Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تقنية وتكنولوجيا

فحص بنود جدول الأعمال الرئيسية – TechToday


الرابطة الدولية للمقايضات والمشتقات (ISDA)
ويعقد الاجتماع العام السنوي في طوكيو هذا الأسبوع. يعد هذا الحدث بمثابة منصة للمناقشات الثاقبة والتعاون الاستراتيجي وتبادل الأفكار المحيطة بأحدث الاتجاهات والتحديات والابتكارات في مجال إدارة المخاطر.

على الرغم من أننا لم نتمكن من الحضور هذا العام، إلا أن العديد من بنود جدول الأعمال لفتت انتباهنا مما اضطرنا إلى كتابة هذه المدونة. ومن خلال التركيز على الموضوعات الرئيسية، نهدف إلى تقديم رؤى شاملة حول القضايا الأكثر إلحاحًا التي تشكل مسار الصناعة. دعونا
الغوص في.

التنقل في مخاطر الرواية

عالية بشكل غير مفاجئ في ISDA
جدول أعمال هذا العام هو كيفية إدارة الشركات للمخاطر الجديدة. ومع ارتفاع معدلات التضخم وأسعار الفائدة، سوف تتعمق لجنة “توقعات السوق العالمية” في كيفية تعامل الاقتصادات في جميع أنحاء العالم مع هذا الاضطراب المالي. في ما يسمى على نحو مناسب “إدارة الاضطراب”
وخلال الجلسة، ستركز المناقشة على المهمة المعقدة المتمثلة في التعامل مع المخاطر وسط الاضطرابات الجيوسياسية كما يتضح من تصرفات روسيا في أوكرانيا.

تسلط هذه المواضيع الضوء على ضرورة قيام البنوك بتعزيز استراتيجياتها ومرونتها في مشهد متقلب بشكل متزايد. ولكن أحد المجالات الرئيسية التي لاحظنا أنها تتأثر بسبب هذه المخاطر الجديدة هو ارتفاع خسائر الائتمان المتوقعة
(الخسائر الائتمانية المتوقعة).

ال
مؤشر فيوز للأسرة، الذي حلل التقارير السنوية لـ 20 من أكبر المقرضين في المملكة المتحدة لتقييم الخسائر الائتمانية المتوقعة (التي تشمل مجموعة من المخاطر المالية بما في ذلك التخلف المتوقع للعملاء، وتأثير التضخم بالإضافة إلى التغييرات في حجم دفتر القروض).
قدم بعض النتائج المثيرة للقلق. ووجدوا أن أكبر المقرضين يتوقعون خسارة 788 مليون جنيه إسترليني إضافية على مدى الأشهر الـ 12 المقبلة مع استمرار أزمة تكلفة المعيشة، ويواجه المقترضون ارتفاع التكاليف التي يكافحون من أجل الوفاء بها.

وتؤكد المناقشات التي دارت حول المخاطر الجديدة في الاجتماع السنوي العام على الأهمية الحاسمة للبنوك لتعزيز مرونتها الاستراتيجية في مواجهة التحديات الاقتصادية والجيوسياسية الناشئة. يعد الارتفاع في الخسائر الائتمانية المتوقعة بمثابة تذكير صارخ بالوضع المالي
الآثار الناجمة عن حالات عدم اليقين العالمية، مع التركيز على الحاجة إلى استراتيجيات استباقية لإدارة المخاطر في التعامل مع المشهد المعقد للأسواق المالية اليوم.

حديث التداول

وفي حلقة نقاش بعنوان “وجهة نظر من مكتب التداول”، سيتناول خبراء من المؤسسات المالية الرائدة العوامل التي تشكل استراتيجيات التداول في عام 2024 وكيف تتكيف الشركات مع مشهد الاقتصاد الكلي والسوق الحالي. بدون شك
سوف يستكشفون التحديات والفرص التي تواجه المتداولين وسط الظروف الاقتصادية المتطورة وديناميكيات السوق، وكيفية التعامل مع تعقيدات المشهد التجاري.

على خلفية الأحداث الجديرة بالملاحظة في عام 2023، بما في ذلك ذروة التضخم وأسعار الفائدة، والأزمة المصرفية الإقليمية الأمريكية، وانهيار بنك كريدي سويس، إلى جانب ضعف نشاط أسواق رأس المال، والصراعات الجيوسياسية، والتحول المستمر في مجال الطاقة
وإزالة الكربون، والمشهد التنظيمي المتطور باستمرار، لا بد أن تكون المناقشة غنية بالتحليل.

في عام 2024، هناك أسباب للتفاؤل الحذر، ويتوقع العديد من المحللين مشهدًا أكثر “طبيعية” للأسواق المالية. إن صورة الاقتصاد الكلي آخذة في التحسن. ويتراجع التضخم، ومن المتوقع أن تخفض البنوك المركزية أسعار الفائدة خلال العام. نشاط الاندماج والاستحواذ
بنسبة زيادة تزيد عن 20% في الربع الرابع من عام 2023 مقارنة بالربع الثالث. تعود الرغبة في المخاطرة بين المستثمرين كما يتضح من تدفقات الأموال الأخيرة. ومع ذلك، لا تزال هناك بعض الشكوك، بما في ذلك الانتخابات ذات التأثير الكبير، والاضطرابات الجيوسياسية المستمرة،
والأحداث غير المتوقعة، والتي قد تؤثر على ديناميكيات السوق بطرق غير متوقعة.

تغييرات بازل 3 تضرب قاعات التداول

لن يكتمل أي حدث في الصناعة دون مناقشة جزء كبير من القواعد التنظيمية التي تؤثر على السوق – اتفاقية بازل 3، خاصة وأن جميع الولايات القضائية الرئيسية قد نشرت الآن قواعد مقترحة لتنفيذ التدابير النهائية. في لوحة بعنوان
سيناقش خبراء “حساب تكلفة إصلاحات رأس المال” الاختلاف في القواعد، والاعتماد المتزايد على نماذج النهج الموحد وزيادة رأس المال لمخاطر السوق، وفي النهاية يناقشون كيف ستؤثر هذه التغييرات على الأعمال التجارية، و
كيف تتكيف البنوك مع هذه التغييرات؟

وستكون المتطلبات التنظيمية الجديدة المتعلقة برأس المال والسيولة بمثابة عائق آخر أمام البنوك – وخاصة أذرعها التجارية كثيفة رأس المال. رأس المال الإضافي المطلوب في قواعد “نهاية اللعبة” لبازل 3 الأخيرة للبنوك الأمريكية التي لديها أصول تزيد عن 100 مليار دولار أمريكي،
سيؤثر على تخصيص رأس المال لتداول الملكية وخطط التوسع في السوق.

علاوة على ذلك، قد تؤدي هذه القواعد إلى تقييد قدرة البنوك الكبيرة بشكل ملموس على دعم أنشطة أسواق رأس المال كأطراف مقابلة في المشتقات المالية، مما يزيد من ارتفاع تكلفة رأس المال بالنسبة للمستخدمين النهائيين أيضًا.

الاستفادة من الحلول التحليلية

من الواضح أن المناقشات والأفكار في ISDA لهذا العام ستوفر وجهات نظر قيمة حول التعامل مع تعقيدات المشهد المالي اليوم. التركيز على إدارة المخاطر الجديدة وسط الاضطرابات الاقتصادية والاضطرابات الجيوسياسية
ويؤكد على حاجة البنوك إلى تعزيز استراتيجياتها ومرونتها. يعد الارتفاع في خسائر الائتمان المتوقعة (ECL) بسبب أزمة تكلفة المعيشة بمثابة تذكير صارخ بالتحديات التي تواجهها المؤسسات المالية في تخفيف المخاطر والتكيف
لظروف السوق المتغيرة.

علاوة على ذلك، فإن استراتيجيات التداول التي تأخذ في الاعتبار الظروف الاقتصادية المتطورة والإصلاحات التنظيمية تسلط الضوء على الطبيعة الديناميكية للصناعة المالية. ومع اقتراب التغييرات الجذرية في اتفاقية بازل 3، أصبحت البنوك مكلفة بمهمة التعامل مع متطلبات رأس المال المتزايدة
والتعقيدات التنظيمية مع الحفاظ على المرونة في أساليب التداول الخاصة بهم.

إن ضرورة تكيف البنوك مع المشهد التنظيمي الجديد مع إدارة ديناميكيات السوق بشكل فعال تؤكد أهمية استخدام الحلول التحليلية المتقدمة. توفر هذه الأدوات رؤى قيمة وتمكن المؤسسات المالية من العثور على نقاط الضعف،
تحسين الاستراتيجيات، وتعزيز عمليات صنع القرار، مما يساهم في نهاية المطاف في زيادة المرونة في مواجهة عدم اليقين. ومع استمرار تطور الصناعة، سيكون التكيف الاستباقي والتخطيط الاستراتيجي ضروريًا للمؤسسات المالية
لتزدهر في بيئة دائمة التغير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى