Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

“أصبحت غير مرئية”: موجة من العنف ضد العرب تختبر قوانين جرائم الكراهية الأمريكية | أخبار العنصرية


بيرلينجتون، فيرمونت – إذا كان يمكن أن يحدث هنا، فإنه يمكن أن يحدث في أي مكان.

وهذا شعور يتقاسمه العديد من سكان بيرلينجتون بولاية فيرمونت، وهي مدينة صغيرة في شمال شرق الولايات المتحدة حيث تم إطلاق النار على ثلاثة طلاب جامعيين فلسطينيين في أواخر العام الماضي أثناء سيرهم في شارع سكني.

وكان هشام عورتاني وكنان عبد الحميد وتحسين أحمد يتحدثون مزيجاً من اللغتين العربية والإنجليزية عندما تعرضوا للهجوم في 25 نوفمبر/تشرين الثاني. وكان اثنان من الطلاب يرتدون الكوفية الفلسطينية.

ونجا الثلاثة جميعًا، لكن عورتاني أصيب بالشلل من الصدر إلى الأسفل.

وقد سلط حادث إطلاق النار الضوء على كيفية تزايد جرائم الكراهية المشتبه بها في الولايات المتحدة في ظل الحرب الإسرائيلية على غزة.

ولكنه يثير أيضًا تساؤلات حول كيفية تعريف جرائم الكراهية وما إذا كان نقص البيانات يؤثر على مدى جدية التعامل مع بعض الحوادث.

وبينما يعتقد الكثير من الناس في برلينجتون أن الشبان الثلاثة استُهدفوا بسبب هويتهم الفلسطينية، إلا أن السلطات لا تزال تحقق في الأمر ولم توجه أي اتهامات بارتكاب جرائم كراهية حتى الآن.

ويقول فؤاد العمودي إن إطلاق النار قد زرع الخوف في مجتمعه [Jillian Kestler-D’Amours/Al Jazeera]

وقال السكان لقناة الجزيرة إن ذلك غذى شعورا بالارتباك، فضلا عن الإحباط المستمر من أن العنف الذي تغذيه الكراهية ضد الفلسطينيين والعرب، وكذلك المسلمين، ليس أولوية.

“إذا كان نفس الأطفال لا يرتدون الكوفية أو لا يتحدثون العربية، هل تعتقد أنه سيتم إطلاق النار عليهم؟ قال فؤاد العمودي، نائب رئيس الجمعية الإسلامية في فيرمونت (ISV): لا.

“كيف بعد [are we] قائلا أن هذه ليست جريمة كراهية؟ سأل العمودي قناة الجزيرة في مقابلة الشهر الماضي في مسجد ومركز مجتمع ISV في جنوب برلينجتون. “يجب أن نحافظ على نفس المعايير في جميع المجالات.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى