Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

مقتل 15 شخصًا على الأقل بعد انهيارات أرضية ضربت جزيرة سولاويزي بإندونيسيا | أخبار البيئة


وتعقدت جهود الاستجابة لحالات الطوارئ بسبب سوء الأحوال الجوية والطرق المتضررة بسبب الكارثة.

عثرت السلطات المحلية على ما لا يقل عن 15 قتيلاً واثنين آخرين في عداد المفقودين بعد انهيارات أرضية ضربت وسط إندونيسيا.

قال رئيس وكالة الكوارث المحلية، سليمان مايلا، اليوم الأحد، إنه تم إجلاء ما لا يقل عن 17 ضحية من الانهيارات الأرضية التي ضربت تانا توراجا بمقاطعة سولاويسي الجنوبية مساء السبت.

وقال ميلا لوكالة الأنباء الفرنسية: “نجا اثنان منهم بينما توفي 15 آخرون للأسف”.

وأضاف: “وفقًا لتقارير السكان، لا يزال هناك شخصان في عداد المفقودين، ويفترض أنهما مدفونان تحت حطام الانهيار الأرضي”، مضيفًا أن جهود الإنقاذ مستمرة.

وأضاف أن تانا توراجا والمناطق المحيطة بها شهدت هطول أمطار غزيرة خلال الأسبوع الماضي.

وقال عبد المهاري، المتحدث باسم وكالة التخفيف من آثار الكوارث في البلاد، في بيان، إن الانهيارات الأرضية الناجمة عن الأمطار الغزيرة أثرت على قريتين في المنطقة ودمرت أربعة منازل.

والمناطق المتضررة شديدة التلال ويصعب على رجال الإنقاذ الوصول إليها. وأظهرت الصور التي قدمها المسؤولون رجال الإنقاذ وهم يبحثون عن ناجين بين الأنقاض، فيما تحولت المنازل إلى ألواح من الخشب والخرسانة.

وقال قائد الشرطة المحلية جوناردي موندو، إن الطين سقط من التلال المحيطة على أربعة منازل في تانا توراجا قبل منتصف ليل السبت، مما أدى إلى دفن أجزاء من القرية. وقال إن تجمعا عائليا كان يعقد في أحد المنازل عندما وقعت الكارثة.

وبدأ موسم الأمطار في إندونيسيا في يناير/كانون الثاني، وتوقعت وكالة الأرصاد الجوية أن يصل إلى ذروته خلال الربع الأول من عام 2024.

وقال المتحدث باسم وكالة التخفيف من آثار الكوارث إن سوء الأحوال الجوية والأضرار التي لحقت بالطرق في المناطق المتضررة أدت إلى تعقيد جهود الاستجابة للطوارئ، مما جعل من الصعب على المركبات إجلاء الضحايا.

وقالت صحيفة تيمبو الإندونيسية إن رجال الإنقاذ بحاجة ماسة إلى معدات ثقيلة للمساعدة في تمهيد الطرق أمام سيارات الإسعاف لإجلاء الضحايا.

وتقع منطقة تانا توراجا الجبلية في وسط جزيرة سولاويزي، على بعد حوالي 300 كيلومتر (186 ميلاً) من عاصمة المقاطعة ماكاسار.

وفي الشهر الماضي، تسببت الفيضانات والانهيارات الأرضية في مقتل ما لا يقل عن 26 شخصًا في جزيرة سومطرة الإندونيسية، ودمرت الأمطار الغزيرة مئات المنازل وشردت الآلاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى