اخبار

رئيس منظمة الصحة العالمية يحذر من أن “مستقبل جيل في خطر” مع اقتراب المجاعة في غزة | أخبار الحرب الإسرائيلية على غزة


قال رئيس منظمة الصحة العالمية إن توسيع المعابر البرية لإيصال المساعدات إلى غزة هو وحده الذي يمكن أن يساعد في منع المجاعة في القطاع الفلسطيني المكتظ بالسكان.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، يوم الخميس، إن “الجهود الأخيرة لتوصيل الغذاء عن طريق الجو والبحر هي موضع ترحيب، ولكن توسيع المعابر البرية هو وحده الذي سيمكن من توصيل المساعدات على نطاق واسع لمنع المجاعة”.

وقال تيدروس إن الأطفال يموتون بسبب آثار سوء التغذية والمرض، ومن نقص المياه والصرف الصحي المناسبين.

وقال: “مستقبل جيل كامل في خطر جدي”. وأضاف: “مرة أخرى، نطلب من إسرائيل فتح المزيد من المعابر وتسريع دخول وتوصيل المياه والغذاء والإمدادات الطبية وغيرها من المساعدات الإنسانية إلى غزة وداخلها”.

وتقوم دول، من بينها الأردن والولايات المتحدة، بإسقاط المساعدات جواً على طول الخط الساحلي لقطاع غزة المحاصر، لكن ثبت أن هذه الطريقة مكلفة وغير فعالة.

قُتل عدة أشخاص بعد فشل فتح مظلة الإمدادات، مما أدى إلى سقوط منصة نقالة على حشد من الناس كانوا ينتظرون الطعام شمال مخيم الشاطئ للاجئين بمدينة غزة.

وفي الوقت نفسه، واصلت إسرائيل منع معظم شاحنات المساعدات من دخول غزة عن طريق البر. منذ أن بدأت إسرائيل هجومها في 7 أكتوبر/تشرين الأول، منعت دخول الغذاء والماء والدواء وغيرها من الإمدادات الأساسية، باستثناء قدر ضئيل من المساعدات التي تدخل الجنوب من مصر عند معبر رفح ومعبر كرم أبو سالم الإسرائيلي (الذي يطلق عليه كيرم شالوم). إسرائيل) معبر.

وحذرت وكالات الإغاثة ومسؤولو الصحة في غزة من أن هذا لا يكفي لتغطية احتياجات ما يقرب من 2.3 مليون شخص في القطاع، وخاصة في شمال غزة، حيث المجاعة “وشيكة”، وفقا لما ذكره فيليب لازاريني، رئيس بعثة الأمم المتحدة في غزة. وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وقالت منظمة مراقبة الجوع العالمية، المعروفة باسم التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي (IPC)، في وقت سابق من هذا الأسبوع، إن من المرجح أن تحدث المجاعة بحلول شهر مايو في شمال غزة ويمكن أن تنتشر عبر القطاع بحلول يوليو.

وقال تيدروس إن طلبات منظمة الصحة العالمية لتوصيل الإمدادات إلى الجيب غالبا ما يتم رفضها أو رفضها.

‘حافة الموت’

وقال المركز إن 70 في المائة من الناس في أجزاء من شمال غزة يعانون من أشد مستويات نقص الغذاء، أي أكثر من ثلاثة أضعاف عتبة الـ 20 في المائة التي تعتبر مجاعة. وإجمالاً، كان 1.1 مليون فلسطيني في غزة، أي حوالي نصف السكان، يعانون من نقص “كارثي” في الغذاء.

وأعرب تيدروس في وقت سابق من هذا الشهر عن قلقه بشأن الوضع، وقال إن الأطفال يموتون جوعا في شمال غزة، نقلا عن فريق منظمة الصحة العالمية الذي زار مستشفيين.

وقالت الدكتورة مارغريت هاريس، المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية، يوم الثلاثاء، إن أعدادا متزايدة من الأطفال في غزة على “حافة الموت” بسبب الجوع الحاد.

وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي تتواصل فيه محادثات وقف إطلاق النار غير المباشرة، وبينما تستعد إسرائيل لهجوم بري على مدينة رفح الجنوبية، حيث يعيش أكثر من مليون فلسطيني نازح في مخيمات مكتظة.

اجتمع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مع وزراء الخارجية العرب في القاهرة يوم الخميس، على أمل التوصل إلى هدنة بين إسرائيل وحماس.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن الحملة الجوية والبرية الإسرائيلية أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 31,988 شخصًا وإصابة 74,188 آخرين، كثير منهم من النساء والأطفال.

أطفال فلسطينيون يعانون من سوء التغذية يتلقون العلاج في أحد مراكز الرعاية الصحية، وسط انتشار الجوع، مع استمرار الهجوم الإسرائيلي على غزة [Mohammed Salem/Reuters]

بحسب الأونروا، حتى 16 مارس/آذار، كان ما يصل إلى 1.7 مليون شخص، أو أكثر من 75 بالمئة من السكان، قد نزحوا منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، وبعضهم نزحوا عدة مرات.

وأضاف أن أكثر من 60 بالمئة من الوحدات السكنية دمرت، إلى جانب 392 منشأة تعليمية و123 سيارة إسعاف و184 مسجدا.

لقد انهار نظام الرعاية الصحية في غزة بشكل أساسي بسبب نقص الوقود اللازم لتشغيل المولدات، فضلاً عن النقص الحاد في الإمدادات الطبية وسط القيود الإسرائيلية. استهدفت إسرائيل العديد من مرافق الرعاية الصحية، بما في ذلك مستشفى الشفاء، أكبر منشأة طبية في غزة، طوال هجومها.

وقد داهمت القوات الإسرائيلية مستشفى الشفاء أربع مرات على الأقل، واعتقلت وقتلت وحاصرت الطواقم الطبية والمرضى والعائلات النازحة التي لجأت إليه.

وقالت الأونروا الشهر الماضي إن 12 مستشفى فقط لا تزال تعمل بشكل جزئي في غزة، وإن هناك أكثر من 300 ألف حالة إصابة بالتهابات الجهاز التنفسي الحادة وأكثر من 200 ألف حالة إسهال مائي.

أظهرت صور الأقمار الصناعية التي حللها مركز الأقمار الصناعية التابع للأمم المتحدة، أن 35% من المباني في قطاع غزة دمرت أو تضررت خلال الهجوم الإسرائيلي، حسبما أفاد المركز يوم الخميس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى