اخبار

إحاطة الأربعاء – نيويورك تايمز


أصدرت هونغ كونغ قوانين الأمن القومي بناءً على طلب من بكين، مما أحبط عقودًا من المقاومة العامة وفرض عقوبات صارمة على الجرائم السياسية ذات التعريف الغامض. وقال المنتقدون إن هذه الخطوة ستوجه ضربة دائمة للحكم الذاتي الجزئي الذي وعدت به الحكومة الصينية للمدينة.

وكانت المحاولة الأولى لتمرير مثل هذا التشريع، في عام 2003، سبباً في اندلاع احتجاجات جماهيرية. لكن منذ عام 2020، عندما فرضت الصين قانونها الأمني ​​الخاص على هونج كونج، تم سجن شخصيات معارضة وتم قمع الاحتجاجات العامة. هذه المرة، كانت شوارع هونغ كونغ هادئة.

تحدثت أميليا مع تيفاني ماي، التي تغطي هونغ كونغ لصحيفة التايمز.

كيف ستؤثر هذه القوانين على هونغ كونغ؟

تيفاني: سواء كان ذلك يجعل الأمور أفضل أو أسوأ يعتمد على من تسأل.

ظلت هونج كونج مركزًا ماليًا آسيويًا لعقود من الزمن لأنه كان يُنظر إليها على أنها بوابة لفرص الأعمال في البر الرئيسي مع وجود سلطة قضائية مستقلة باعتبارها العمود الفقري لها. كما أنها تتمتع بحريات لا يمكن تصورها في بقية أنحاء البلاد.

لكن في السنوات الأخيرة، اتبعت المدينة عن كثب النهج المتشدد الذي تتبعه الصين. يستهدف مشروع قانون الأمن القومي الجديد، المعروف بتشريع المادة 23، جرائم غامضة مثل “التدخل الخارجي” و”سرقة أسرار الدولة”.

ويقول المنتقدون إن هذا يمكن أن يهدئ كل الانتقادات الموجهة للصين ويشكل مخاطر جديدة على العمليات التجارية الدولية، مما يؤدي إلى تآكل الحريات ذاتها التي جعلت المدينة مركزا تجاريا دوليا.

وبماذا يختلف هذا القانون عن قانون الأمن الوطني الذي صدر عام 2020؟

تعمل قوانين الأمن الجديدة على توسيع نطاق الجرائم التي يُقال إنها تعرض الأمن القومي للخطر. كما أنها تقدم تغييرات مهمة في الإجراءات القانونية الواجبة. وفي بعض الحالات، يجوز للشرطة الآن أن تطلب إذنًا من القضاة لمنع المشتبه بهم من استشارة المحامين الذين تختارهم، إذا كان ذلك يشكل تهديدًا للأمن القومي.

وقال المحللون إن هذا قد يكون له تأثير مروع على رجال الأعمال والموظفين الحكوميين والمحامين والدبلوماسيين والصحفيين والأكاديميين. وتشمل العقوبات على الجرائم السياسية مثل الخيانة والتمرد السجن مدى الحياة.

ولماذا تم تمريره عبر المجلس التشريعي؟

إن الصين في مكان تشعر فيه باستمرار بأنها تتعرض لهجوم من الغرب.

ويرى الزعيم الأعلى للبلاد، شي جين بينغ، أن تشريعات الأمن القومي ضرورية لحماية الصين ضد ما يعتبره ممارسات تجارية غير عادلة، وتسلل الجواسيس وأنواع أخرى من التهديدات الأمنية. وفي هذا العام، أكدت بكين أنها ستعطي الأولوية للنمو الاقتصادي والأمن، وفي فبراير/شباط قامت بتحديث قانون أسرار الدولة.

ويقول المحللون إن شي يتبنى نهجا مماثلا مع هونج كونج. حث المسؤولون الصينيون قادة هونج كونج على إقرار قوانين الأمن الخاصة بالمدينة في أسرع وقت ممكن. وقال جون لي، زعيم هونج كونج، إن تمرير القوانين بسرعة سيسمح للحكومة بالتركيز على إنعاش الاقتصاد.

ما هو المزاج في هونغ كونغ؟ وبين المستثمرين الأجانب؟

وقال ممثلو غرف الأعمال الأجنبية إن ميزة ممارسة الأعمال التجارية في هونغ كونغ بدلاً من مباشرة في البر الرئيسي للصين أصبحت أقل وضوحاً.

بشكل عام، أصبح من الصعب قياس الرأي العام داخل هونغ كونغ. وقالت أكبر مؤسسة مستقلة لاستطلاعات الرأي في المدينة، والتي تعرضت لمداهمات من قبل الشرطة، إنها ستتوقف عن نشر نتائج عدد من الموضوعات الحساسة سياسيا.

رفع البنك المركزي الياباني أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ عام 2007، مما دفعها إلى ما فوق الصفر وسط ارتفاع التضخم وارتفاع الأجور، مما يشير إلى أن اقتصاد البلاد لم يعد بحاجة إلى مثل هذه الإجراءات العدوانية.

وكانت الزيادة طفيفة، حيث ارتفع سعر الفائدة المستهدف للبنك إلى نطاق يتراوح بين صفر إلى 0.1 في المائة من سالب 0.1 في المائة. ولا يزال المعدل الجديد أقل بكثير من المعدلات الموجودة في العديد من الدول الغربية. لكن الزيادة لها تأثير رمزي كبير، كما قال زميلي جو رينيسون، الذي يغطي الأسواق المالية لصحيفة التايمز.

وقال: “أعتقد أن هذا يرسل إشارة مفادها أن الأسعار لن تعود للانخفاض في أي وقت قريب”.

خلفية: في عام 2016، فرضت اليابان سعر فائدة سلبي، وهي خطوة غير تقليدية تعني أن المودعين يدفعون لتوفير المال في البنك وتكون القروض رخيصة للغاية، مما يحفز الإنفاق ويحفز النمو. وكانت اليابان آخر بنك مركزي توقف عن استخدام سعر الفائدة السلبي.

متعلق ب: ويشهد تشغيل الإناث في اليابان ارتفاعاً مطرداً، كجزء من الجهود المبذولة لدعم سوق العمل المتهالك والمتقلص.

يوفر الموقع المحفوظ جيدًا لمستوطنة العصر البرونزي في مستنقعات المياه العذبة في شرق إنجلترا نظرة حميمة على الماضي القديم.

ويبدو أن حريقاً مفاجئاً دمر المستوطنة وفر القرويون تاركين ممتلكاتهم مدفونة في الخث والطمي. أصبح الموقع الآن موضوع دراستين، مفصلة مثل تقارير مسرح الجريمة، والتي تكشف عن مستوى من التطور والراحة المادية التي نادرًا ما ترتبط بإنجلترا في تلك الفترة.

انتهاك “جسيم” لـ PSR: شرح خصم نقاط نوتنجهام فورست.

مقابلة سيباستيان هالر: من سرير في المستشفى إلى رفع كأس الأمم الأفريقية.

تصف هيلدا سولياني نفسها على موقعها على الإنترنت بأنها فنانة dell’olfatto e del gusto، أو “سيدة الفنانة ذات الرائحة والذوق”.

لقد ابتكرت عطورًا خيالية مثل لاكريما (رائحة الثلج) وفيتشي روسيتي (رائحة غرفة ملابس المسرح)، لكن أكثر عروضها المحبوبة هي العطور التي تشبه رائحة الطعام، مثل بونيسيمو (البريوش والكابتشينو). ) و أورجاسمو (أماريتو).

ارتفعت شعبية العطور بشكل كبير خلال أزمة كوفيد، ولاقت أعمال سولياني متابعة متحمسة.

هذا كل ما في إحاطة اليوم. شكرًا لك على قضاء جزء من صباحك معنا، ونراكم غدًا. – دان

أعلنت صحيفة التايمز عن دورة زمالة 2024-25، وهي مجموعة من الصحفيين في بداية حياتهم المهنية والذين سيبدأون في يونيو.

يمكنك الوصول إلى دان والفريق على إحاطة@nytimes.com.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى