات بطريقة واضحة بالفعل. والأمر نفسه ينطبق الآن على الهجمات على القنصلية الإيرانية في دمشق والضربات الانتقامية الإيرانية ضد إسرائيل؛ فبعد أن انتقدت إسرائيل في الحدث الأول، وهو الأمر الذي لم تكن كل الدول على استعداد للقيام به، تستطيع النرويج، مع الاستفادة من الاتساق والمصداقية، أن تنتقد إيران في الحدث الثاني.

وقد زعم البعض أنه من غير الواقعي أن نشعر بنفس القدر من القلق إزاء كل انتهاك للقانون الدولي طوال الوقت. ومع ذلك، فإن التزام النرويج بمواجهة الصراعات والأزمات باستمرار لا يمنعنا من تنفيذ سياسة خارجية تقوم على أولويات واقعية. ومن المفهوم بديهياً أن الحرب في دولة مجاورة تهم الناس أكثر مما لو كانت تدور في مكان بعيد في قارة أخرى. ومن المنطقي أن يكون من المثير للقلق بشكل خاص بالنسبة للنرويج أن تحاول روسيا، الدولة التي نتقاسم معها حدودا طويلة، ضم الأراضي الأوكرانية من خلال الاستخدام غير القانوني للقوة. من المؤكد أن الحرب في جوارنا لها آثار خطيرة على السياسة الأمنية من المرجح أن تفوق تلك التي قد تترتب على صراع بعيد.

وعلى هذا فلا يجوز لنا أن نتهم النرويج بازدواجية المعايير في توفير العتاد اللازم للنضال الدفاعي لأوكرانيا أو في تقديم حزمة مساعدات ضخمة تاريخياً إلى أوكرانيا. ومع ذلك، يتعين علينا أن نكون حريصين على عدم خلق الانطباع بأن تقييم روسيا يتم وفقاً لقواعد خاصة. وبناءً على ذلك، فقد أكدنا، في انتقاداتنا لروسيا، كما هو الحال بالنسبة للدول الأخرى، على انتهاكات ميثاق الأمم المتحدة وغيره من قواعد القانون الدولي المقبولة عالمياً.

وبالمثل، لم تتهرب النرويج من انتقاد سياسة إسرائيل المتمثلة في ضم الأراضي الفلسطينية المحتلة. وقد أوضحت النرويج ذلك في مرافعاتها التي قدمتها في فبراير 2024 أمام محكمة العدل الدولية في دعوى الرأي الاستشاري الجارية بشأن سياسات إسرائيل في الأرض الفلسطينية المحتلة. وفي مذكراتنا الشفوية أمام المحكمة، كنا واضحين بأن تصرفات إسرائيل في غزة ترقى إلى مستوى الاستخدام العشوائي وغير المتناسب للقوة. ونحن نعمل الآن لضمان منح فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

والأمر الحاسم بالنسبة للنرويج ــ وهو ما يدعم سياستنا الخارجية في مختلف المجالات ــ هو إصرارنا على التعامل مع الحالات المماثلة على نحو مماثل، وأن تخضع كل الدول لنفس القواعد.

وهذا هو الموقف الذي ينبغي أن يلهم جميع الدول. ولكل دولة مصلحة في دعم القواعد المتفق عليها عالميا بشأن استخدام القوة، والتجارة الحرة والعادلة، وحقوق الإنسان، واستخدام المحيطات ومواردها. إن مستقبلنا المشترك يعتمد على احترام القانون الدولي. وهذا يتطلب أن تكون بلدان الشمال العالمي والجنوب العالمي قادرة على رؤية القانون الدولي باعتباره مجموعة عادلة من القواعد؛ وهذا بدوره يعني أنه يجب تطبيق القواعد بشكل متسق. ويتعين على كافة الدول أن تقاوم إغراء انتهاك مبادئ النظام القانوني الدولي، استناداً إلى المصلحة الوطنية القصيرة الأمد.

إذا كان هناك خيط مشترك بين أعمال الكاتب المسرحي والشاعر النرويجي الأول، هنريك إبسن، فهو الدعوة الملحة إلى الابتعاد عن المعايير المزدوجة للمجتمع المهذب. قد يكون إصرار إبسن، في بعض الأحيان، قد أثار غضب أولئك الذين شعروا بأنهم مستبعدون؛ ومع ذلك كان هو الموقف الصحيح. بالنسبة للنرويج، الموقف واضح. إن مساهمتنا الأكثر أهمية في بناء نظام عالمي سلمي وعادل ــ وفي أمننا الوطني ــ تتلخص في تجنب المعايير المزدوجة في السياسة الخارجية والعمل على ضمان قيام الدول الأخرى بذلك أيضاً.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى