Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

تفجير انتحاري خارج بنك أفغاني يقتل 20 شخصًا على الأقل


قتل تفجير انتحاري خارج بنك في جنوب أفغانستان يوم الخميس وقُتل ما لا يقل عن 20 شخصاً، من بينهم العديد من أعضاء طالبان، وفقاً لموظفي المستشفى، في تذكير دموي بالتهديدات الإرهابية التي استمرت في البلاد منذ انتهاء الحرب التي قادتها الولايات المتحدة.

ووقع الهجوم حوالي الساعة 8:30 صباحًا، عندما فجر مهاجم عبوة ناسفة أمام فرع لبنك كابول الجديد في مدينة قندهار، عاصمة مقاطعة قندهار، وفقًا لمسؤولي طالبان. وقال شهود وموظفون بالمستشفى إن الانفجار استهدف على ما يبدو أعضاء طالبان الذين تجمعوا عند البنك لتحصيل رواتبهم.

وأصيب نحو 50 آخرين، بحسب طبيب وممرضة في مستشفى مرويس الإقليمي في مدينة قندهار، اللذين أصرّا على عدم الكشف عن هويتهما لأنهما غير مخولين بالتحدث إلى وسائل الإعلام.

وقال مسؤولو طالبان، الذين شككوا في ارتفاع عدد القتلى، إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب عشرات آخرون في الانفجار.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها على الفور عن الهجوم. وقال مسؤولو طالبان في وزارة الداخلية إن تحقيقاتهم الأولية تشير إلى أن فرع تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة – تنظيم الدولة الإسلامية – خراسان – كان وراء الانفجار.

وتدين الحكومة “هذا الهجوم وتؤكد للمواطنين أنه سيتم التعرف على مرتكبي هذا الهجوم واعتقالهم وتسليمهم إلى المراكز القضائية في أقرب وقت ممكن”، بحسب بيان للوزارة نُشر على موقع “إكس”.

وقندهار هي مسقط رأس حركة طالبان وموطن الزعيم الأعلى للحكومة الشيخ هيبة الله أخونزاده. وبدا أن الانفجار يبعث برسالة مفادها أنه حتى جنود طالبان في معقل الجماعة ليسوا آمنين.

وبينما تحسن الوضع الأمني ​​بشكل عام في البلاد منذ انتهاء الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في أغسطس 2021 وسيطرة طالبان على السلطة، فقد وقعت هجمات متفرقة في جميع أنحاء أفغانستان، استهدفت في الغالب قوات أمن طالبان وأقلية الهزارة العرقية.

وأعلن فرع تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة مسؤوليته عن العديد من الهجمات. منذ الاستيلاء على السلطة، نفذت قوات أمن طالبان حملة شرسة للقضاء على داعش-خراسان. وفي العام الماضي، قتلت طالبان ما لا يقل عن ثمانية من قادة الجماعة، وفقًا لمسؤولين أمريكيين، ودفعت العديد من مقاتلي داعش-خراسان إلى باكستان المجاورة.

لكن الجماعة، التي كانت معادية لطالبان، قائلة إنها لا تطبق الشريعة الإسلامية الحقيقية، لا تزال تشكل تهديدا في أفغانستان. كما شنت هجمات واسعة النطاق في باكستان على مدى العامين الماضيين، مما أثار المخاوف من أن المنطقة أصبحت معقلاً للإرهاب الدولي.

وقال حميد الله شيرزاد، 40 عاماً، إنه كان نائماً في منزله المجاور للبنك في مدينة قندهار يوم الخميس عندما اهتز مبنى شقته فجأة، مما أدى إلى إيقاظه. ركض إلى الخارج ورأى شرطة طالبان تهرع إلى البنك وآخرون يقومون بتحميل الجثث المشوهة على الجزء الخلفي من شاحناتهم الصغيرة.

وقال: “كان الناس ملطخين بالدماء وكانوا مستلقين على سرير المركبات”. ومع وصول المزيد من سيارات الشرطة، قال السيد شيرزاد، إنه ساعد في نقل أربع جثث وثمانية جرحى آخرين إلى المستشفى.

وقال داستاجير وافي، 24 عاماً، وهو أحد السكان المحليين، إنه استيقظ أيضاً على صوت الانفجار. وهرع إلى سطح المبنى الذي يسكن فيه، ورأى سيارات طالبان تتسابق إلى مكان الحادث.

وقال السيد وافي إنه بينما كانت شرطة طالبان تقوم بتحميل القتلى والجرحى في سياراتها، كان آخرون يجمعون ملابس الضحايا وأحذيتهم، وينظفون شظايا الزجاج المكسور.

تظهر صورة من أعقاب الهجوم متداولة في مجموعات واتساب التابعة لطالبان واطلعت عليها صحيفة نيويورك تايمز، نوافذ محطمة في الطابق الثاني من البنك وخطوط من الدم ملطخة بالأرض خارج مدخل البنك.

وبعد الانفجار مباشرة، سعى مسؤولو طالبان إلى التقليل من خطورة الهجوم وتهدئة المخاوف من أنه يمثل خطأ أمنيا من قبل استخباراتهم وقواتهم العسكرية.

“الجرحى ليسوا في حالة خطيرة. وقال إنعام الله سامانجاني، مدير الإعلام والثقافة في مقاطعة قندهار، في بيان: “إنهم مصابون بجروح سطحية”. “الوضع تحت السيطرة.”

يعقوب أكبري و صفي الله بادشاه ساهم في إعداد التقارير من كابول، أفغانستان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى