Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

بعد الإعصار | أزمة المناخ


تأثير البصمة الكربونية للدول الغنية على الدول النامية التي لا تتمتع إلا بالقليل جداً من الفوائد.

ليس هناك من ينكر أن البلدان الأكثر ثراءً، وخاصة الولايات المتحدة ودول أوروبا الغربية، قد أطلقت نصيب الأسد من الغازات المسببة للانحباس الحراري العالمي التي أدت إلى أزمة المناخ على كوكبنا.

في الواقع، هناك 23 دولة فقط مسؤولة عن نصف إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في العالم. ومع ذلك، فإن الدول الأفقر في العالم هي التي تتضرر بشدة من آثار تغير المناخ.

بعد الإعصار، يستكشف كيف يعاني السكان الضعفاء في العالم النامي من نتائج مدمرة في مجالات الصحة والغذاء والمياه والتعليم وغير ذلك الكثير. كما يسلط الضوء على كيف أن الدول الغنية مثل الولايات المتحدة لا تزال الأكثر حرمانا هي التي تعاني من أشد العواقب المترتبة على تقاعس حكوماتها عن التعامل مع المناخ، في حين يبدو أن أولئك الذين يتسببون في أكبر الأضرار يصبحون أكثر ثراء ببساطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى