Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

رسم خرائط الهجمات عبر الحدود بين إسرائيل ولبنان | أخبار الحرب الإسرائيلية على غزة


بينما تواصل إسرائيل حربها على غزة للشهر السابع، على بعد حوالي ساعتين شمالاً، فإنها تخوض حرباً موازية على طول الحدود مع لبنان تهدد بصراع إقليمي أوسع.

منذ 8 أكتوبر/تشرين الأول، عندما شن حزب الله – وهو جماعة مسلحة شيعية لبنانية وحزب سياسي مدعوم من إيران – هجمات على إسرائيل تضامنا مع الشعب الفلسطيني، هاجمته إسرائيل ما يقرب من 4000 مرة على طول الحدود التي يبلغ طولها 120 كيلومترا (75 ميلا).

وتشكل حزب الله عام 1982 لمحاربة الغزو الإسرائيلي واحتلال جنوب لبنان. وفي عام 2006، خاضت الجماعة حربًا استمرت 34 يومًا اعتبرت على نطاق واسع فشلًا استراتيجيًا وعسكريًا لإسرائيل.

ولم يصل زعيم حزب الله حسن نصر الله إلى حد إعلان حرب شاملة ضد إسرائيل، لكنه قال إن قواته لا تخشى التورط في حرب.

ويقول حزب الله إن عملياته العسكرية ضد إسرائيل ستستمر حتى يتوقف الهجوم الإسرائيلي على غزة. وردا على ذلك، تعهد القادة الإسرائيليون بإزالة حزب الله من جنوب لبنان، حتى لو بالقوة.

الهجمات

وفقًا لمشروع بيانات مواقع النزاع المسلح وأحداثه (ACLED)، تبادلت إسرائيل وحزب الله وجماعات مسلحة أخرى في لبنان ما لا يقل عن 4733 هجومًا عبر الحدود في الفترة من 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023 إلى 15 مارس/آذار 2024.

ونفذت إسرائيل نحو 83 بالمائة من هذه الهجمات، بإجمالي 3952 حادثة، في حين كان حزب الله وغيره من الجماعات المسلحة مسؤولين عن 781 هجمة.

حوالي 65% من جميع الهجمات كانت عبارة عن هجمات مدفعية أو صاروخية، و25% كانت غارات جوية أو طائرات بدون طيار، والـ 10% المتبقية كانت عبارة عن اشتباكات مسلحة أو تدمير للممتلكات أو متفجرات عن بعد أو عبوات ناسفة بدائية الصنع.

وبالإضافة إلى حزب الله – الذي تحمل العبء الأكبر من الأعمال العدائية – تشمل القوى البارزة الأخرى المشاركة في الهجمات ضد إسرائيل قوات الفجر اللبنانية وحركة أمل، فضلاً عن كتائب القسام التابعة لحماس وسرايا القدس التابعة للجهاد الإسلامي، وكلاهما جناحان مسلحان لحركة حماس. الجماعات الفلسطينية التي لها وجود في لبنان.

[Al Jazeera]

كانت إسرائيل هي الأكثر استهدافاً لهذه المواقع في جنوب لبنان:

  1. عيتا الشعب – 190
  2. رأس الناقورة – 154
  3. الحولة – 143
  4. طير حرفا – 139
  5. علما الشعب – ١٣٤

قامت مجموعات من لبنان بمهاجمة هذه المواقع في شمال إسرائيل أكثر من غيرها:

  1. كريات شمونة – 62
  2. مرجليوت – 56
  3. شيتولا – 43
  4. مزارع شبعا – 43
  5. العرامشا – 39

الجدول الزمني للهجمات

وقامت الطائرات الحربية والطائرات بدون طيار الإسرائيلية بضرب أهداف في جميع أنحاء لبنان وكذلك في سوريا المجاورة مع الإفلات من العقاب لعدة أشهر.

وفي الأشهر الستة الماضية، بلغ متوسط ​​هجمات حزب الله والجماعات المسلحة الأخرى على إسرائيل خمس مرات يوميًا، بينما نفذت إسرائيل خمسة أضعاف ذلك، أي حوالي 25 هجومًا على لبنان يوميًا، وفقًا لـ ACLED.

وسجل موقع ACLED أيضًا ما لا يقل عن 137 اعتراضًا صاروخيًا لحزب الله من قبل إسرائيل وثمانية اعتراضات لطائرات بدون طيار أو صواريخ إسرائيلية من قبل حزب الله.

في 12 أكتوبر/تشرين الأول، أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل جندي احتياطي في هجوم صاروخي موجه مضاد للدبابات لحزب الله.

في اليوم التالي، 13 أكتوبر/تشرين الأول، قتلت القوات الإسرائيلية صحفي رويترز عصام عبد الله وأصابت ستة مراسلين آخرين، بينهم اثنان من قناة الجزيرة، بينما كانوا يصورون قصفًا عبر الحدود.

وخلص تحقيق أجرته الأمم المتحدة إلى أن الجنود الإسرائيليين أطلقوا قذيفتين عيار 120 ملم من دبابة ميركافا على مجموعة من “الصحفيين الذين يمكن التعرف عليهم بوضوح” في انتهاك للقانون الدولي.

في 24 نوفمبر/تشرين الثاني، دخلت هدنة في غزة حيز التنفيذ لمدة أسبوع. خلال هذا الوقت، سجل ACLED ما لا يقل عن تسع هجمات شنتها إسرائيل على لبنان دون تسجيل أي هجمات من الجانب اللبناني.

في 2 يناير/كانون الثاني، أدت غارة جوية إسرائيلية بطائرة بدون طيار إلى مقتل صالح العاروري، نائب الزعيم السياسي لحركة حماس، في بيروت مع ستة آخرين.

ويبدو أن اغتيال العاروري أحدث تحولاً في نهج حزب الله، إذ استهدف قاعدة ميرون الجوية بـ62 صاروخاً من مختلف الأنواع، في 6 كانون الثاني/يناير الماضي.

وفي 26 فبراير/شباط، نفذت طائرات إسرائيلية ثلاث غارات جوية على قرية بوداي بالقرب من بعلبك، معقل حزب الله في وادي البقاع – وهي المرة الأولى التي تضرب فيها إسرائيل شرق لبنان منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول.

تفاعلي - الجدول الزمني للهجمات عبر الحدود بين إسرائيل ولبنان-1713176566
[Al Jazeera]

مقتل 368 شخصا

وباستخدام تقارير وسائل الإعلام المحلية وبيانات حزب الله وغيره من الجماعات المسلحة، جمعت الجزيرة قائمة بأسماء 368 شخصًا قتلوا في الهجمات الإسرائيلية على لبنان في الفترة من 8 أكتوبر/تشرين الأول إلى 31 مارس/آذار.

وأدت الضربات الإسرائيلية إلى مقتل ما لا يقل عن 295 مقاتلا من حزب الله وجماعات مسلحة أخرى في لبنان خلال الأشهر الستة الماضية، فضلا عن نحو 73 مدنيا، بينهم أطفال ومسعفون وصحفيون.

في 14 فبراير/شباط، أدت غارتان جويتان إسرائيليتان استهدفتا بلدات في جنوب لبنان إلى مقتل ما لا يقل عن 10 مدنيين، بينهم سبعة أفراد من عائلة واحدة، وكان أحدهم طفلاً.

وأدى إطلاق حزب الله للصواريخ إلى مقتل نحو عشرة جنود إسرائيليين ونصف هذا العدد من المدنيين.

تفاعلي - مقتل 1713176929 في هجمات عبر الحدود بين إسرائيل ولبنان
[Al Jazeera]

عشرات الآلاف من النازحين

ووفقا للمنظمة الدولية للهجرة، فقد نزح أكثر من 90 ألف شخص بسبب القتال في جنوب لبنان.

وتأتي الغالبية العظمى (96%) من النازحين من ثلاث مناطق على طول الحدود الجنوبية للبنان: 71% من بنت جبيل، و14% من مرجعيون، و11% من صور.

ووفقاً لتقديرات مجلس حكومة الجنوب، تم تدمير حوالي 700 وحدة سكنية وتضرر أكثر من 10,000 وحدة سكنية بسبب الهجمات الإسرائيلية، خاصة في الضهيرة والبليدة. وبالإضافة إلى ذلك، دمرت الهجمات الإسرائيلية عشرات المركبات، فضلاً عن البنية التحتية للمياه والكهرباء والاتصالات.

وعلى الجانب الإسرائيلي، طُلب من سكان 28 بلدة وقرية تقع على مسافة كيلومترين (1.2 ميل) من الحدود الإخلاء.

تفاعلي - الهجمات عبر الحدود بين إسرائيل ولبنان نزوح-1713176540
[Al Jazeera]

ترسانة إسرائيل

وتمتلك إسرائيل الصواريخ الأكثر تقدما في الشرق الأوسط، وتنتج الكثير منها محليا، لكن معظم صواريخها الموجهة بدقة تأتي من الولايات المتحدة.

ووفقا لمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية (CSIS)، فإن الكثير من القدرات الإسرائيلية هي أنظمة تكتيكية قصيرة المدى بما في ذلك صواريخ “بوباي” و”إكسترا” و”غابرييل”.

ومن بين الصواريخ الإسرائيلية بعيدة المدى صواريخ جيريكو 2 وأريحا 3 الباليستية التي يتراوح مداها بين 1500 و3500 كيلومتر و4800 و6500 كيلومتر على التوالي.

وعلى الرغم من عدم الاعتراف رسميًا بذلك، يُعتقد أن إسرائيل تمتلك ما لا يقل عن 90 سلاحًا نوويًا.

تفاعلي - هجمات عبر الحدود بين إسرائيل ولبنان صواريخ إسرائيلية-1713176552
[Al Jazeera]

ولمواجهة الصواريخ والقذائف القادمة، تستخدم إسرائيل ثلاثة أنظمة دفاع جوي متكاملة: القبة الحديدية (قصيرة المدى)، ومقلاع داود (متوسطة المدى)، والسهم (طويلة المدى).

تم وصف القبة الحديدية في الأصل بأنها توفر تغطية بحجم مدينة ضد الصواريخ التي يتراوح مداها بين 4 و70 كيلومترًا (2.5 إلى 43 ميلًا)، لكن الخبراء يقولون إنه تم توسيعها.

ويمكن لنظام مقلاع داود، الذي تنتجه شركة الأسلحة الإسرائيلية العملاقة رافائيل، اعتراض الصواريخ والقذائف التي يصل مداها إلى 40 إلى 300 كيلومتر (25 إلى 186 ميلا)، في حين أن نظام أرو، بقيادة نظام الاعتراض آرو 3، لديه مدى طيران يقدر بما يصل إلى 2400 كيلومتر. 1,491 ميل).

التفاعلية-إسرائيل-الدفاع الجوي الصاروخي-الدرع-APR14-1713089501
[Al Jazeera]

ترسانة حزب الله

يعتبر حزب الله أحد أكثر الجهات الفاعلة غير الحكومية تسليحًا في العالم، حيث يمتلك ترسانة صاروخية تقدر باحتوائها على 130 ألف قطعة وفقًا لـ CSIS.

وفي 19 تشرين الأول/أكتوبر، نشر المعهد الإسرائيلي لأبحاث الأمن القومي تقديرات لترسانة حزب الله من الصواريخ والطائرات بدون طيار.

وأضافت أن حزب الله يمتلك 40 ألف صاروخ غراد، بمدى قصير يتراوح بين 15 و20 كيلومتراً.

والخطوة التالية هي 80 ألف صاروخ طويل المدى، بما في ذلك الصواريخ الباليستية فجر 3 وفجر 5، التي يصل مداها إلى 100 كيلومتر (62 ميلاً).

وأخيراً، هناك نحو 30 ألف صاروخ زلزال أو فتح 110 يصل مداها إلى 200 إلى 300 كيلومتر (124 إلى 186 ميلاً) ـ وهي الأسلحة الأطول مدى في مخزون حزب الله والقادرة على الوصول إلى جنوب إسرائيل.

تفاعلي - هجمات عبر الحدود بين إسرائيل ولبنان وصواريخ حزب الله-1713176546
[Al Jazeera]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى