اخبار

البرلمان التايلاندي يمرر مشروع قانون زواج المثليين | أخبار LGBTQ


في انتظار الموافقة النهائية، سيعمل مشروع القانون على تعزيز أوراق اعتماد تايلاند بين المجتمعات الأكثر ليبرالية في آسيا فيما يتعلق بقضايا LGBTQ.

من المقرر أن تصبح تايلاند أول دولة في جنوب شرق آسيا تعترف بالزواج المتساوي بعد أن أقر السياسيون مشروع قانون زواج المثليين.

وصوت مجلس النواب بالبرلمان بأغلبية ساحقة لصالح مشروع القانون، حيث أيد 400 صوت إقراره وعارضه 10 فقط في القراءة النهائية يوم الأربعاء. وفي حالة دخول مشروع القانون حيز التنفيذ، ستكون تايلاند الدولة الآسيوية الثالثة التي تقنن زواج المثليين.

ويتطلب مشروع القانون الآن موافقة مجلس الشيوخ في البلاد، وأخيرا موافقة الملك، قبل أن يصبح قانونا. وبعد أكثر من عقد من الزمن، يمكن أن يدخل التشريع حيز التنفيذ في غضون 120 يومًا من الموافقة الملكية.

وقال دانوفورن بوناكانتا، رئيس اللجنة البرلمانية، قبل التصويت: “أريد أن أدعوكم جميعاً إلى صنع التاريخ”. “لقد فعلنا ذلك من أجل جميع الشعب التايلاندي لتقليل التفاوت في المجتمع والبدء في تحقيق المساواة.”

ومن شأن التشريع أن يغير الإشارات إلى “الرجال” و”النساء” و”الأزواج” و”الزوجات” في قانون الزواج إلى مصطلحات محايدة جنسانيا. كما أنه سيمنح الأزواج من مجتمع LGBTQ حقوق الميراث والتبني مساوية لتلك التي يتمتع بها الزواج بين الجنسين.

في حين تتمتع تايلاند بسمعة ترحيبية لمجتمع LGBTQ الدولي، فقد ناضل النشطاء لعقود من الزمن ضد المواقف والقيم المحافظة.

قضت المحكمة الدستورية في عام 2020 بأن قانون الزواج الحالي، الذي يعترف فقط بالأزواج المغايرين، هو قانون دستوري. لكنها أوصت أيضًا بتوسيع نطاق التشريع لضمان حقوق الأقليات.

في ديسمبر/كانون الأول، وافق البرلمان على القراءات الأولى لأربعة مشاريع قوانين مختلفة بشأن زواج المثليين، وكلف لجنة بدمجها في مشروع واحد.

بعد نبأ الموافقة على مشروع القانون، أحضر أحد النواب علمًا ضخمًا بألوان قوس قزح إلى القاعة.

وفي جميع أنحاء آسيا، تعترف تايوان ونيبال فقط بزواج المثليين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى