Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

فنزويلا تغلق مكتبها الدبلوماسي في الإكوادور احتجاجا على مداهمة سفارة المكسيك | أخبار السياسة


وفي كلمته أمام قمة دول المنطقة، أدان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الغارة ووصفها بأنها “عمل همجي”.

أعلنت فنزويلا عن خطط لإغلاق سفارتها وقنصلياتها في الإكوادور، وهو إجراء يهدف إلى الإشارة إلى الاستياء من المداهمة الأخيرة للشرطة على السفارة المكسيكية في كيتو.

وزارة الاتصالات والمعلومات الفنزويلية (MIPPCI) أعلن الإجراء يوم الثلاثاء، قائلة إنها لن تتراجع عن قرارها إلا بعد “استعادة القانون الدولي صراحة في الإكوادور”.

وهذه الخطوة هي أحدث إظهار للدعم للمكسيك بعد أن قال خبراء إن الإكوادور انتهكت القانون الدولي بإرسال سلطات إنفاذ القانون إلى أراضي السفارة.

وكان الهدف هو اعتقال نائب الرئيس الإكوادوري السابق خورخي جلاس، الذي أدين مرتين بتهم تتعلق بالفساد.

وكان يحتمي بالسفارة المكسيكية منذ ديسمبر/كانون الأول لتجنب الاعتقال والسجن.

في 5 أبريل، تسلق ضباط الشرطة أسوار السفارة واقتحموا المبنى في محاولة ناجحة لاعتقال جلاس.

لكن السفارات والقنصليات محمية بموجب القانون الدولي من الدخول غير المصرح به من قبل سلطات إنفاذ القانون المحلية، وأظهرت لقطات فيديو لمداهمة السفارة ضباط شرطة في نقاط مختلفة يوجهون مسدسًا نحو دبلوماسي كبير ويدفعونه على الأرض.

وتقدمت المكسيك منذ ذلك الحين بشكوى أمام محكمة العدل الدولية تطالب فيها بطرد الإكوادور من الأمم المتحدة، في انتظار الاعتذار عن حادثة السفارة.

كما قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع الإكوادور، واستدعت موظفي سفارتها من البلاد.

وفي حديثه في مؤتمر افتراضي لمجموعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (سيلاك) يوم الثلاثاء، كرر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو دعوة المكسيك للاعتذار.

ووصف مداهمة الشرطة بأنها “عمل همجي” وأعرب عن رغبته في رؤية نقل جلاس إلى الحجز المكسيكي. في الساعات التي سبقت اعتقاله، عرضت المكسيك على جلاس اللجوء السياسي داخل حدودها.

جلاس موجود حاليًا في سجن غواياكيل، الإكوادور، حيث بدأ إضرابًا عن الطعام احتجاجًا على اعتقاله.

وقد دافعت الإكوادور عن مداهمة السفارة على أساس السعي لتحقيق العدالة والحفاظ على أمنها القومي.

على سبيل المثال، استجاب الرئيس دانييل نوبوا للاحتجاج الدولي بإصدار بيان قال فيه: “لقد اتخذت قرارات استثنائية لحماية الأمن القومي وسيادة القانون وكرامة الشعب الذي يرفض أي نوع من الإفلات من العقاب للمجرمين والجانحين”. أو الفاسدين أو إرهابيي المخدرات”.

لكن في الأسبوع الماضي، أعلنت محكمة مكونة من ثلاثة أعضاء في الإكوادور أن مداهمة السفارة كانت تعسفية وغير قانونية. ومع ذلك، أيدت هيئة القضاة سجن جلاس.

وقال أحد القضاة في الحكم: “لا تستطيع هذه المحكمة تعديل الحكم”.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى