Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

آخر أخبار إسرائيل وإيران وغزة: تحديثات حية


مبان مدمرة في خان يونس جنوب قطاع غزة، يوم الثلاثاء.ائتمان…وكالة فرانس برس – غيتي إيماجز

أدى الهجوم الإيراني على إسرائيل إلى تحويل التركيز عن الحرب في غزة، لكن العمليات العسكرية الإسرائيلية مستمرة هناك بهدف القضاء على حماس، الجماعة المسلحة التي كانت تسيطر على القطاع قبل بدء القتال.

وشن الجيش الإسرائيلي هجومه على غزة بعد السابع من أكتوبر تشرين الأول عندما قادت حماس هجوما تقول السلطات الإسرائيلية إنه أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص. وقالت إسرائيل إن أهدافها هي هزيمة حماس وتحرير الرهائن الذين تم احتجازهم في ذلك اليوم، وما زال حوالي 100 منهم في غزة. وتقول السلطات الصحية المحلية إن الحرب أودت بحياة أكثر من 33 ألف شخص، وتقول الأمم المتحدة إن السكان على شفا المجاعة.

وفيما يلي نظرة على موقف الصراع العسكري:

جنوب غزة

وسحبت إسرائيل قواتها من جنوب غزة هذا الشهر، لكن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قال إن الجيش لا يزال يخطط لغزو رفح، المدينة الواقعة في أقصى جنوب غزة، “لاستكمال القضاء على كتائب حماس” وتدمير شبكات أنفاقها.

الحداد على جثامين ذويهم في رفح جنوب قطاع غزة، الثلاثاء.ائتمان…وكالة فرانس برس – غيتي إيماجز

ولم يتضح بعد توقيت أي عملية في رفح على الحدود مع مصر. الرئيس بايدن هو من بين العديد من زعماء العالم الذين حثوا إسرائيل على عدم غزو المدينة بسبب الضرر الذي يمكن أن تسببه للمدنيين. وتضخم عدد سكان رفح إلى أكثر من مليون نسمة، مع تدفق الناس إليها بحثاً عن مأوى هرباً من القتال في أماكن أخرى، وتشكل المعابر الحدودية في جنوب غزة قناة رئيسية للمساعدات الإنسانية.

شمال غزة

وبدأت إسرائيل توغلها البري في شمال غزة في أواخر أكتوبر/تشرين الأول، وحثت المدنيين على المغادرة. وقد تم تدمير جزء كبير من الشمال، بما في ذلك مدينة غزة، بسبب الغارات الجوية والقتال البري. وبدأت اسرائيل سحب قواتها من شمال غزة في يناير كانون الثاني قائلة انها فككت البنية العسكرية لحماس هناك.

لكن في مارس/آذار، شنت القوات الإسرائيلية عملية في مستشفى الشفاء بمدينة غزة، حيث قالت إن مقاتلي حماس عادوا إليها. وقالت القوات الإسرائيلية إنها قتلت نحو 200 مقاتل وأسرت 500 آخرين. وتحول المستشفى، الذي كان في السابق أكبر مستشفى في غزة، إلى أنقاض.

جنود إسرائيليون خارج مستشفى الشفاء بمدينة غزة خلال جولة للجيش الإسرائيلي الشهر الماضي.ائتمان…أفيشاج شار-ياشوف لصحيفة نيويورك تايمز

وقال بعض المحللين إن الغارة أظهرت أنه من خلال مغادرة شمال غزة دون وضع خطة لحكم المنطقة، مكنت إسرائيل حماس من العودة. وفي الوقت نفسه، قال بعض المدنيين الذين فروا جنوبًا وحاولوا العودة عبر طريق ساحلي هذا الأسبوع إن القوات الإسرائيلية أطلقت النار عليهم. ولم يتسن التأكد من شهادتهم بشكل مستقل.

وسط غزة

وتتولى القوات الإسرائيلية المتبقية في غزة حراسة الطريق الذي أقامه الجيش في وسط القطاع لتسهيل عملياته. وقال معهد دراسة الحرب، وهو مجموعة بحثية، إن ذلك يتوافق مع خطط إسرائيل للتحول إلى استراتيجية تعتمد على المزيد من الغارات المستهدفة بدلاً من الهجمات الأوسع.

وتحتفظ إسرائيل بالقدرة على شن غارات جوية في أي مكان في غزة، وقد نفذت عدة غارات حول مدينة دير البلح بوسط البلاد. وفي هذا الشهر، هاجمت الطائرات الإسرائيلية قافلة تابعة لجمعية “المطبخ المركزي العالمي” الخيرية بالقرب من المدينة، مما أسفر عن مقتل سبعة من عمال الإغاثة. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل تأسف لهذه الضربات.

وفي دير البلح وسط قطاع غزة، أسقط الجيش الإسرائيلي منشورات يوم الثلاثاء تحذر الناس من الابتعاد عن المنطقة.ائتمان…وكالة فرانس برس – غيتي إيماجز

في جميع أنحاء الإقليم

ويقول الخبراء إن الجيش الإسرائيلي حقق نجاحاً كبيراً في تفكيك الجناح العسكري لحركة حماس، كتائب القسام. وقال روبرت بليشر، الخبير في مجموعة الأزمات الدولية، إن داعش كسرت قوة معظم كتائبها بعشرات الآلاف من الضربات الجوية والقتال البري.

كما قتلت إسرائيل واحدًا على الأقل من كبار قادة حماس ودمرت بعض الأنفاق التي تعمل فيها الجماعة. لكن حماس تحتفظ بقدرات تنظيمية وعسكرية كبيرة، وخاصة في جنوب غزة حيث تعمل شبكة أنفاقها كدرع، ولا يزال زعيمها في غزة، يحيى السنوار، طليقاً.

وقال بليشر: «لقد قامت إسرائيل بعمل جيد في تعطيل تلك الكتائب الأقوى»، لكنه أضاف: «إن حماس ستبقى كقوة متمردة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى