اخبار

تقرير للأمم المتحدة يحذر من أن أزمة المياه العالمية تغذي المزيد من الصراعات | أخبار أزمة المناخ


تتعرض الموارد المائية للضغط مع نمو الاقتصادات والسكان حيث يفتقر 2.2 مليار شخص إلى مياه الشرب النظيفة.

حذرت الأمم المتحدة في تقرير جديد من أن تزايد ندرة المياه على مستوى العالم يؤدي إلى تأجيج المزيد من الصراعات والمساهمة في عدم الاستقرار، ويقول إن الوصول إلى المياه النظيفة أمر بالغ الأهمية لتعزيز السلام.

وذكر تقرير الأمم المتحدة عن تنمية المياه في العالم 2024، الذي صدر يوم الجمعة، أن 2.2 مليار شخص في جميع أنحاء العالم لا يحصلون على مياه الشرب النظيفة وأن 3.5 مليار شخص يفتقرون إلى خدمات الصرف الصحي المدارة بأمان.

وقال التقرير الذي نشرته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، إن الفتيات والنساء هن أول ضحايا نقص المياه، خاصة في المناطق الريفية حيث يتحملن المسؤولية الأساسية عن جمع الإمدادات.

ويعد قضاء عدة ساعات يوميا لجلب المياه، إلى جانب الافتقار إلى مرافق الصرف الصحي الآمنة، عاملا مساهما في تسرب الفتيات من المدارس.

وقالت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، إن “نقص المياه لا يؤجج نيران التوترات الجيوسياسية فحسب، بل يشكل أيضا تهديدا للحقوق الأساسية ككل، على سبيل المثال، من خلال تقويض وضع الفتيات والنساء بشكل كبير”.

ورغم أن التقرير لم يتناول صراعات حالية محددة، إلا أن إسرائيل فرضت قيودًا شديدة على الوصول إلى المياه العذبة والنظيفة خلال حربها على غزة.

وقد حذرت وكالات الأمم المتحدة منذ فترة طويلة من أن الأطفال والنساء ليسوا فقط معرضين لخطر العطش والجوع الشديد، ولكن نقص المياه النظيفة أدى أيضًا إلى تعطيل العلاج الطبي والنظافة.

ويدفع انعدام الأمن المائي إلى الهجرة، ويؤدي النازحون إلى إجهاد الموارد في المواقع التي يستقرون فيها. واستشهد التقرير بدراسة في الصومال أشارت إلى زيادة بنسبة 200 بالمئة في العنف القائم على النوع الاجتماعي ضد مجموعة من النازحين.

ووجد الباحثون أن ما لا يقل عن 10% من الهجرة العالمية مرتبطة بالإجهاد المائي حيث يواجه العالم مناخًا أكثر تقلبًا.

وقال التقرير أيضًا: “من المتوقع أن يؤدي الاحتباس الحراري إلى زيادة تواتر وشدة حالات الجفاف والفيضانات، مع المزيد من الظواهر الجوية والمناخية الرطبة والجافة جدًا”.

وخلص التقرير الذي يحمل عنوان “المياه من أجل الرخاء والسلام” إلى أن ما يقرب من نصف سكان العالم يعانون من ندرة شديدة في المياه، حيث تفتقر بعض المناطق إلى المياه على مدار العام تقريبًا.

وأغلب العواقب محسوسة في البلدان الفقيرة، التي تجد صعوبة في التكيف. وقدر التقرير أن توفير مياه الشرب الآمنة والصرف الصحي والنظافة العامة سيكلف 114 مليار دولار سنويا في 140 دولة منخفضة ومتوسطة الدخل.

وقال كوينتين جرافت من Water Justice Hub، إحدى المنظمات التابعة لليونسكو، لقناة الجزيرة: “إنها ليست مجرد مشكلة مياه للناس في سوريا. إنها ليست مجرد مشكلة مياه بالنسبة للناس في السودان. … إنها مشكلة مياه لنا جميعًا لأننا نزرع غذائنا بالمياه العذبة سواءً كانت مروية أو بعلًا، وعندما يكون لديك تغير مناخي بالإضافة إلى أزمة مياه موجودة بالفعل، فإننا نصبح غير قادرين على إطعام أنفسنا. “

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في بيان بمناسبة يوم المياه العالمي يوم الجمعة، إنه بينما تتقاسم 153 دولة موارد المياه، فإن 24 دولة فقط وقعت على اتفاقيات تعاون تغطي جميع المياه المشتركة بينها.

وقالت سونيا كوبيل، الأمينة العامة للأمم المتحدة، إن أكثر من 60% من جميع موارد المياه العذبة يتقاسمها بلدان أو أكثر، بما في ذلك الأنهار الكبرى مثل نهر الراين والدانوب في أوروبا، ونهر الميكونج في آسيا، ونهر النيل في أفريقيا، والأمازون في أمريكا الجنوبية. اتفاقية المياه لوكالة فرانس برس.

تأسست الاتفاقية في عام 1992 للمساعدة في تعزيز الإدارة المشتركة المسؤولة للموارد المائية في أوروبا، لكنها فتحت أبوابها في عام 2016 أمام البلدان في جميع أنحاء العالم. وتضم حاليا 52 دولة طرفا، معظمها في أوروبا وآسيا وأفريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى