Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يكثفان الضغوط على إسرائيل بشأن وقف إطلاق النار في غزة؛ التصويت المقرر في الأمم المتحدة | أخبار الحرب الإسرائيلية على غزة


ومن المتوقع أن يصوت مجلس الأمن يوم الجمعة على قرار وقف إطلاق النار الذي صاغته الولايات المتحدة مع استمرار المحادثات في قطر.

من المتوقع أن يصوت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة على مشروع قرار صاغته الولايات المتحدة يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة بينما دعا الاتحاد الأوروبي إلى “هدنة إنسانية” مما يزيد الضغط على إسرائيل لإنهاء حصارها المستمر منذ خمسة أشهر. – قصف طويل للأراضي الفلسطينية.

وتعمل واشنطن، الحليف الأقوى لإسرائيل، على تشديد لهجتها تدريجياً بعد دعمها القوي المبكر لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وحربه في غزة.

ويمثل مشروع القرار الأخير مزيدا من التشدد في نهج واشنطن وسط تزايد الإدانة العالمية للحرب التي قتل فيها نحو 32 ألف فلسطيني.

كما حذر خبراء الأمم المتحدة من مجاعة وشيكة نتيجة الحصار الإسرائيلي.

ويصف مشروع النص الأمريكي “وقف إطلاق النار الفوري والمستدام” بأنه ضرورة لحماية المدنيين والسماح بإيصال المساعدات الإنسانية. وسيكون وقف إطلاق النار مشروطا أيضا بإطلاق سراح بعض الأسرى المتبقين الذين أسرتهم حماس في هجومها على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

في السابق، تجنبت الولايات المتحدة الإشارة إلى وقف إطلاق النار واستخدمت حق النقض (الفيتو) ضد قرارات الأمم المتحدة التي دعت إلى وقف إطلاق النار، وكان آخرها في فبراير.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، لدى إعلانها عن التصويت يوم الجمعة، إن الدبلوماسيين الأميركيين يعملون على إعداد قرار من شأنه أن “يدعم بشكل لا لبس فيه الجهود الدبلوماسية الجارية الرامية إلى ضمان وقف فوري لإطلاق النار في غزة كجزء من صفقة من شأنها إطلاق سراح الرهائن”. وتمكين زيادة المساعدات الإنسانية”.

وكان هناك بعض الانزعاج إزاء اللغة المستخدمة في المسودة الأميركية، كما تمت صياغة قرار ثان بلغة أقوى تطالب بوقف فوري لإطلاق النار. ويحظى القرار بدعم ثمانية من الأعضاء العشرة غير الدائمين في الهيئة المكونة من 15 عضوا.

وجاءت التحركات الدبلوماسية في الأمم المتحدة في الوقت الذي دعا فيه زعماء الاتحاد الأوروبي المجتمعون في بروكسل إلى “هدنة إنسانية فورية تؤدي إلى وقف مستدام لإطلاق النار” في غزة.

ودعوا أيضا إلى “الإفراج غير المشروط عن جميع الرهائن” وحثوا إسرائيل على عدم المضي قدما في خطتها لشن هجوم بري كبير في مدينة رفح بأقصى جنوب البلاد حيث لجأ أكثر من مليون فلسطيني هربا من الحرب.

وقال الاتحاد الأوروبي إن مثل هذا الهجوم “سيؤدي إلى تفاقم الوضع الإنساني الكارثي بالفعل ويمنع توفير الخدمات الأساسية والمساعدات الإنسانية التي تشتد الحاجة إليها”.

وجاءت دعوات وقف إطلاق النار مع استمرار مفاوضات الهدنة بوساطة الولايات المتحدة وقطر ومصر في الدوحة. وقال بيان صادر عن مكتب نتنياهو إن رئيس المخابرات الإسرائيلية ديفيد بارنيا سيتوجه إلى قطر يوم الجمعة للقاء وسطاء.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الذي يقوم بزيارته السادسة للمنطقة منذ بدء الصراع، إنه يعتقد أنه يمكن أن يكون هناك اتفاق بين إسرائيل وحماس، التي تسيطر على غزة وقتلت أكثر من 1000 شخص في هجومها على إسرائيل في أكتوبر.

وتركزت المفاوضات في قطر على هدنة مدتها نحو ستة أسابيع تسمح بالإفراج عن 40 أسيراً إسرائيلياً مقابل إطلاق سراح مئات الفلسطينيين المحتجزين في السجون الإسرائيلية.

وأضاف: “المفاوضون يواصلون العمل. إن الفجوات تضيق، ونحن مستمرون في الدفع من أجل التوصل إلى اتفاق في الدوحة. لا يزال هناك عمل صعب للوصول إلى هناك. قال بلينكن: “لكنني ما زلت أعتقد أن ذلك ممكن”.

وتتمثل العقبة الرئيسية في أن حماس تقول إنها لن تطلق سراح الأسرى إلا كجزء من صفقة تنهي الحرب، بينما تقول إسرائيل إنها ستناقش فقط وقفًا مؤقتًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى