Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

القنابل والفيروسات: التاريخ الغامض للهجمات الإسرائيلية على الأراضي الإيرانية | أخبار الحرب الإسرائيلية على غزة


ومن الهجمات السيبرانية والاغتيالات إلى ضربات الطائرات بدون طيار، استهدفت المؤامرات المرتبطة بإسرائيل إيران وبرنامجها النووي لسنوات.

أشار القادة الإسرائيليون إلى أنهم يدرسون خياراتهم بشأن كيفية الرد على الهجوم الإيراني في وقت مبكر من صباح الأحد، عندما استهدفت طهران عدوها اللدود بأكثر من 300 صاروخ وطائرة بدون طيار.

كان الهجوم الإيراني، الذي أعقب غارة إسرائيلية الأسبوع الماضي على القنصلية الإيرانية في دمشق، سوريا، والتي أسفرت عن مقتل 13 شخصًا، تاريخيًا: كانت المرة الأولى التي تستهدف فيها طهران الأراضي الإسرائيلية بشكل مباشر، على الرغم من عقود من العداء. حتى يوم الأحد، كان العديد من حلفاء إيران في ما يسمى بمحور المقاومة – وخاصة حركة حماس الفلسطينية، وجماعة حزب الله اللبنانية، والحوثيين اليمنيين والجماعات المسلحة في العراق وسوريا – هم الذين أطلقوا الصواريخ والطائرات بدون طيار على إسرائيل.

لكن إذا قامت إسرائيل بالرد عسكرياً داخل إيران، فلن تكون هذه هي المرة الأولى. بعيد عنه.

لسنوات عديدة، ركزت إسرائيل على هدف واحد داخل إيران بشكل خاص: البرنامج النووي للبلاد. ولطالما اتهمت إسرائيل إيران ببناء قنبلة نووية سرا يمكن أن تهدد وجودها – وتحدثت علنا، وفي كثير من الأحيان، عن جهودها الدبلوماسية والاستخباراتية لعرقلة تلك الجهود المزعومة. وتنفي إيران أن يكون لديها برنامج نووي عسكري، بينما تقول إن لها الحق في الحصول على الطاقة النووية المدنية.

وبينما تستعد إسرائيل لردها، إليكم نظرة على مجموعة من الهجمات في إيران – من هجمات الطائرات بدون طيار والهجمات السيبرانية إلى اغتيال العلماء وسرقة الأسرار – والتي قبلت إسرائيل أنها كانت وراءها أو اتُهمت بتنسيقها.

اغتيال العلماء الإيرانيين

  • يناير 2010: قُتل أستاذ الفيزياء بجامعة طهران مسعود علي محمدي بانفجار قنبلة تم زرعها عن بعد في دراجته النارية. وزعمت وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية أن الولايات المتحدة وإسرائيل كانتا وراء الهجوم. ووصفت الحكومة الإيرانية علي محمدي بأنه عالم نووي.
  • نوفمبر 2010: مقتل الأستاذ في كلية الهندسة النووية بجامعة الشهيد بهشتي في طهران مجيد شهرياري في انفجار سيارة وهو في طريقه إلى العمل. كما أصيبت زوجته. وألقى الرئيس الإيراني في ذلك الوقت، محمود أحمدي نجاد، باللوم على الولايات المتحدة وإسرائيل في الهجمات.
  • يناير 2012: قُتل مصطفى أحمدي روشان، خريج الهندسة الكيميائية، جراء انفجار قنبلة زرعها سائق دراجة نارية على سيارته في طهران. وألقت إيران باللوم على إسرائيل والولايات المتحدة في الهجوم وقالت إن أحمدي روشان كان عالما نوويا أشرف على قسم في منشأة تخصيب اليورانيوم الأولية الإيرانية في مدينة نطنز.
  • نوفمبر 2020:مقتل العالم النووي البارز محسن فخري زاده في هجوم على جانب الطريق خارج طهران. وكانت المخابرات الغربية والإسرائيلية تشتبه منذ فترة طويلة في أن فخري زاده هو والد برنامج الأسلحة النووية الإيراني. وفرضت عليه الأمم المتحدة عقوبات عام 2007 والولايات المتحدة عام 2008.
  • مايو 2022: أصيب العقيد حسن صياد خدايي، من الحرس الثوري الإسلامي، بالرصاص خمس مرات خارج منزله في طهران. وزعم ماجد ميراحمدي، عضو المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، أن الاغتيال كان “بالتأكيد من عمل إسرائيل”.

الهجمات الإلكترونية الإسرائيلية على إيران

  • يونيو 2010:تم العثور على فيروس ستوكسنت في أجهزة الكمبيوتر في المحطة النووية في مدينة بوشهر الإيرانية، وانتشر من هناك إلى منشآت أخرى. بحلول سبتمبر/أيلول 2010، تأثر ما يصل إلى 30 ألف جهاز كمبيوتر في 14 منشأة على الأقل. وتم تدمير ما لا يقل عن 1000 من أصل 9000 جهاز طرد مركزي في منشأة التخصيب الإيرانية في نطنز، وفقًا لتقدير معهد العلوم والأمن الدولي. وبعد التحقيق، ألقت إيران باللوم على إسرائيل والولايات المتحدة في الهجوم الفيروسي.
  • أبريل 2011: اكتشفت وكالة الدفاع السيبراني الإيرانية فيروسًا يسمى “النجوم”، وقالت إن البرنامج الضار مصمم للتسلل إلى المنشآت النووية الإيرانية وإتلافها. وقال غلام رضا جلالي، رئيس منظمة الدفاع السلبي الإيرانية، إن الفيروس يحاكي الملفات الحكومية الرسمية وألحق “أضرارا طفيفة” بأنظمة الكمبيوتر. واتهمت إيران إسرائيل والولايات المتحدة.
  • نوفمبر 2011: قالت إيران إنها اكتشفت فيروسًا جديدًا يسمى Duqu، استنادًا إلى Stuxnet. وقال الخبراء إن Duqu كان يهدف إلى جمع البيانات للهجمات الإلكترونية المستقبلية. وأعلنت الحكومة الإيرانية أنها تقوم بفحص أجهزة الكمبيوتر في المواقع النووية الرئيسية. ويعتقد الخبراء على نطاق واسع أن برنامج التجسس Duqu مرتبط بإسرائيل.
  • أبريل 2012: ألقت إيران باللوم على الولايات المتحدة وإسرائيل في إنشاء برامج ضارة تسمى Wiper، والتي مسحت محركات الأقراص الصلبة لأجهزة الكمبيوتر المملوكة لوزارة النفط وشركة النفط الوطنية الإيرانية.
  • مايو 2012: أعلنت إيران أن فيروسًا يسمى Flame حاول سرقة البيانات الحكومية من أجهزة الكمبيوتر الحكومية. وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن إسرائيل والولايات المتحدة استخدمتاها لجمع المعلومات الاستخبارية. ولم يؤكد نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك، موشيه يعالون، تورط الدولة، لكنه أقر بأن إسرائيل ستستخدم كافة الوسائل “لإيذاء النظام النووي الإيراني”.
  • أكتوبر 2018: قالت الحكومة الإيرانية إنها منعت غزوًا لجيل جديد من فيروس ستوكسنت، وألقت باللوم على إسرائيل في الهجوم.
  • أكتوبر 2021: ضرب هجوم إلكتروني النظام الذي يسمح للإيرانيين باستخدام البطاقات الصادرة عن الحكومة لشراء الوقود بسعر مدعوم، مما أثر على جميع محطات الوقود البالغ عددها 4300 محطة في إيران. وكان على المستهلكين إما دفع السعر العادي، أي أكثر من ضعف السعر المدعوم، أو انتظار إعادة ربط المحطات بنظام التوزيع المركزي. واتهمت إيران إسرائيل والولايات المتحدة.
  • مايو 2020: أثر هجوم إلكتروني على أجهزة الكمبيوتر التي تتحكم في حركة المرور البحرية في ميناء شهيد رجائي على الساحل الجنوبي لإيران في الخليج، مما أدى إلى احتجاز السفن التي كانت تنتظر الرسو. ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن إسرائيل كانت وراء الهجوم، رغم أن إسرائيل لم تعلن مسؤوليتها.

هجمات الطائرات بدون طيار الإسرائيلية والغارات على إيران

  • يناير 2018: داهم عملاء الموساد منشأة آمنة في طهران، وسرقوا الأرشيفات النووية السرية. وفي أبريل/نيسان 2018، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن إسرائيل اكتشفت 100 ألف “ملف سري يثبت” أن إيران كذبت بشأن عدم امتلاكها برنامج أسلحة نووية على الإطلاق.
  • فبراير 2022: اعترف رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت في مقال افتتاحي نُشر في صحيفة وول ستريت جورنال في ديسمبر 2023، بأن إسرائيل نفذت هجومًا على طائرة بدون طيار، واغتالت قائدًا كبيرًا في الحرس الثوري الإيراني في فبراير من العام السابق.
  • مايو 2022: ضربت طائرات بدون طيار كوادكوبتر انتحارية محملة بالمتفجرات مجمع بارشين العسكري جنوب شرق طهران، مما أسفر عن مقتل مهندس وإلحاق أضرار بمبنى حيث تم تطوير الطائرات بدون طيار من قبل وزارة الدفاع والقوات المسلحة. وتعهد قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي بالانتقام من “أعداء” لم يحددهم.
  • يناير 2023: ضربت عدة طائرات بدون طيار انتحارية منشأة عسكرية وسط أصفهان، لكن تم إحباطها ولم تسبب أي أضرار. وفي حين أن إيران لم تحدد على الفور المسؤولية عن الهجمات، إلا أن مبعوث إيران لدى الأمم المتحدة، أمير سعيد إرافاني، كتب رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة يقول فيها إن “التحقيق الأولي يشير إلى أن إسرائيل هي المسؤولة”.
  • فبراير 2024: تعرض خط أنابيب للغاز الطبيعي في إيران لهجوم. وزعم وزير النفط الإيراني جواد أوجي أن “تفجير خط أنابيب الغاز كان مؤامرة إسرائيلية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى