Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

مسلحون يقتلون 11 شخصاً على الأقل في هجومين في بلوشستان الباكستانية | أخبار الجماعات المسلحة


ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات التي وقعت على طريق كويتا-تفتان السريع.

قال مسؤولون إن مسلحين قتلوا 11 شخصاً في هجومين منفصلين في إقليم بلوشستان بجنوب غرب باكستان، على الحدود مع أفغانستان وإيران.

تبحث الشرطة يوم السبت عن المهاجمين الذين قتلوا تسعة أشخاص بعد اختطافهم من حافلة على طريق سريع يوم الجمعة. كما قتل نفس المهاجمين شخصين في سيارة أخرى أجبروهم على التوقف.

وقال نائب المفوض حبيب الله مساخيل إن المسلحين أقاموا حصارا ثم أوقفوا الحافلة وفتشوا بطاقات هوية الركاب. وأخذوا معهم تسعة أشخاص، جميعهم من إقليم البنجاب الشرقي، وفروا إلى الجبال. وانتشلت الشرطة في وقت لاحق تسع جثث تحت جسر على بعد حوالي خمسة كيلومترات من الطريق السريع.

ووقع الهجوم على طريق كويتا-تفتان السريع N-40 بالقرب من سلطان شارهاي بالقرب من نوشكي، وشارك فيه ما بين 10 إلى 12 رجلاً مسلحاً، حسبما صرح موساخيل لصحيفة دون الباكستانية اليومية.

وفي وقت سابق من يوم الجمعة، أطلق نفس المسلحين النار على سيارة حاولت التوقف أثناء حصارهم، مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة ستة. وقال مساخيل إن البحث جار عن الجناة.

وقال الراكب سجاد أحمد إن الحافلة كانت تقل 70 شخصا. وقال لوكالة أسوشيتد برس إن رجال ملثمين أوقفوا الحافلة بالقرب من مدينة نوشكي، واقتادوا تسعة أشخاص وطلبوا من السائق مواصلة الرحلة.

وقال: “سمعنا الرجال المسلحين يطلقون النار على هؤلاء الأشخاص بينما كنا نبتعد”. “سمعنا أصوات إطلاق نار. أخذ السائق الحافلة إلى أقرب مركز للشرطة. لم نكن نعرف ما إذا كان هؤلاء الأشخاص على قيد الحياة أم لا”.

وقال الشاهد زاهد عمران (46 عاما) لوكالة فرانس برس للأنباء إنه عندما صعد المهاجمون إلى الحافلة، وبخوا المسافرين المختطفين قائلين: “أنتم أيها البنجاب، تقتلون أطفالنا، انهضوا وتعالوا معنا”.

“حادثة إرهابية”

وأدان رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف الهجوم، معربا عن “أسفه العميق وأسفه إزاء هذا الحادث الصادم”.

وقدم تعازيه لأسر الضحايا، وقال إنه وقف إلى جانبهم في ساعة حزنهم، بحسب بيان صادر عن مكتبه.

وقال شريف: “سيعاقب مرتكبو هذا الحادث الإرهابي والميسرين لهم”.

ولم يعلن أحد مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع حوالي الساعة 8:00 مساء (15:00 بتوقيت جرينتش) يوم الجمعة.

وتعد عمليات الاختطاف نادرة في بلوشستان، حيث تستهدف الجماعات المسلحة عادة قوات الشرطة والجنود أو البنية التحتية.

وتقاتل جماعات البلوش العرقية الانفصالية في المنطقة الغنية بالمعادن منذ عقود ضد الدولة، قائلة إنها تحرمهم من حصتهم من الموارد الإقليمية.

والبنجاب هم أكبر مجموعة عرقية في باكستان ويُنظر إليهم على أنهم يهيمنون على صفوف الجيش المنخرط في معركة لسحق الفصائل المسلحة في بلوشستان.

يدعي القادة المدنيون البلوش أن مجتمعاتهم تخضع لنظام تقره الدولة من عمليات القتل والاختفاء خارج نطاق القضاء، ومعاقبتهم على المعارضة السياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى