اخبار

رئيس وزراء أرمينيا يحذر من أن أذربيجان قد تبدأ حربًا على قرى حدودية متنازع عليها | أخبار الصراع


قال رئيس الوزراء باشينيان إن أرمينيا قد تواجه حربًا بحلول “نهاية الأسبوع” إذا لم تعيد أربع قرى أذربيجانية.

قال رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان إن بلاده قد تواجه حربًا مع أذربيجان المجاورة إذا لم تتنازل وتعيد أربع قرى أذربيجانية كانت تسيطر عليها منذ أوائل التسعينيات.

وفي الفيديو الذي نُشر يوم الثلاثاء، كان باشينيان يتحدث في اجتماع مع سكان في منطقة تافوش بشمال أرمينيا، بالقرب من سلسلة من القرى الأذربيجانية المهجورة التي سيطرت عليها أرمينيا منذ أوائل التسعينيات.

وتمثل القرى الأربع، التي ظلت غير مأهولة بالسكان منذ أكثر من 30 عامًا، ذات قيمة استراتيجية لأرمينيا لأنها تمتد على الطريق الرئيسي بين يريفان والحدود الجورجية.

وقالت أذربيجان إن عودة أراضيها، التي تشمل أيضًا عدة جيوب صغيرة محاطة بالكامل بالأراضي الأرمينية، شرط ضروري للتوصل إلى اتفاق سلام ينهي ثلاثة عقود من الصراع على منطقة ناغورنو كاراباخ، التي استعادتها القوات الأذربيجانية في سبتمبر الماضي.

وذكرت وكالة الأنباء الروسية تاس أن باشينيان قال للسكان المحليين يوم الاثنين، في مقطع الفيديو الذي وزعته حكومته، إن عدم التوصل إلى تسوية بشأن القرى قد يؤدي إلى حرب مع أذربيجان “بحلول نهاية الأسبوع”.

“الآن يمكننا أن نترك هنا، دعونا نذهب ونقول [Azerbaijan] لا، لن نفعل أي شيء. ونقلت تاس عنه قوله: “هذا يعني أن الحرب ستبدأ في نهاية الأسبوع”.

منيت أرمينيا بهزيمة كبرى في شهر سبتمبر/أيلول عندما استعادت القوات الأذربيجانية ناجورنو كاراباخ في هجوم خاطف، الأمر الذي دفع كل الأرمن الذين يقطنون تلك المنطقة والذين يقدر عددهم بنحو 100 ألف نسمة إلى الفرار إلى أرمينيا.

على الرغم من الاعتراف الدولي بإقليم ناجورنو كاراباخ باعتباره إقليمًا أذربيجانيًا، إلا أن الأرمن العرقيين في المنطقة يتمتعون بالاستقلال الفعلي عن أذربيجان منذ الحرب في أوائل التسعينيات.

اتفاقية سلام

وقالت أذربيجان وأرمينيا إنهما تريدان الآن التوقيع على معاهدة سلام رسمية، لكن المحادثات تعثرت في قضايا من بينها ترسيم حدودهما المشتركة التي يبلغ طولها 1000 كيلومتر (620 ميلا)، والتي لا تزال مغلقة ومعسكرة بشكل كبير.

وأشار باشينيان في الأسابيع الأخيرة إلى استعداده لإعادة الأراضي الأذربيجانية التي تسيطر عليها أرمينيا، واقترح إعادة توجيه شبكة الطرق الأرمينية لتجنب الأراضي الأذربيجانية.

كما تواصل أذربيجان ذات الأغلبية المسلمة السيطرة على المناطق المعترف بها دوليًا كجزء من أرمينيا ذات الأغلبية المسيحية.

قال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، الأحد، إن بلاده “أقرب من أي وقت مضى” من السلام مع أرمينيا، وذلك في تصريحات أدلى بها بعد محادثات مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ في باكو.

وأجرى ستولتنبرغ محادثات يوم الثلاثاء مع باشينيان في أرمينيا، وهي حليفة لروسيا اسميا على الرغم من تدهور علاقاتها مع موسكو في الأشهر الأخيرة بسبب ما تقول أرمينيا إنه فشل روسيا في حمايتها من أذربيجان.

ونتيجة لهذا فقد حولت أرمينيا سياستها الخارجية نحو الغرب، الأمر الذي أثار استياء روسيا، حيث اقترح كبار المسؤولين أنها قد تتقدم ذات يوم بطلب للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي.

وفي حديثه في مؤتمر صحفي في يريفان مع باشينيان، رحب ستولتنبرغ بما وصفه بتضامن أرمينيا مع أوكرانيا.

وتعليقا على زيارة ستولتنبرج، قال الكرملين إن جهود الاتحاد للتوسع هناك من غير المرجح أن تساعد في تحقيق الاستقرار.

وفي بيان نُشر يوم الثلاثاء على تطبيق المراسلة Telegram، أشارت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إلى أن علاقات أرمينيا العميقة مع الغرب هي السبب وراء اضطرارها إلى تقديم تنازلات لأذربيجان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى