اخبار

مبعوث صيني يقول إن هناك “فجوة كبيرة” بين كييف وموسكو بشأن محادثات السلام | أخبار الحرب بين روسيا وأوكرانيا


وفي حديثه إلى وسائل الإعلام بعد جولته الأوروبية الأخيرة، أعرب لي هوي عن أمله في أن يجتمع الجانبان معًا.

وقال لي هوي، المبعوث الصيني الخاص لأوكرانيا، إنه لا تزال هناك “فجوة كبيرة” بين موسكو وكييف بشأن محادثات السلام لإنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من عامين، على الرغم من اتفاق الجانبين على أنها أفضل طريقة لحل الأزمة.

وسعت بكين إلى وضع نفسها كوسيط في الصراع، فأصدرت خطتها المكونة من 12 نقطة من أجل “تسوية سياسية” وعقدت عدة جولات من المحادثات.

لكن بينما تصر الصين على أنها تظل محايدة، فقد أثارت انتقادات لتعميق علاقتها مع روسيا حتى بعد أن شن الرئيس فلاديمير بوتين غزوه الشامل لأوكرانيا في فبراير/شباط 2022.

وفي حديثه مع وسائل الإعلام والدبلوماسيين في بكين بعد رحلته الأخيرة إلى روسيا وأوكرانيا وفرنسا وألمانيا وبولندا، قال لي إن كييف وموسكو ما زالتا متباعدتين.

لكنه قال إن المحادثات المعترف بها هي أفضل وسيلة لحل الأزمة.

وقال لي: “في النهاية، اتفقوا جميعا على أن الحرب يجب أن تحل من خلال المفاوضات بدلا من الأسلحة”.

وأضاف أن جميع الأطراف “تدرك خطورة استمرار تدهور الوضع الحالي”.

وأضاف “إنهم جميعا يتفقون مع دعوة الصين لتهدئة الوضع”، قائلا إنهم “يتوقعون أن تلعب الصين دورا بناء أكثر”.

أعرب المبعوث الصيني الخاص للشؤون الأوراسية لي هوي عن بعض التفاؤل بأن أوكرانيا وروسيا قد تحرزان تقدما في مرحلة ما نحو محادثات السلام. [File: Thomas Peter/Reuters]

وأعربت كييف عن أملها في أن تحضر بكين مؤتمر السلام الذي تنظمه في سويسرا خلال الأسابيع القليلة المقبلة لمناقشة مقترحاتها للسلام عن طريق التفاوض.

ولم تتم دعوة موسكو لحضور الحدث وقالت إن الجهود ستفشل دون مشاركتها.

تتضمن خطة السلام المكونة من 10 نقاط للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، والتي تم الإعلان عنها لأول مرة في نوفمبر 2022، مطلبًا بأن تسحب روسيا جميع قواتها من الأراضي الأوكرانية واستعادة سلامة أراضي أوكرانيا.

وتحتل موسكو حاليا نحو 17 بالمئة من مساحة أوكرانيا. وأعلنت ضم أربع مناطق من أوكرانيا في الجنوب والشرق، إضافة إلى شبه جزيرة القرم التي غزتها وضمتها عام 2014.

فقد أعلنت وزارة دفاعها عن تحقيق تقدم إضافي على خط المواجهة البالغ طوله 1000 كيلومتر هذا الأسبوع، كما شنت يوم الخميس هجوماً صاروخياً كبيراً على كييف، وهو الأول من نوعه منذ 44 يوماً.

وقال لي للصحفيين إن الصين تقف “بأذرع مفتوحة” لقبول أي شيء يفضي إلى وقف التصعيد والتفاوض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى