Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

انتخابات بنما عام 2024: ما يجب معرفته



خيمت الأزمة السياسية على الانتخابات الرئاسية التي جرت في بنما في الخامس من مايو/أيار، مما أدى إلى تفاقم حالة عدم اليقين في بلد يعاني من الجفاف وتداعيات الاحتجاجات واسعة النطاق.

تم استبعاد الرئيس السابق ريكاردو مارتينيلي، الذي ظهر في استطلاعات الرأي باعتباره المرشح الأوفر حظا، من الترشح بعد أن حكم عليه بالسجن لمدة 10 سنوات بتهمة غسيل الأموال. وسمحت المحكمة الانتخابية في بنما لنائبه، وهو وزير الأمن العام السابق خوسيه راؤول مولينو، بأن يحل محله. يدعي السيد مارتينيلي أنه يتعرض للاضطهاد السياسي.

حكم السيد مارتينيلي بنما خلال فترة من النمو الاقتصادي القوي وكان يتمتع بشعبية كبيرة على الرغم من إدانته. يبدو أن السيد مولينو قد ورث أتباعه. والنتيجة هي مفارقة: فرغم أن البنميين ينظرون إلى الفساد باعتباره إحدى المشاكل الأكثر إلحاحاً في البلاد، إلا أنهم أظهروا أيضاً أعلى قدر من الدعم للسيد مولينو، الذي يدعم السيد مارتينيلي بقوة.

وتجري الانتخابات وسط إحباط واسع النطاق من المؤسسة السياسية. أما الرئيس الحالي، لورينتينو كورتيزو، وهو من أكبر حزب سياسي في بنما، فهو لا يحظى بشعبية كبيرة وقد نجا من فضائح الفساد. وأثارت إدارته احتجاجات هائلة، حيث أصاب البنميون البلاد بالشلل في عام 2023 لمعارضة عقد تعدين النحاس الذي قال منتقدوه إنه سيعرض البيئة للخطر.

وقد أثرت الصراعات السياسية والاضطرابات الاجتماعية على مناخ الاستثمار الأجنبي، وهو المجال الذي تعتمد عليه بنما بشكل كبير. وفي مارس/آذار، خفضت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني التصنيف الائتماني لبنما، مشيرة إلى إغلاق الحكومة للمنجم بعد الاحتجاجات. ومن المتوقع أن يتراجع نمو الناتج المحلي الإجمالي للبلاد إلى 2.5 بالمئة في 2024 من 7.5 بالمئة في 2023 نتيجة الإغلاق، بحسب صندوق النقد الدولي.

ويتنافس ثمانية مرشحين على فترة ولاية مدتها خمس سنوات في جولة تصويت واحدة. ولا تسمح بنما للرؤساء الحاليين بالترشح لولاية ثانية على التوالي. وتقوم بنما أيضًا باختيار ممثليها في الجمعية الوطنية وفي الحكومات المحلية.

وإلى جانب السيد مولينو، فإن من بين المرشحين خوسيه غابرييل كاريزو، المعروف باسم غابي، وهو نائب الرئيس الحالي؛ ومارتن توريخوس، الرئيس السابق وابن دكتاتور بنمي الذي تفاوض مع الولايات المتحدة لتسليم السيطرة على قناة بنما؛ ورومولو رو، وزير الخارجية السابق؛ وريكاردو لومبانا، دبلوماسي سابق.

كانت بنما، وهي مركز تجاري عالمي، واحدة من أسرع الاقتصادات نموا في نصف الكرة الأرضية، حيث كان الدافع وراء التنمية هو توسعة قناة بنما واجتذاب المستثمرين من خلال اتفاقيات التجارة الحرة واستخدام الدولار كعملة محلية. لكن سيتعين على الرئيس القادم أن يعالج العديد من القضايا المالية والبيئية والهجرة والفساد.

ويعاني نظام التقاعد في بنما من عجز مرتفع. ويعاني الاقتصاد، الذي يعتمد إلى حد كبير على أعمال الخدمات، من نقص في العمالة الماهرة وارتفاع أعداد العمال غير الرسميين، مما يؤدي إلى تفاقم عدم المساواة في الدخل.

وتشمل التحديات البيئية الجفاف الذي أدى إلى انخفاض مستويات المياه في القناة، مما أدى إلى انخفاض عدد السفن المسموح لها بالمرور. كان التأثير المالي محدودًا حتى الآن بسبب الزيادات في الرسوم قبل بدء أزمة المياه، لكن شركات الشحن قد تبحث في النهاية عن طرق لتجنب القناة.

يسافر مئات الآلاف من المهاجرين عبر غابة دارين جاب في بنما، مما يخلق عبئًا إنسانيًا سيتعين على الحكومة القادمة معالجته. وأخيرا، يشكل الفساد مصدر قلق دائم، حيث وضعت “أوراق بنما” رفيعة المستوى وفضائح الرشوة في شركة أودبريشت البلاد في دائرة الضوء في السنوات الأخيرة.

وتظهر استطلاعات الرأي أن السيد مولينو يتقدم بأكثر من 10 نقاط على السيد لومبانا، والسيد توريجوس، والسيد رو، أقرب منافسيه. قالت حملة السيد مولينو إن “مولينو هو مارتينيلي”، ومن غير الواضح ما إذا كان السيد مولينو يستطيع مساعدة السيد مارتينيلي في موقفه إذا تم انتخابه رئيسًا. وفر السيد مارتينيلي إلى سفارة نيكاراجوا في مدينة بنما بعد أن أيدت المحكمة العليا إدانته هذا العام.

وفي شهر مارس/آذار، قالت المحكمة العليا في بنما إنها ستستمع إلى طعن في قرار المحكمة الانتخابية بالسماح للسيد مولينو بأن يحل محل السيد مارتينيلي كمرشح رئاسي. ومن غير الواضح متى سيحكم.

ستقدم المحكمة الانتخابية نتائج الانتخابات غير الرسمية بعد الساعة 4:30 مساءً في يوم الانتخابات. ومن المتوقع أن يصبح الفائز واضحًا في تلك الليلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى