اخبار

الأرجنتين تزعم أنها تؤوي زعماء المعارضة الفنزويلية في سفارتها | أخبار نيكولاس مادورو


لجأ أعضاء ائتلاف المعارضة الفنزويلية إلى السفارة الأرجنتينية في كراكاس، بحسب مكتب الرئيس الأرجنتيني خافيير مايلي.

وقال المتحدث باسم الرئاسة مانويل أدورني في مؤتمر صحفي في بوينس آيرس يوم الأربعاء: “لقد قمنا بإيواء زعماء المعارضة السياسية في سفارتنا في كراكاس”. “ندعو إلى حل سريع”

قبل يوم واحد فقط، أصدرت إدارة مايلي أ إفادة معربا عن “قلقه” إزاء “أعمال المضايقة والاضطهاد الموجهة ضد شخصيات سياسية في فنزويلا”.

كما حذرت مايلي اليمينية المتطرفة نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو من “أي عمل متعمد يعرض سلامة الدبلوماسيين الأرجنتينيين أو المواطنين الفنزويليين للخطر”. [the embassy’s] حماية”.

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي يواجه فيه أعضاء ائتلاف المعارضة الفنزويلية تهديدات بالاعتقال، وسط موسم انتخابي ساخن.

ويسعى مادورو لولاية ثانية مدتها ست سنوات في منصبه، ويتهمه منتقدون بمحاولة عرقلة وترهيب مرشحي المعارضة الشعبية من أجل ضمان فوز ثالث.

في الأسبوع الماضي، على سبيل المثال، اعتقلت إدارة مادورو اثنين من شخصيات المعارضة وأصدرت أوامر باعتقال ما يقرب من ستة آخرين.

وفي حين أن البيان الصادر عن الأرجنتين لم يذكر أسماء شخصيات المعارضة التي لجأت إلى سفارة كاراكاس، فمن المعتقد أنهم من بين الذين يواجهون الاعتقال.

ولم يكشف البيان أيضًا عن عدد الفنزويليين الذين طلبوا الحماية في السفارة.

انتكاسات المعارضة

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية في فنزويلا في 28 يوليو/تموز، يواجه ائتلاف المعارضة ــ الذي يطلق عليه الحزب الديمقراطي الوحدوي ــ انتكاسة تلو الأخرى.

في يوليو/تموز، قامت الحكومة الفنزويلية بتوسيع نطاق الحظر المفروض على زعيمة المعارضة الشعبية ماريا كورينا ماتشادو، مما منعها من تولي مناصب عامة.

وكانت قد أطلقت مؤخرًا حملتها الرئاسية في ذلك الوقت، وكانت تجري استطلاعات الرأي باعتبارها المرشح الأوفر حظًا بين المرشحين لتمثيل المعارضة في السباق الرئاسي لعام 2024.

وبعد بضعة أشهر، في أكتوبر/تشرين الأول، أوفت ماتشادو بوعدها الذي أعلنته في استطلاعات الرأي: فقد فازت في الانتخابات التمهيدية للمعارضة بأغلبية ساحقة، حيث حصلت على أكثر من 93% من الأصوات.

لكن المحكمة العليا في فنزويلا أيدت في يناير/كانون الثاني الحظر المفروض عليها، واتهمتها بالفساد ودعم العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على البلاد.

ومع إلغاء ترشيحها فعليا، عينت ماتشادو الأستاذة كورينا يوريس البالغة من العمر 80 عاما يوم الجمعة لتحل محلها لتمثيل المعارضة.

ومع ذلك، لم يدم ترشيح يوريس طويلاً: فقد فاتتها الموعد النهائي يوم الاثنين للتسجيل للتصويت، زاعمة أن جهودها للتسجيل في منصة سلطة الانتخابات على الإنترنت قد تم حظرها من قبل حلفاء مادورو في الوكالة.

وقال عمر باربوزا، مسؤول المعارضة، لوسائل الإعلام: “لم يسمحوا لنا بالدخول”.

وفي وقت متأخر من يوم الثلاثاء، قال ائتلاف المعارضة إنه تمكن من “تسجيل مبدئي” لمرشح ثالث، وهو الدبلوماسي إدموندو جونزاليس. لكن النقاد تساءلوا عن العوائق الأخرى التي قد تنشأ، وكيف يمكن أن يؤثر الارتباك على السباق.

الاستجابة الدولية

وأثارت الحواجز التي تحول دون مشاركة شخصيات المعارضة في السباق الرئاسي في يوليو/تموز – وموجة الاعتقالات الأخيرة – مخاوف دولية بشأن شرعية الانتخابات المقبلة في فنزويلا.

وفي أكتوبر/تشرين الأول، وافق الرئيس مادورو على اتفاق – يُعرف باسم “اتفاق بربادوس” – من شأنه أن يضع الأساس لإجراء انتخابات حرة ونزيهة في يوليو/تموز.

وطالبت فنزويلا باحترام حق الجماعات السياسية في اختيار مرشحيها بحرية. كما ستسمح الاتفاقية للمراقبين الدوليين ووسائل الإعلام بالمشاركة في مراقبة وتغطية التصويت.

وفي المقابل، تعهدت الولايات المتحدة برفع بعض العقوبات المفروضة على صناعة النفط في فنزويلا، وهي أحد ركائز اقتصادها.

لكن الولايات المتحدة حذرت من أن الإجراءات الأخيرة ضد ائتلاف المعارضة الفنزويلية يمكن أن تهدد تخفيف تلك العقوبات، وقد أعادت مؤخرا فرض بعض القيود. وبالمثل، أعربت البرازيل ودول أخرى عن مخاوفها بشأن الانتخابات المقبلة.

في غضون ذلك، اتهم مادورو المعارضة بمحاولة زعزعة استقرار حكومته والتحريض على العنف ضده. كما سعى إلى تصوير المعارضة كأداة بيد القوى الدولية، مثل الولايات المتحدة.

لكن الرئيس وإدارته متهمان على نطاق واسع باستخدام التعذيب والاعتقال التعسفي وغيره من انتهاكات حقوق الإنسان لقمع المعارضة.

وكتبت منظمة هيومن رايتس ووتش غير الربحية في تقريرها القطري لعام 2023: “تضايق السلطات وتضطهد وتسجن العمال النقابيين والصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان، مما يقيد الحيز المدني”.

وكرر الرئيس الأرجنتيني مايلي، وهو من أشد منتقدي الحكومات ذات الميول اليسارية، الدعوات الموجهة إلى فنزويلا لإجراء انتخابات شفافة في بيانه يوم الثلاثاء.

وجاء في البيان: “يحث الرئيس خافيير مايلي الاشتراكي نيكولاس مادورو على ضمان أمن ورفاهية الشعب الفنزويلي، وكذلك الدعوة إلى انتخابات شفافة وحرة وديمقراطية وتنافسية، دون أي حظر من أي نوع”.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى