اخبار

تونس تحكم على أربعة بالإعدام بتهمة قتل السياسي شكري بلعيد عام 2013 | أخبار السياسة


وتسبب اغتيال زعيم المعارضة اليسارية في اضطرابات في أعقاب انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس بن علي.

أصدرت محكمة تونسية أحكاما بالإعدام على أربعة أشخاص وبالسجن المؤبد على اثنين لدورهم في اغتيال الزعيم المعارض شكري بلعيد قبل 11 عاما.

وأكد نائب المدعي العام في الدائرة القضائية لمكافحة الإرهاب الأحكام يوم الأربعاء. ووجهت اتهامات إلى 23 شخصًا فيما يتعلق بجريمة القتل، وصدرت أحكام تتراوح بين سنتين إلى 120 عامًا على متهمين آخرين، مع تبرئة خمسة منهم.

وتجمع العشرات من أنصار بلعيد قرب المحكمة في تونس العاصمة منذ مساء الثلاثاء رافعين شعارات تطالب بالعدالة.

وهتفوا “شكري حي دائما” و”نحن أوفياء لدماء الشهداء”.

قُتل بلعيد بالرصاص في سيارته أمام منزله في 6 فبراير/شباط 2013. وكان الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين من أشد المنتقدين لحزب النهضة الإسلامي الحاكم آنذاك، مدعيا أن الحزب غض الطرف عن أعمال العنف التي يرتكبها المتطرفون. ضد العلمانيين.

وكانت جنازته واحدة من أكبر موجات الحزن العامة في تاريخ تونس، حيث خرج ما يقدر بمليون شخص إلى الشوارع، مما أدى إلى احتجاجات حاشدة.

تونسيون يحملون لافتة عليها صورة الزعيم العلماني الراحل شكري بلعيد خلال موكب جنازته في منطقة جبل جلود في تونس العاصمة، في 8 فبراير 2013. [Anis Mili/Reuters]

وأثار الاغتيال واحدة من أكبر الأزمات السياسية التي شهدتها تونس في أعقاب انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي، مما ألقى بظلال من الشك على استقلال القضاء وقوات الأمن في البلاد.

وبعد أشهر، تم إطلاق النار على شخصية معارضة ثانية، وهو اليساري العربي محمد الإبراهيمي، في ظروف مماثلة، وأجبرت الضغوط السياسية التي تلت ذلك الحكومة على التنحي.

وألقت السلطات باللوم في عمليات القتل على أنصار الشريعة، وهي جماعة سلفية يشتبه في أن لها صلات بتنظيم القاعدة، وتم تصنيفها كمنظمة إرهابية في أغسطس/آب 2013.

واتهمت عائلة بلعيد والسياسيون العلمانيون زعماء حزب النهضة بالوقوف وراء الاغتيال عندما كانوا يقودون الحكومة.

وينفي حزب النهضة بشدة أي صلة له بالاغتيال. وقالت الحركة، في بيان لها، الأربعاء، إن “التفاصيل التي توصلت إليها الدوائر القضائية تظهر بوضوح أدلة براءة حركة النهضة”.

وأضافت أن الحكم يجب أن يعيد الاحترام لأولئك الذين وجهت إليهم اتهامات سياسية باطلة، وأبرزهم زعيم النهضة راشد الغنوشي، الذي حكم عليه مؤخرا بالسجن ثلاث سنوات وسط حملة قمع حكومية على المعارضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى