Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

أول مساعدات غذائية للأمم المتحدة منذ أشهر تصل إلى دارفور بالسودان مع اقتراب المجاعة | أخبار الأزمات الإنسانية


وتأتي عمليات تسليم المساعدات في أعقاب محادثات لإعادة فتح الممرات الإنسانية من تشاد وسط تحذيرات من أن الملايين يواجهون الجوع الحاد.

بدأت الأمم المتحدة توزيع الغذاء في إقليم دارفور الذي مزقته الحرب بالسودان للمرة الأولى منذ شهور وسط تحذيرات من مجاعة وشيكة ناجمة عن حرب مستمرة منذ عام وعدم إمكانية الحصول على المساعدات الغذائية.

وقال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إن قافلتين للمساعدات عبرتا الحدود من تشاد في أواخر مارس/آذار، محملتين بمساعدات غذائية وتغذوية لنحو 250 ألف شخص لمدة شهر.

وقالت ليني كنزلي المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي في السودان يوم الجمعة إن توزيع المواد الغذائية يجري الآن في غرب ووسط دارفور.

وكانت الشحنات التي تم تسليمها يوم الجمعة هي أول قوافل مساعدات لبرنامج الأغذية العالمي عبر الحدود تصل إلى دارفور في غرب السودان بعد مفاوضات مطولة لإعادة فتح الممرات الإنسانية من تشاد بعد أن ألغت السلطات الموالية للجيش السوداني الإذن بذلك في فبراير/شباط.

وفي أبريل من العام الماضي، تحول التنافس بين قائد الجيش عبد الفتاح البرهان ورئيس قوات الدعم السريع شبه العسكرية، محمد حمدان “حميدتي” دقلو، إلى صراع مفتوح.

وقالت وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة إن المعركة تتسبب الآن في واحدة من أسوأ أزمات الجوع في العالم، ويواجه نحو ثلث السكان، أو 18 مليون شخص، جوعاً حاداً.

وحذرت المنظمة العالمية في مارس/آذار من أن 222 ألف طفل قد يموتون بسبب سوء التغذية في الأشهر المقبلة ما لم يتم تلبية احتياجاتهم من المساعدات بشكل عاجل.

الوضع خطير في دارفور

وفي دارفور، كان الوضع خطيراً بشكل خاص حيث أدت الهجمات الوحشية التي شنتها قوات الدعم السريع إلى إحياء المخاوف من حدوث إبادة جماعية أخرى. وفي عام 2003، قُتل ما يصل إلى 300 ألف شخص وتم تهجير 2.7 مليون آخرين من منازلهم، على يد الميليشيات العربية المدعومة من الحكومة.

وعلى الرغم من تسليم المساعدات يوم الجمعة، لم يتمكن برنامج الأغذية العالمي من تحديد موعد لإرسال المزيد من القوافل.

وقال كينزلي، الذي كان يتحدث عبر رابط إلكتروني من نيروبي: “نحن قلقون للغاية من أنه ما لم يحصل شعب السودان على تدفق مستمر للمساعدات عبر جميع الممرات الإنسانية الممكنة – من الدول المجاورة وعبر خطوط القتال – فإن كارثة الجوع في البلاد سوف تتفاقم”. مؤتمر صحفي في جنيف.

انخفض إنتاج الحبوب في السودان في عام 2023 إلى النصف تقريبًا، وفقًا لتقرير نشرته منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) في مارس/آذار.

وتم الإبلاغ عن أكبر الانخفاضات في المناطق التي كان الصراع فيها على أشده، بما في ذلك ولاية كردفان وولايات دارفور، حيث قدرت منظمة الأغذية والزراعة أن الإنتاج كان أقل من المتوسط ​​بنسبة 80 في المائة.

ووصف كنزلي مستويات الجوع في غرب دارفور بأنها مثيرة للقلق.

وبينما وصلت قافلة منفصلة من الشاحنات إلى شمال دارفور قادمة من بورتسودان على البحر الأحمر في أواخر مارس/آذار، سلطت الضوء على أن الطريق من تشاد “حيوي إذا كان لدى المجتمع الإنساني فرصة لمنع المجاعة على نطاق واسع” في غرب دارفور.

وقال إيدي روي، كبير مبعوثي برنامج الأغذية العالمي إلى السودان، يوم الجمعة، إن “الجوع في السودان سيزداد مع بدء موسم العجاف في غضون أسابيع قليلة”.

“أخشى أن نرى مستويات غير مسبوقة من المجاعة وسوء التغذية تجتاح السودان.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى