Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

بوركينا فاسو تطرد ثلاثة دبلوماسيين فرنسيين بسبب “أنشطة تخريبية” | أخبار التجسس


وأمام جوينايل حبوزيت وهيرفي فورنييه وغيوم ريساشر، الذين زُعم أنهم التقوا بقادة المجتمع المدني، 48 ساعة للمغادرة.

اتهمت بوركينا فاسو ثلاثة دبلوماسيين فرنسيين بممارسة “أنشطة تخريبية” وأمرتهم بمغادرة البلاد خلال 48 ساعة، وذلك بحسب رسالة لوزارة الخارجية اطلعت عليها وكالتي رويترز ووكالة الأنباء الفرنسية.

ولم تقدم حكومة بوركينا فاسو تفاصيل عن الاتهامات الموجهة ضد الدبلوماسيين المطرودين، الذين ذكرت أسمائهم جوينايل هابوزيت، وإيرفيه فورنييه، وغيوم ريساشر.

ونقلت رويترز عن مصدر مطلع بشكل مباشر على الوضع قوله إن طردهم كان بسبب اجتماعات عقدوها مع قادة المجتمع المدني.

ولم تعلق وزارة الخارجية الفرنسية بعد على التقرير.

توتر العلاقات مع فرنسا

منذ وصولها إلى السلطة في انقلاب سبتمبر 2022، انسحبت الحكومة العسكرية في بوركينا فاسو من فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة لها، وطردت القوات الفرنسية، وأوقفت بعض وسائل الإعلام الفرنسية، واتهمت المسؤولين الفرنسيين مرارًا وتكرارًا بالتجسس.

وفي الأول من ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، اعتقلت السلطات البوركينية أربعة مسؤولين فرنسيين يحملون جوازات سفر دبلوماسية في العاصمة واغادوغو، واتهمتهم بالتجسس، بحسب صحيفة لوموند. وذكرت مصادر أمنية في بوركينا فاسو أن المسؤولين، الذين تدعي فرنسا أنهم يعملون كموظفين لدعم تكنولوجيا المعلومات، يخضعون للإقامة الجبرية.

وقبل ذلك بعام، في ديسمبر/كانون الأول 2022، طردت واغادوغو أيضًا مواطنين فرنسيين يعملان في شركة بوركينا فاسو، واتهمتهما بالتجسس.

مع تدهور العلاقات مع فرنسا، تتجه بوركينا فاسو بشكل متزايد إلى روسيا ومالي والنيجر للحصول على المساعدة الأمنية في الوقت الذي تكافح فيه لاحتواء المقاتلين المرتبطين بالجماعات المسلحة وتنظيم القاعدة وتنظيم داعش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى