Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

بالصور: إيران تظهر قوتها العسكرية مع تصاعد التوترات مع إسرائيل | أخبار المعرض


ومع تصاعد التوترات الإقليمية، استعرضت إيران طائرات بدون طيار وصواريخ وجنود لإظهار استعدادها للرد من إسرائيل بعد شن هجوم غير مسبوق على عدوها اللدود.

ونفذت إيران أول هجوم مباشر لها على الإطلاق على إسرائيل في نهاية الأسبوع ردا على غارة جوية في الأول من نيسان/أبريل على المبنى القنصلي للسفارة الإيرانية في سوريا.

الهجوم الإيراني “أسقط مجد النظام الصهيوني [Israel]وقال الرئيس إبراهيم رئيسي في قاعدة عسكرية على مشارف طهران يوم الأربعاء.

وقال في كلمة ألقاها أمام الجيش النظامي والحرس الثوري الإسلامي بمناسبة يوم الجيش، وهو عطلة وطنية، إن “هذه العملية أظهرت أن قواتنا المسلحة جاهزة”.

وشهد عرض الأربعاء عرض القوات المسلحة الإيرانية لمجموعة من المعدات العسكرية، بما في ذلك الطائرات بدون طيار والصواريخ الباليستية طويلة المدى.

ومن بينها إصدارات متعددة من طائرات أبابيل وأراش والمهاجر بالإضافة إلى صاروخ باليستي متوسط ​​المدى من دزفول ونظام صواريخ الدفاع الجوي إس-300.

وكرر رئيسي تحذيراته من “أدنى عمل عدواني” من قبل إسرائيل، قائلا إن ذلك سيؤدي إلى “رد شرس وشديد”.

وقالت إسرائيل إنها سترد على هجوم نهاية الأسبوع، حيث قال المتحدث العسكري الأدميرال دانييل هاغاري إن إيران لن تفلت من العقاب.

وقال الجيش الإسرائيلي إن معظم الصواريخ التي أطلقتها إيران تم إسقاطها بمساعدة الولايات المتحدة وحلفاء آخرين ولم يتسبب الهجوم إلا في أضرار طفيفة.

وأشادت إيران بالهجوم ووصفته بأنه “ناجح” وقالت إنه “حقق جميع أهدافه”، بما في ذلك إلحاق أضرار بقاعدة جوية ومركز استخبارات قالت إن إسرائيل استخدمته لتنفيذ الضربة في دمشق.

وحذر قائد القوات الجوية الإيرانية حامد وحيدي، الأربعاء، أعداء إيران من ارتكاب “خطأ استراتيجي”.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية عنه قوله: “نحن جاهزون بنسبة 100 بالمئة على كافة الجبهات الجوية”.

وفي خطابه، انتقد رئيسي أيضا الدول التي “سعت إلى تطبيع العلاقات” مع إسرائيل.

وأضاف أن “هذه الدول تتعرض الآن للإهانة أمام شعوبها، وهو ما يشكل فشلا استراتيجيا لنظام” إسرائيل.

وفي عام 2020، قامت الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب بتطبيع العلاقات مع إسرائيل كجزء من اتفاقيات إبراهيم التي توسطت فيها الولايات المتحدة، والتي انتقدها الفلسطينيون بشدة.

ووقعت مصر والأردن اتفاقيتي سلام مع إسرائيل في عامي 1979 و1994 على التوالي.

وأصرت إيران على أن هجومها على إسرائيل كان محدودا وتم تنفيذه “دفاعا عن النفس” بعد الهجوم على مبنى قنصليتها.

وقالت إنها أبلغت الولايات المتحدة وأعطت تحذيرا للدول المجاورة لمدة 72 ساعة قبل الهجوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى