اخبار

إسرائيل تستولي على 800 هكتار من الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة | أخبار الضفة الغربية المحتلة


ويأتي إعلان وزير المالية بتسلئيل سموتريتش على الرغم من الضغوط الدولية ضد بناء إسرائيل للمستوطنات غير القانونية.

أعلن وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريش، أن 800 هكتار (1977 فدانًا) في الضفة الغربية المحتلة أراضٍ دولة، في خطوة من شأنها تسهيل استخدام الأرض لبناء المستوطنات.

وجاء هذا الإعلان يوم الجمعة في الوقت الذي زار فيه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إسرائيل لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وشدد سموتريتش على تصميم الحكومة على المضي قدما في بناء المستوطنات في الضفة الغربية، على الرغم من المعارضة الدولية المتزايدة.

وقال سموتريتش: “في حين أن هناك من يسعى في إسرائيل وفي العالم إلى تقويض حقنا في يهودا والسامرة والبلاد بشكل عام، فإننا نعزز الاستيطان من خلال العمل الجاد وبطريقة استراتيجية في جميع أنحاء البلاد”، مستخدما أسماء توراتية. لمنطقة الضفة الغربية التي يتم استخدامها عادة في إسرائيل.

ويأتي تصنيف الأراضي في غور الأردن كأراضي دولة يتبع تسمية مماثلة لمساحة 300 هكتار (740 فدانًا) في منطقة معاليه أدوميم بالضفة الغربية، والتي يريدها الفلسطينيون قلبًا لدولتهم المستقلة المستقبلية.

وقالت الولايات المتحدة الشهر الماضي إن توسيع إسرائيل للمستوطنات في الضفة الغربية لا يتوافق مع القانون الدولي، مما يشير إلى العودة إلى السياسة الأمريكية القائمة منذ فترة طويلة والتي تراجعت عنها إدارة دونالد ترامب السابقة.

وأعاد هذا التغيير الولايات المتحدة إلى صفها مع معظم دول العالم التي تعتبر المستوطنات المبنية على الأراضي الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل في حرب الشرق الأوسط عام 1967 غير قانونية. وتعارض إسرائيل نفسها هذا الرأي، مستشهدة بالروابط التاريخية والتوراتية للشعب اليهودي بالأرض.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، فولكر تورك، إن “إنشاء المستوطنات وتوسيعها المستمر يرقى إلى مستوى… جريمة حرب بموجب القانون الدولي”.

“التواطؤ والغطاء”

وأدانت السلطات الفلسطينية مصادرة الأراضي وتوسيع المستوطنات.

ووصفت وزارة الخارجية الفلسطينية الخطوة الأخيرة بأنها “جريمة” وهي جزء من “سياسة رسمية تسابق الزمن لضم الضفة الغربية وإلغاء إمكانية إنشاء دولة فلسطينية”.

وقالت الوزارة في بيان لها: “لا توجد أخلاق أو قيم أو مبادئ أو قرارات دولية يمكنها أن توقف اليمين المتطرف”.

وأضافت أن “التقاعس الدولي عن حماية شعبنا هو تواطؤ وغطاء لتهرب إسرائيل المستمر من العقاب”.

ويعيش سموتريتش، الزعيم المؤثر لأحد الأحزاب اليمينية المتشددة المؤيدة للمستوطنين في ائتلاف نتنياهو، في مستوطنة ويدعم باستمرار بناء المستوطنات.

وقالت منظمة مراقبة الاستيطان الإسرائيلية “السلام الآن” إن المصادرة المعلن عنها هي الأكبر منذ اتفاقيات أوسلو عام 1993، و”يمثل عام 2024 ذروة في نطاق الإعلان عن أراضي الدولة”.

ووصفت منظمة السلام الآن توقيت الإعلان بأنه “استفزازي” لأنه جاء خلال زيارة بلينكن، الذي انتقد التوسع الاستيطاني من قبل حكومة نتنياهو.

وتزايدت الضغوط الدولية من أجل استئناف الجهود للتوصل إلى حل الدولتين، مع دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب إسرائيل، وسط الجهود المبذولة لإنهاء الحرب المستمرة منذ ستة أشهر في غزة.

لم يتم إحراز تقدم يذكر في تحقيق الدولة الفلسطينية منذ توقيع اتفاقيات أوسلو. ومن بين العقبات التي تعوق ذلك توسيع المستوطنات الإسرائيلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى