اخبار

الجيش الإسرائيلي يقول إن قواته لا تزال في مستشفى الشفاء


وقالت شبكة الجزيرة الإخبارية إن أحد صحفييها اعتقل لمدة 12 ساعة. وقالت إن الصحفي إسماعيل الغول تعرض للضرب المبرح. ولم يرد الجيش الإسرائيلي على هذه الاتهامات، الأمر الذي أثار غضب لجنة حماية الصحفيين.

وأدانت وزارة الصحة في غزة الغارة ووصفتها بأنها “جريمة ضد المؤسسات الصحية”، وأعربت المنظمات الإنسانية عن قلقها بشأن الوضع في المجمع. وكان المستشفى والمنطقة المحيطة به يؤويان 30 ألف مريض وعامل طبي ومدنيين نازحين.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي، محذرا من أن الوضع “يعرض العاملين الصحيين والمرضى والمدنيين للخطر”.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود إنها “قلقة للغاية” على سلامة المرضى والطاقم الطبي في مجمع المستشفى. وحثت المنظمة، في بيان لها يوم الاثنين، “جميع الأطراف المتحاربة على احترام أراضي ومحيط المستشفى وضمان سلامة الطواقم الطبية والمرضى والمدنيين”.

وقالت إسرائيل إن مجمع المستشفى كان بمثابة مركز قيادة عسكري سري لحماس، ووصفته بأنه أحد الأمثلة العديدة على المنشآت المدنية التي تستخدمها حماس لحماية أنشطتها.

قبل أربعة أشهر، اقتحمت القوات الإسرائيلية المجمع وعثرت على فتحة نفق قالت إنها تدعم زعمها بأن الجماعة المسلحة استخدمتها لإخفاء العمليات العسكرية.

ومنذ ذلك الحين، سحبت إسرائيل العديد من قواتها من شمال غزة وحولت تركيز غزوها إلى الجنوب. ونتيجة لذلك، تفاقمت الفوضى بشكل متزايد في الشمال، مما دفع منظمات الإغاثة الدولية إلى تعليق عملياتها على الرغم من الأزمة الإنسانية الحادة.

وتزايدت انتقادات إدارة بايدن لسلوك إسرائيل في الحرب وتأثيرها على المدنيين. وقال جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي للرئيس بايدن، يوم الاثنين، إن “عدد المدنيين الأبرياء الذين ماتوا في هذا الصراع، وفي هذه العملية العسكرية، يفوق عدد القتلى في جميع الحروب في غزة مجتمعة، بما في ذلك آلاف الأطفال”.

وقال: “لقد حدثت أزمة إنسانية في جميع أنحاء غزة، وتسود الفوضى المناطق التي قام الجيش الإسرائيلي بتطهيرها ولكن لم يستقر فيها”.

غابي سوبلمان و روان الشيخ أحمد ساهمت في التقارير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى