اخبار

الأمم المتحدة تقول إن النفايات الإلكترونية تتراكم في جميع أنحاء العالم مع بقاء معدلات إعادة التدوير منخفضة | أخبار الأمم المتحدة


وتقول الأمم المتحدة إنه تم توليد حوالي 62 مليون طن من النفايات الإلكترونية في عام 2022.

حذرت وكالات الأمم المتحدة في تقرير جديد من أن النفايات الناتجة عن الإلكترونيات تتراكم في جميع أنحاء العالم بينما تظل معدلات إعادة التدوير منخفضة ومن المرجح أن تنخفض أكثر.

وكانت الوكالات تشير إلى “النفايات الإلكترونية”، والتي يتم تعريفها على أنها أجهزة مهملة مزودة بقابس أو بطارية، بما في ذلك الهواتف المحمولة والألعاب الإلكترونية وأجهزة التلفزيون وأفران الميكروويف والسجائر الإلكترونية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والألواح الشمسية.

ولا تشمل النفايات الناتجة عن المركبات الإلكترونية، التي تندرج ضمن فئة منفصلة.

وفي تقرير صدر يوم الأربعاء، قال الاتحاد الدولي للاتصالات السلكية واللاسلكية التابع للأمم المتحدة ومعهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث (يونيتار)، إن حوالي 62 مليون طن من “النفايات الإلكترونية” قد تم توليدها في عام 2022، وهو ما يكفي لملء مقطورات الجرارات التي يمكن اصطفافها من المصد إلى المصد في جميع أنحاء العالم. وهي في طريقها للوصول إلى 82 مليون طن بحلول عام 2030.

وقال التقرير إن المعادن – بما في ذلك النحاس والذهب والحديد – تشكل نصف الـ 62 مليون طن، بقيمة إجمالية تبلغ حوالي 91 مليار دولار.

تعتبر هذه المعادن الخام والمعادن الهامة مثل الكوبالت حيوية لصنع البطاريات ولها قيمة استراتيجية.

وشكلت المواد البلاستيكية 17 مليون طن، وشكلت مواد مثل المواد المركبة والزجاج الكمية المتبقية البالغة 14 مليون طن.

شرطي يقف بجوار نفايات إلكترونية مخبأة في حاوية شحن في تايلاند، 29 مايو 2018 [File: Athit Perawongmetha/Reuters]

وتقول الأمم المتحدة إن 22 بالمائة فقط من كتلة النفايات الإلكترونية تم جمعها وإعادة تدويرها بشكل صحيح في عام 2022.

وقالت الوكالات إنه من المتوقع أن تنخفض إلى 20 في المائة بحلول نهاية العقد بسبب “النمو المذهل” لمثل هذه النفايات بسبب ارتفاع الاستهلاك، وخيارات الإصلاح المحدودة، ودورات حياة المنتج الأقصر، و”إلكترونة” المجتمع المتزايدة، و عدم كفاية البنية التحتية لإدارة النفايات الإلكترونية.

وقالوا إن بعض الأجهزة الإلكترونية المهملة تحتوي على عناصر خطرة مثل الزئبق، بالإضافة إلى معادن أرضية نادرة مرغوبة من قبل الشركات المصنعة لصناعة التكنولوجيا.

وفي الوقت الحالي، يتم تلبية 1 بالمائة فقط من الطلب على المعادن السبعة عشر التي تشكل المعادن النادرة من خلال إعادة التدوير.

وقال التقرير إن كل شخص على وجه الأرض ينتج في المتوسط ​​ما يقرب من 7.8 كيلوجرام (17 رطلاً 3 أونصات) من النفايات الإلكترونية كل عام.

لكن هذا يختلف بشكل كبير في جميع أنحاء العالم، حيث يتم توليد حوالي نصف النفايات الإلكترونية في آسيا، حيث يوجد عدد قليل من البلدان لديها قوانين بشأن النفايات الإلكترونية أو أهداف جمعها.

تصل معدلات إعادة التدوير والجمع إلى 40% في أوروبا، حيث يصل نصيب الفرد من توليد النفايات إلى أعلى مستوياته: حوالي 18 كجم (39 رطلاً).

وقال التقرير إنه في أفريقيا، التي تنتج أقل نسبة من المناطق العالمية الخمس الكبرى، تبلغ معدلات إعادة التدوير والجمع حوالي 1 في المائة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى