اخبار

مسلحون يقتلون 40 شخصًا في قاعة الحفلات الموسيقية بموسكو، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية


ذكرت وكالات الأنباء الروسية الرسمية أن عدة مسلحين فتحوا النار في مكان شهير للحفلات الموسيقية على مشارف موسكو اليوم الجمعة. وذكرت وكالات الأنباء الرسمية أن أعلى وكالة أمنية روسية قالت إن 40 شخصا قتلوا وأصيب أكثر من 100 نتيجة الهجوم.

واشتعلت النيران في أكثر من ثلث المبنى، الذي يستضيف إحدى أكبر قاعات الحفلات الموسيقية وأكثرها شعبية في موسكو، مساء الجمعة، بحسب تاس، بينما حاولت خدمات الطوارئ إنقاذ الناس من سطحه.

وذكرت الوكالة أنه تم إرسال ثلاث مروحيات إلى مكان الحادث. تم الإبلاغ عن انفجار في الساعة 9:32 مساءً بالتوقيت المحلي، وذكرت وكالة ريا نوفوستي أن الحريق اشتد. وذكرت وكالة ريا نوفوستي أن السقف بالقرب من المسرح انهار حوالي الساعة العاشرة مساءً بالتوقيت المحلي.

ولم ترد تقارير عن الجهة التي قد تكون مسؤولة عن الهجوم، لكن وكالات الإعلام الرسمية أفادت أن هناك ما يصل إلى خمسة من الجناة. وقالت لجنة التحقيق الروسية، التي تعادل مكتب التحقيقات الفيدرالي في البلاد، إنها فتحت قضية جنائية تتعلق بعمل إرهابي وأرسلت محققيها إلى مكان الحادث.

وقالت خدمات الطوارئ إن أكثر من 100 شخص تم إجلاؤهم بالفعل من المبنى.

تظهر مقاطع الفيديو التي تم التحقق منها بواسطة صحيفة نيويورك تايمز عدة أشخاص يحملون أسلحة وهم يدخلون قاعة مدينة كروكوس، وهو مركز تسوق ومكان للحفلات الموسيقية في كراسنوجورسك، وهي ضاحية تقع على المشارف الشمالية الغربية لموسكو. وتظهر مقاطع الفيديو أشخاصاً مصابين على الأرض.

وفي مقاطع فيديو تم تصويرها داخل قاعة الحفلات، سُمع صراخ أفراد من الجمهور ينتظرون عرضًا لفرقة الروك المخضرمة بيكنيك، كما سمعت أصوات إطلاق نار متكررة من خارج القاعة. وتظهر مقاطع فيديو أخرى تم تصويرها من طريق سريع خارج المبنى أجزاء منه مشتعلة وينتج عنها دخان كثيف.

وقالت وكالة الأنباء الروسية تاس إن شهود عيان أفادوا بوقوع “قتلى وجرحى” في مكان انعقاد المؤتمر، دون تحديد عدد. وقالت بعض المؤسسات الإخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي إن العشرات أصيبوا وقُتل أكثر من 40، لكن السلطات الروسية لم تؤكد هذه الأرقام على الفور.

وقال مراسل وكالة أنباء أخرى، ريا نوفوستي، من مكان الحادث: “اقتحم ثلاثة أشخاص على الأقل يرتدون ملابس مموهة الطابق الأرضي من قاعة مدينة كروكوس وفتحوا النار من أسلحة أوتوماتيكية”. “هناك بالتأكيد جرحى.”

وقالت وكالة ريا نوفوستي إن وحدة خاصة من الشرطة كانت تعمل داخل المبنى إلى جانب رجال الإطفاء. وأظهرت الصور المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي من مكان الحادث جثثا ملقاة على الأرض خارج المكان.

وقال عمدة موسكو سيرجي س. سوبيانين إن عدة أشخاص قتلوا ووصف ما حدث بأنه “مأساة مروعة”. وقال إنه سيتم إلغاء جميع الأحداث الكبيرة المخطط لها في عطلة نهاية الأسبوع. وفي سانت بطرسبرغ، على بعد أكثر من 400 ميل من موسكو، تم أيضًا إخلاء مراكز التسوق، وفقًا لما ذكرته صحيفة بوماجا المستقلة.

وحوادث إطلاق النار نادرة في روسيا، وهي الدولة التي تنظم فيها الدولة حيازة الأسلحة النارية بشكل صارم. ووقعت واحدة من أكثر الحوادث دموية في عام 2022، عندما قتل مسلح 18 شخصًا وأصاب 23 آخرين في مدرسة ببلدة إيجيفسك.

في 7 مارس/آذار، أصدرت سفارة الولايات المتحدة في موسكو تحذيرا أمنيا يحذر من أن موظفيها “يراقبون التقارير التي تفيد بأن المتطرفين لديهم خطط وشيكة لاستهداف تجمعات كبيرة في موسكو، بما في ذلك الحفلات الموسيقية”. وحذر البيان المواطنين الأمريكيين من احتمال وقوع هجوم خلال الـ 48 ساعة القادمة.

واستغلت الأصوات المؤيدة للكرملين تحذير السفارة الأميركية لتصوير أميركا على أنها تحاول تخويف الروس. وفي 19 مارس/آذار، وصف الرئيس فلاديمير بوتين هذا البيان بأنه “ابتزاز واضح” بهدف “تخويف وزعزعة استقرار مجتمعنا”.

وجاء الهجوم في نفس اليوم الذي هاجم فيه 165 صاروخًا وطائرة بدون طيار أوكرانيا، وهو ما يشكل ما وصفته السفيرة الأمريكية لدى أوكرانيا بريدجيت برينك بأنه “أكبر هجوم ضد شبكة الطاقة الأوكرانية منذ بداية الحرب الروسية”.

لكن لم يكن هناك مؤشر فوري على أي تورط أوكراني في هجوم موسكو أو على هوية المهاجمين.

وقال مستشار اتصالات الأمن القومي بالبيت الأبيض، جون كيربي، إنه “لا يوجد ما يشير في الوقت الحالي إلى تورط أوكرانيا أو أوكرانيين في إطلاق النار”. وقال في تصريحات للصحفيين: “سأحرركم في هذه الساعة المبكرة من أي صلة بأوكرانيا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى