Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

إصابة عدد من الجنود الإسرائيليين في هجوم بلبنان تبناه حزب الله | أخبار الحرب الإسرائيلية على غزة


قال حزب الله إنه فجر “عبوة ناسفة” استهدفت جنودا عبروا الحدود إلى لبنان.

أصيب عدد من الجنود الإسرائيليين في انفجار وقع في لبنان بالقرب من الحدود الإسرائيلية، بحسب الجيش الإسرائيلي وجماعة حزب الله اللبنانية المسلحة، التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم.

قال حزب الله المدعوم من إيران يوم الاثنين إنه فجر “عبوة ناسفة” استهدفت جنودا إسرائيليين عبروا الحدود إلى الأراضي اللبنانية.

وقالت الجماعة في بيان إن مقاتليها زرعوا عبوات ناسفة في منطقة تل إسماعيل بجنوب لبنان قرب الحدود مع إسرائيل.

وقالت إن مقاتليها فجروا العبوات عندما عبرت دورية للجنود الإسرائيليين الحدود إلى لبنان ووصلت إلى المنطقة التي زرعت فيها العبوات. وقالت الجماعة إن الانفجارات أدت إلى “قتلى وجرحى” لكنها لم تقدم أي دليل.

وقال مسؤول عسكري إسرائيلي لوكالة رويترز للأنباء إن أربعة جنود إسرائيليين أصيبوا في الانفجار الذي وقع أثناء الليل على بعد مئات الأمتار داخل الأراضي اللبنانية.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي لوكالة فرانس برس: “نؤكد أن الحادث وقع داخل لبنان”.

وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها حزب الله مسؤوليته عن مثل هذا الهجوم منذ أكثر من ستة أشهر من إطلاق النار شبه اليومي عبر الحدود بين الجماعة وإسرائيل منذ بدء الحرب الإسرائيلية على غزة.

وقال علي هاشم مراسل الجزيرة من الناقورة في جنوب لبنان إن الهجوم كان “مؤشرا على أن الوضع هنا حساس للغاية”.

“هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تفجير قنبلة أو قنبلة على جانب الطريق، … ولكن هذه المرة [the blast] وقال: “كان قويا حقا”.

ويأتي هذا الحادث وسط تصاعد التوترات بعد أن شنت إيران هجمات صاروخية وطائرات بدون طيار ضد إسرائيل يوم السبت ردا على ضربة قاتلة على قنصلية طهران في دمشق أوائل هذا الشهر.

وتم احتواء العنف المشتعل بين إسرائيل وحزب الله إلى حد كبير في المنطقة الحدودية.

منذ 8 أكتوبر، عندما شن حزب الله هجمات على إسرائيل فيما وصفه بالتضامن مع الفلسطينيين في قطاع غزة، هاجمته إسرائيل حوالي 4000 مرة على طول الحدود التي يبلغ طولها 120 كيلومترًا.

وأدت الضربات الإسرائيلية إلى مقتل ما لا يقل عن 295 مقاتلا من حزب الله وجماعات مسلحة أخرى في لبنان خلال الأشهر الستة الماضية، فضلا عن نحو 73 مدنيا، بينهم أطفال ومسعفون وصحفيون.

ووفقا للمنظمة الدولية للهجرة، فقد نزح أكثر من 90 ألف شخص بسبب القتال في جنوب لبنان.

وعلى الجانب الإسرائيلي، طُلب من سكان 28 بلدة وقرية تقع على مسافة كيلومترين (1.2 ميل) من الحدود الإخلاء.

ويقول حزب الله إن عملياته العسكرية ضد إسرائيل ستستمر حتى يتوقف الهجوم الإسرائيلي على غزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى