Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

كان الهجوم على المركز التجاري أسوأ أعمال عنف جماعي في أستراليا منذ سنوات


كان هجوم الطعن في مركز التسوق في سيدني والذي خلف ستة قتلى على الأقل يوم السبت أسوأ أعمال عنف جماعي في أستراليا منذ عام 2017، عندما قتل سائق ستة أشخاص عن طريق دهس بسيارته عمدا للمشاة في ملبورن.

في بلد تندر فيه حوادث الطعن وإطلاق النار الجماعية – ويرجع ذلك جزئيًا إلى قوانين الأسلحة الصارمة – أثار الهجوم الأخير رعب الأستراليين.

وإليك كيفية مقارنتها بأعمال العنف الجماعي الأخرى التي شهدتها البلاد في السنوات الأخيرة:

يونيو 2019: قتل مسلح أربعة أشخاص في إطلاق نار في منطقة داروين التجارية الرئيسية في الإقليم الشمالي.

يناير 2017: قاد رجل مصاب بالذهان الناجم عن المخدرات سيارته في شارع تسوق مزدحم في المنطقة التجارية المركزية في ملبورن، مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة أكثر من 20 آخرين.

ديسمبر 2014: احتجز مسلح 18 شخصًا كرهائن في مقهى بالمنطقة التجارية المركزية في سيدني. وانتهت المواجهة مع الشرطة، التي استمرت 16 ساعة، بمقتل رهينتين والمسلح. ووصفت السلطات لاحقا الحادث بأنه هجوم إرهابي.

نوفمبر 2011: لقي 14 شخصًا حتفهم عندما أشعلت ممرضة النار في دار لرعاية المسنين في كويكرز هيل، بالقرب من سيدني.

أبريل 1996: ووقع أسوأ حادث إطلاق نار جماعي في أستراليا في بورت آرثر بولاية تسمانيا عندما قتل مسلح 35 شخصا. وبعد أسابيع قليلة، أصدر زعماء البلاد قوانين صارمة بشأن حيازة الأسلحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى