اخبار

اقرأ بيان الأميرة كيت الكامل حول تشخيص إصابتها بالسرطان


أردت أن أغتنم هذه الفرصة لأشكرك شخصيًا على كل رسائل الدعم الرائعة وعلى تفهمك أثناء تعافيي من الجراحة.

لقد كانا شهرين صعبين للغاية بالنسبة لعائلتنا بأكملها، ولكن كان لدي فريق طبي رائع اعتنى بي كثيرًا، وأنا ممتن جدًا له.

في شهر يناير، خضعت لعملية جراحية كبرى في البطن في لندن، وكان يُعتقد في ذلك الوقت أن حالتي ليست سرطانية. كانت الجراحة ناجحة. ومع ذلك، أظهرت الاختبارات بعد العملية وجود السرطان. لذلك نصحني فريقي الطبي بضرورة الخضوع لدورة من العلاج الكيميائي الوقائي وأنا الآن في المراحل الأولى من هذا العلاج.

كان هذا بالطبع بمثابة صدمة كبيرة، وقد بذلنا أنا وويليام كل ما في وسعنا لمعالجة هذا الأمر وإدارته بشكل خاص من أجل عائلتنا الصغيرة.

وكما يمكنك أن تتخيل، فقد استغرق هذا وقتًا. لقد استغرق الأمر مني بعض الوقت للتعافي من عملية جراحية كبرى حتى أتمكن من بدء علاجي. ولكن الأهم من ذلك هو أننا استغرقنا بعض الوقت لشرح كل شيء لجورج وشارلوت ولويس بطريقة مناسبة لهم، ولطمأنتهم بأنني سأكون على ما يرام.

وكما قلت لهم؛ أنا بخير وأزداد قوة كل يوم من خلال التركيز على الأشياء التي ستساعدني على الشفاء؛ في عقلي وجسدي وأرواحي.

يعد وجود ويليام بجانبي مصدرًا رائعًا للراحة والطمأنينة أيضًا. كما هو الحال مع الحب والدعم واللطف الذي أظهره الكثير منكم. وهذا يعني الكثير بالنسبة لنا على حد سواء.

نأمل أن تتفهموا أننا كعائلة نحتاج الآن إلى بعض الوقت والمساحة والخصوصية بينما أكمل علاجي. لقد جلب لي عملي دائمًا شعورًا عميقًا بالسعادة وأتطلع إلى العودة عندما أكون قادرًا على ذلك، لكن في الوقت الحالي يجب أن أركز على التعافي الكامل.

وفي هذا الوقت، أفكر أيضًا في جميع أولئك الذين تأثرت حياتهم بالسرطان. لكل من يواجه هذا المرض، بأي شكل من الأشكال، من فضلكم لا تفقدوا الإيمان أو الأمل. انت لست وحدك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى