اخبار

مولدوفا تطرد دبلوماسيًا روسيًا بسبب مراكز الاقتراع في ترانسنيستريا | أخبار الانتخابات


تم طرد الدبلوماسي الذي لم يذكر اسمه احتجاجًا على افتتاح ستة مراكز اقتراع في المنطقة الانفصالية.

طردت مولدوفا دبلوماسيا روسيا بسبب فتح مراكز الاقتراع للانتخابات الرئاسية الروسية في منطقة ترانسنيستريا الانفصالية في مولدوفا.

وتشهد العلاقات توتراً متزايداً بين روسيا ومولدوفا، التي عارضت حكومتها الموالية للغرب بشدة الحرب الروسية في أوكرانيا المجاورة.

قالت وزارة الخارجية المولدوفية، اليوم الثلاثاء، إن مولدوفا استدعت السفير الروسي أوليج فاسنيتسوف للاحتجاج على قرار الكرملين فتح ستة مراكز اقتراع في ترانسنيستريا “خلافا لموقف السلطات المولدوفية”.

وقالت إنها أبلغت فاسنيتسوف أن موظفًا بالسفارة لم يذكر اسمه كان “متعاونًا” وتم اعتباره شخصًا غير مرغوب فيه ويجب عليه مغادرة البلاد.

ونقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن فاسنيتسوف قوله إن موسكو سترد على مولدوفا ووصف طرد موظفة السفارة بأنه عمل غير ودي.

جرت الانتخابات الرئاسية الروسية في الفترة من الجمعة إلى الأحد، حيث فاز الرئيس الحالي فلاديمير بوتين، كما كان متوقعا، بأغلبية ساحقة في تصويت انتقده الكثيرون في المجتمع الدولي باعتباره غير شرعي.

وقد اتهم المسؤولون المولدوفيون روسيا مرارا وتكرارا بشن “حرب هجينة” ضدهم من خلال تمويل الاحتجاجات المناهضة للحكومة، والتدخل في الانتخابات المحلية، وإدارة حملات التضليل، وتخريب جهود مولدوفا لتصبح عضوا في الاتحاد الأوروبي.

وقالت رئيسة مولدوفا مايا ساندو في مؤتمر صحفي يوم الاثنين إن الخطوة الروسية تمثل عدم احترام لسيادة مولدوفا.

وقال ساندو عن العلاقات مع روسيا: “لا نريد علاقة مع نظام يقتل الأبرياء كل يوم”.

وأعلنت القوات الموالية لروسيا في ترانسنيستريا المنطقة دولة مستقلة بعد حرب قصيرة في أوائل التسعينيات.

ولا تعترف بها أي دولة عضو في الأمم المتحدة، بما في ذلك روسيا، لكن موسكو تحتفظ بعلاقات وثيقة مع المنطقة التي تضم حوالي 220 ألف مواطن روسي. وتحتفظ روسيا بنحو 1500 جندي في الدولة الانفصالية، الذين يحرسون مخزونات الأسلحة والذخيرة التي تعود إلى الحقبة السوفيتية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى