اخبار

اتهام أربعة رجال تظهر عليهم علامات الضرب المبرح بسبب الهجوم على حفل موسيقي في موسكو | أخبار داعش/داعش


وجهت اتهامات بالإرهاب إلى أربعة رجال متهمين بقتل عشرات الأشخاص خلال حفل موسيقي خارج العاصمة الروسية موسكو، بعد ظهورهم في قاعة المحكمة وعليهم علامات الضرب المبرح.

وجاءت هذه الاتهامات في وقت متأخر من يوم الأحد في الوقت الذي قامت فيه روسيا بتنكيس الأعلام ليوم حداد على الهجوم الأكثر دموية داخل البلاد منذ عقدين.

قُتل ما لا يقل عن 137 شخصًا، بينهم ثلاثة أطفال، في الهجوم الذي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه. وأصيب 182 شخصا آخرين، ويقول مسؤولو الصحة إن حوالي 40 منهم في حالة “حرجة” أو “حرجة للغاية”.

وحددت محكمة منطقة باسماني في موسكو هوية المشتبه بهم الأربعة الذين يقفون وراء الهجوم، وهم داليردزون ميرزوييف، 32 عاماً؛ سعيدكرامي راشاباليزودا، 30؛ شمس الدين فريدوني، 25 عاماً؛ ومحمد سوبير فايزوف، 19 عاماً.

واتهم الرجال – وجميعهم مواطنون طاجيكستان – بارتكاب هجوم إرهابي جماعي أدى إلى مقتل آخرين. وعقوبة الجريمة القصوى هي السجن مدى الحياة.

وصدر أمر باحتجازهم جميعا احتياطيا حتى 22 مايو/أيار.

وقالت وكالة أسوشيتد برس للأنباء، نقلاً عن مسؤولي المحكمة، إن ميرزوييف وراشاباليزودا اعترفا بالذنب في الهجوم بعد توجيه التهم إليهما.

وذكرت وسائل إعلام روسية أن الرجال تعرضوا للتعذيب أثناء الاستجواب على يد أجهزة الأمن، وتم تداول مقاطع فيديو وحشية لم يتم التحقق منها لاستجواب المشتبه بهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي المحكمة، ظهرت على ميرزوييف وراشباليزودا وفريدوني علامات كدمات شديدة، بما في ذلك تورم الوجوه، بينما تم إحضار فايزوف إلى المحكمة من المستشفى على كرسي متحرك وجلس وعيناه مغمضتان طوال الإجراءات. وحضره المسعفون أثناء وجوده في المحكمة، حيث كان يرتدي ثوب المستشفى وسروالًا وشوهد مصابًا بجروح متعددة.

كان لراشباليزودا أيضًا أذن مغطاة بضمادات شديدة.

وقالت وسائل إعلام روسية، السبت، إن أحد المشتبه بهم قطعت أذنه أثناء الاستجواب.

وقال الرئيس فلاديمير بوتين، الذي تعهد بمعاقبة المسؤولين عن “الهجوم الإرهابي الهمجي”، إن الرجال الأربعة اعتقلوا أثناء محاولتهم الفرار إلى أوكرانيا. ونفت كييف بشدة أي صلة لها بالهجوم.

ولم يشر بوتين علناً إلى إعلان داعش مسؤوليته.

وأضاف أنه تم أيضا احتجاز سبعة آخرين.

وقال ديمتري ميدفيديف، نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، إن روسيا ستستهدف من يقفون وراء إطلاق النار المميت أينما كانوا وأيا كانوا. وكان قد تحدث في وقت سابق عن ضرورة مقابلة “الموت بالموت”، وبدأ بعض المشرعين في مناقشة ما إذا كان ينبغي إعادة العمل بعقوبة الإعدام.

وفي لقطات فيديو نشرتها وسائل إعلام روسية وقنوات تليغرام ذات علاقات وثيقة بالكرملين، قال أحد المشتبه بهم إنه عُرض عليه المال لتنفيذ الهجوم في قاعة مدينة كروكوس.

“لقد أطلقت النار على الناس”، قال المشتبه به، وهو مقيد اليدين وشعره من قبل المحقق، وحذاء أسود تحت ذقنه، باللغة الروسية الضعيفة وبلكنة ثقيلة.

وعندما سئل عن السبب قال: “من أجل المال”.

قال الرجل إنه حصل على وعود بنصف مليون روبل (ما يزيد قليلاً عن 5000 دولار). وظهر أحدهم وهو يجيب على الأسئلة من خلال مترجم طاجيكي.

وقال تنظيم الدولة الإسلامية في تليجرام إن الهجوم نفذه أربعة من مقاتليه “مسلحين برشاشات ومسدس وسكاكين وقنابل حارقة”.

وتم نشر مقطع فيديو مدته حوالي دقيقة ونصف، يبدو أن المسلحين صوروه، على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي التي يستخدمها تنظيم داعش عادة، وفقا لمجموعة سايت الاستخباراتية.

ويظهر مقطع الفيديو – الذي يبدو أنه تم تصويره من بهو مكان الحفل – عدة أفراد بوجوه غير واضحة وأصوات مشوهة يطلقون بنادق هجومية وأجسادًا خاملة متناثرة على الأرض ونيران تشتعل في الخلفية.

وقال البيت الأبيض إن حكومة الولايات المتحدة تبادلت المعلومات مع روسيا في أوائل هذا الشهر بشأن هجوم مخطط له في موسكو، وأصدرت تحذيرا عاما للأمريكيين في روسيا في 7 مارس/آذار. وقال إن تنظيم داعش يتحمل وحده المسؤولية عن الهجوم.

وأعرب المسؤولون الروس عن غضبهم من التعليقات العامة الأمريكية بشأن الهجوم، والتي صدر أولها بعد وقت قصير من ظهور أنباء الهجوم، ويقولون إنه يجب السماح للمحققين الروس بالتوصل إلى نتائجهم الخاصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى