اخبار

الشتاء المنغولي القاسي يترك 4.7 مليون حيوان ميتًا؛ الصليب الأحمر يصدر نداءً | أخبار أزمة المناخ


وتقول الأمم المتحدة إن الرعاة المنغوليين يعانون من ظروف البرد الشديد “دزود” في كثير من الأحيان، مع القليل من الوقت للتعافي قبل الطقس التالي.

عانى الرعاة المنغوليون أشهراً من البرد القارس، المعروف باسم “دزود”، أودى بحياة حوالي 4.7 مليون رأس من الماشية، وفقاً لمركز عمليات الطوارئ المنغولي (EOC)، مما دفع الصليب الأحمر إلى إطلاق نداء طارئ للمساعدة.

وفقدت ما لا يقل عن 2,250 عائلة رعوية ما يزيد عن 70 بالمائة من مواشيها، حيث غطى دزود أراضي الرعي هذا العام بالثلوج العميقة والجليد، وفقاً للصليب الأحمر، وهناك توقعات بأن العديد من الحيوانات لن تتمكن من البقاء على قيد الحياة في الأسابيع القليلة المقبلة.

حوالي 30 بالمائة من سكان البلاد البالغ عددهم 3.3 مليون نسمة هم من الرعاة الرحل، الذين يعيشون في مساكن تعرف باسم الخيام على السهول المفتوحة الشاسعة في البلاد.

وقالت أولغا جومايفا، رئيسة بعثة الاتحاد الدولي للصليب الأحمر في شرق آسيا، إن الرعاة يواجهون “خسارة مواشيهم الثمينة” و”ضغوطاً هائلة على الصحة العقلية والجسدية للناس”.

وقالت في بيان يوم الثلاثاء إن “النفوق المستمر للماشية وتناقص الموارد وتدهور الظروف لمئات الآلاف من الأشخاص في منغوليا هذا الشتاء هو تذكير صارخ بالحاجة الملحة للمساعدة”.

أدى تساقط الثلوج بغزارة إلى دفن أكثر من 1000 من مساكن الرعاة – وهي مساكن مستديرة تشبه الخيام [Courtesy of Mongolian Red Cross Society]

اعتاد المنغوليون على تحمل الظروف الباردة، خاصة خلال أشهر الشتاء من ديسمبر إلى مارس، ولكن البرد الشديد يُعرف باسم دزود – وهي الكلمة المنغولية التي تعني الكارثة.

أثناء الدزود، تنخفض درجات الحرارة في بعض أجزاء البلاد إلى 50 درجة مئوية تحت الصفر (58 درجة فهرنهايت تحت الصفر).

وقد شهد دزود هذا العام العديد من العواصف الثلجية، مما أدى إلى سقوط ثلوج كثيفة.

ووفقا للأمم المتحدة، أصبحت الدزود بالفعل أكثر شيوعا مع تغير المناخ.

وهذه هي حالة الدزود السادسة التي تشهدها منغوليا خلال العقد الماضي، حيث لا يزال الرعاة يكافحون من أجل التعافي بعد شتاء العام الماضي القاسي الذي أودى بحياة 4.4 مليون رأس من الماشية.

الناس يسيرون بالقرب من جثث الحيوانات المدفونة في الثلج
وقال الصليب الأحمر إن الأزمة تؤثر بشكل غير متناسب على الأسر المنغولية التي لديها قطعان أصغر [Courtesy of Mongolian Red Cross Society]

كما أدى الجفاف في الصيف الماضي إلى عدم قدرة العديد من الحيوانات على بناء مخزون كافٍ من الدهون قبل الأشهر الباردة.

الظروف المتغيرة

وقال تابان ميشرا، منسق الأمم المتحدة المقيم في منغوليا، الشهر الماضي، إن تغير المناخ قد عطل دورة الفصول الأربعة في منغوليا، مما أدى إلى زيادة “في حالات الجفاف الصيفي المتكررة وفصول الشتاء القاسية اللاحقة” منذ عام 2015.

يقول الصليب الأحمر إن فقدان خيارات الرعي للماشية يعني أن الرعاة قد استنفدوا بالفعل مخزونهم من القش والأعلاف قبل أشهر من الموعد المعتاد.

ووفقا للبيانات الرسمية، كان لدى منغوليا نحو 64.7 مليون رأس من الماشية حتى نهاية عام 2023.

وتشتهر منغوليا بسلالاتها الفريدة من الأغنام والأبقار والخيول والماعز والجمال والإبل والياك، وفقا لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو).

وتشمل هذه أغنام بياض، التي يمكنها تحمل حتى أبرد المناطق في منغوليا بعد قرون من التكاثر الانتقائي، وتزويد الأسر بالحليب والصوف واللحوم.

شخص يرشد حيوانًا عبر الثلج في الجبال
راعي يمشي مع حصانه عبر الثلج [Courtesy of Mongolian Red Cross Society]

وقد أدى فقدان الكثير من الماشية إلى فرض ضغوط على مجتمعات الرعاة، الذين كانوا “مستعدين لظروف قاسية، ولكن ليس إلى هذا الحد”، وفقًا للصليب الأحمر.

وقالت “بولورما نوردوف”، الأمينة العامة لجمعية الصليب الأحمر المنغولية، إنها تأمل أن يساعد النداء الجديد للصليب الأحمر في “التقليل من تأثير حالة الطوارئ في دزود ودعم الأسر بحلول طويلة المدى لحياتهم وسبل عيشهم”.

وقالت جومايفا من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر إن المنغوليين ما زالوا على قيد الحياة، لكنهم في حاجة ماسة إلى المساعدة.

وقالت جومايفا: “ومع ذلك، فإننا نرى الأمل الذي لا يتزعزع والقدرة على الصمود لدى العديد من الأسر وهي تقاوم غضب الشتاء بقوة لا تصدق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى