اخبار

كيف سيؤثر الهجوم على قاعة الحفلات الموسيقية في موسكو على بوتين؟ | آراء


وفي يوم الجمعة، اقتحم مسلحون قاعة كروكوس للحفلات الموسيقية خارج موسكو، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 137 شخصاً وإصابة أكثر من 100 آخرين. وبعد يوم واحد، ألقى الرئيس فلاديمير بوتن خطاباً إلى الأمة، واعداً “بتحديد ومعاقبة كل من يقف وراء الإرهابيين الذين ارتكبوا هذا الاعتداء”. فظاعة”.

ربما يرى بعض المراقبين أن هذه اللحظة هي بمثابة دورة تاريخية كاملة. مرة أخرى، تجد روسيا نفسها في خضم حرب دموية وتواجه هجمات إرهابية، ومرة ​​أخرى يتولى بوتين زمام الأمور.

وصل الرئيس الروسي إلى السلطة في عام 2000 وسط الحرب في الشيشان وفي أعقاب التفجيرات في موسكو. وكان وعده كزعيم شاب وحيوي هو تحقيق الاستقرار والأمن في البلاد. وهو أيضا.

نجح بوتين في وضع حد لحرب الشيشان الثانية بمزيج من القوة العسكرية الوحشية والمناورات السياسية. وتمكن من شق صفوف القوات الشيشانية من خلال تعيين زعيمهم الديني أحمد قديروف، والد الحاكم الحالي رمضان قديروف، مسؤولاً عن الجمهورية. ومع قمع التمرد الشيشاني، تضاءل النشاط الإرهابي أيضًا. ووقع آخر هجوم إرهابي كبير في روسيا في عام 2011.

وكان نجاحه في “الحرب ضد الإرهاب” الروسية أحد الإنجازات الكبرى لحكم بوتن وأحد الأسباب الرئيسية لطول عمره السياسي. ويُنسب إليه الفضل على نطاق واسع في جلب الأمن وما يشبه النظام إلى روسيا بعد العقد المضطرب الذي أعقب انهيار الاتحاد السوفييتي.

واليوم، بعد مرور ثلاثين عاما، عاد التهديد الذي كان الروس يأملون أنهم لن يواجهوه مرة أخرى أبدا، الأمر الذي أدى إلى إثارة القلق وإحباط معنويات المجتمع. ويبذل بوتين الأكبر سناً نفس الوعد وسط أزمة يلقي بعض الروس اللوم فيها على الأقل. هل سيتم تصديقه؟

ويأتي الهجوم على قاعة كروكوس للحفلات الموسيقية، والذي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة خراسان (ISKP) التابع لتنظيم داعش مسؤوليته عنه، ويأتي على خلفية العدوان الروسي الوحشي في أوكرانيا. ومن غير المستغرب أنه في غضون ساعات من وقوع المأساة، كان بوتين وأجهزته الأمنية يربطونها بالفعل بأوكرانيا.

وتنبع ادعاءاتهم من حقيقة أن أربعة من المشتبه بهم، الذين تمكنوا من الخروج من المكان المحترق بالاندماج وسط الحشد الفار، تم احتجازهم على بعد حوالي 140 كيلومترًا (90 ميلاً) من الحدود الأوكرانية. وفي خطابه إلى الأمة، زعم بوتن أن أجهزة الأمن الأوكرانية عرضت عليهم “نافذة مفتوحة” على الحدود.

ونفت أوكرانيا أي تورط لها في الهجوم. كان المسؤولون الأمريكيون مصرين على أن تنظيم الدولة الإسلامية في ولاية خراسان هو من نفذ الهجوم، وأن أوكرانيا لا علاقة لها به. وكانت الولايات المتحدة قد حذرت بالفعل من احتمال وقوع هجوم في موسكو، مستشهدة بمعلومات استخباراتية خاصة بها، قالت إنها شاركتها مع الروس.

وأشار المعلقون ووسائل الإعلام الموالية للكرملين، الذين دفعوا بنظرية العلاقة الأوكرانية، إلى الاشتباه في تورط أوكرانيا في التفجيرات التي أسفرت عن مقتل المدون البارز المؤيد للحرب ماكسيم فومين، المعروف باسم فلادلين تاتارسكي، وكذلك داريا دوجينا، ابنة تاتارسكي. الإيديولوجي اليميني المتطرف ألكسندر دوغين. ودمر قصف آخر جزءا من الجسر الذي يربط روسيا بشبه جزيرة القرم المحتلة.

كما ذهب عدد قليل من المعلقين المؤيدين للكرملين، مثل مجموعة رايبار لمراقبة الحرب، إلى حد الإشارة بأصابع الاتهام إلى الولايات المتحدة والادعاء بأنها تدعم تنظيم الدولة الإسلامية في ولاية خراسان في أفغانستان لتقويض حركة طالبان.

ومن ناحية أخرى، سارع المعلقون المؤيدون لأوكرانيا إلى إحياء نظرية قديمة تشير إلى أن بوتين كان من الممكن أن يقوم بشن تفجير في موسكو في عام 1999 للاستيلاء على السلطة. وزعموا أن هجوم كروكوس كان بمثابة عملية زائفة أخرى قام بها نظامه.

ويبدو أن المشتبه بهم الذين اعتقلتهم أجهزة الأمن الروسية هم من المهاجرين الطاجيك العاديين، مثل 1.3 مليون طاجيكي يعملون في روسيا. وأكدت وسائل الإعلام الروسية المستقلة أن صور الرجال المعتقلين تتطابق مع الصور العديدة للمهاجمين في قاعة الحفلات الموسيقية.

وقال أحدهم إن أحد مساعدي داعية مسلم جنده وعرض عليه حوالي 5000 يورو (5420 دولارًا) مقابل الهجوم. وهذه الشهادات تم الحصول عليها عن طريق التعذيب، ولم تخجل أجهزة الأمن الروسية من تداولها عبر الإنترنت؛ تعرض المشتبه بهم للصعق بالكهرباء، وقطعت أذن أحدهم.

وبغض النظر عمن قام بتجنيدهم لتنفيذ الهجوم، فإن هدفه كان إضعاف معنويات الشعب الروسي.

فهل يلوم الروس بوتن إذن على فشله في تجنب المأساة؟ من المعروف أن علم النفس الجماعي لا يمكن التنبؤ به. قد يفعل البعض ذلك، ولكن من غير المرجح أن يأتي أي شيء منه.

وحتى من دون هذا الهجوم، كان من الواضح للشعب الروسي أن فترة الاستقرار والأمن والنمو الاقتصادي التي أشاد بها بوتين قد انتهت منذ زمن طويل. الحرب على الأبواب حرفيًا، حيث تقوم القوات الأوكرانية بعمليات توغل داخل الأراضي الروسية، وترسل طائرات بدون طيار لضرب مصافي النفط وتدمر البوارج الروسية في البحر الأسود.

إن التفكير الكامن وراء فكرة جلب الحرب إلى الأراضي الروسية ــ والتي بثها كثيرون في الدوائر الأمنية الأوكرانية منذ عام 2014 ــ يفترض أن عدم الاستقرار وانعدام الأمن من شأنهما أن يهزا نظام بوتين بطريقة ما ويؤديان في نهاية المطاف إلى سقوطه. لكن هذه الفكرة أثبتت مرارا وتكرارا أنها غير عقلانية ووهمية.

وعلى النقيض من أوكرانيا، التي تحظى بدعم الغرب، فإن الروس لا يملكون ضامناً بديلاً للأمن يمكنهم مبادلة بوتين به، حتى ولو كان ذلك على مسؤوليتهم الخاصة ــ كما فعل الأوكرانيون في العقد الماضي. وبغض النظر عن رأيهم في بوتين، فإنهم يعتمدون عليه وجوديا في الوضع الذي يراه أغلبهم، سواء شئنا أم أبينا، حربا بالوكالة يشنها الغرب ضد روسيا وليس عدوانا روسيا على الدول المجاورة.

إن ترتيباتهم الأمنية الحالية تشكل فخاً ليس أمامهم أي خيار آخر سوى الجلوس والأمل في التوصل إلى حل سلمي للصراع في أوكرانيا وعودة الحياة إلى طبيعتها.

وبالنظر إلى الطريقة التي تسير بها الأمور على الخطوط الأمامية في أوكرانيا في الوقت الراهن، فإن هذا الأمل يرتكز على الواقع أكثر بكثير من مستقبل أفضل غامض يمكن تحقيقه من خلال محاولة الإطاحة ببوتين، وهو ما من شأنه في الظروف الحالية أن يعجل على الأرجح بحرب أهلية. هناك عذاب وكآبة وإصرار قوي على الجلوس حتى ينتهي عصر الاضطرابات بطريقة أو بأخرى.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى