اخبار

محكمة روسية ترفض دعوى قضائية رفعتها والدة نالفاني تزعم فيها سوء الرعاية | أخبار السياسة


وقالت يوليا أرملة نافالني إن المحكمة رفضت الدعوى لأنها كانت ستعني الكشف عن مزيد من المعلومات حول ظروف وفاة نافالني.

رفضت محكمة روسية دعوى قضائية رفعتها ليودميلا نافالنايا، والدة زعيم المعارضة الروسية الراحل أليكسي نافالني، زاعمة أنه تلقى رعاية طبية غير كافية في المستعمرة الجزائية في القطب الشمالي حيث توفي، حسبما قال مساعد سابق لنافالني.

وقال إيفان جدانوف، رئيس مؤسسة مكافحة الفساد التي أنشأها نافالني، يوم الخميس إن المحكمة في بلدة لابيتنانجي رفضت الدعوى لأنها قالت إن نالفاني هو الوحيد الذي يمكنه تقديم الشكوى بنفسه.

وكتب جدانوف على تطبيق تيليغرام: “رفع أليكسي دعاوى قضائية عدة مرات بسبب الفشل في توفير الرعاية الطبية في المستعمرات”. “والآن بعد أن قُتل، فإنهم ينفون ادعاءات عائلته بلغة ساخرة”.

واتهمت عائلة نافالني وأنصاره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بقتله، وهو اتهام رفضه الكرملين.

وقالت أرملة نافالني، يوليا نافالنايا، يوم الخميس، إن المحكمة رفضت الدعوى لأنها كانت ستعني الكشف عن مقطع فيديو ومعلومات أخرى حول ظروف وفاته.

وقالت سلطات السجون الروسية إن منتقد الكرملين فقد وعيه وتوفي في 16 فبراير/شباط بعد نزهة خارج سجن “بولار وولف” حيث كان يقضي عقوبة بالسجن لمدة ثلاثة عقود.

وذكرت شهادة وفاته أنه توفي لأسباب طبيعية.

سافرت ليودميلا إلى مدينة سالخارد في القطب الشمالي، على بعد 2000 كيلومتر (1200 ميل) من موسكو، بعد وقت قصير من وفاة زعيم المعارضة السابق، حيث قالت إن المحققين رفضوا إخراج جثته من مشرحة محلية حتى وافقت على دفنه دون جنازة عامة.

واصطف الآلاف حول محيط الكنيسة لحضور مراسم جنازته القصيرة في موسكو، ثم توجهوا إلى المقبرة لوضع الزهور، في تحد لتحذيرات الكرملين من التجمعات الكبيرة.

وكان نافالني قد نجا من تسمم بغاز أعصاب يعود إلى الحقبة السوفيتية في روسيا عام 2020 وسنوات من المعاملة القاسية في السجن، بما في ذلك نوبات طويلة من الحبس الانفرادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى