اخبار

مراقبة الجهات الرقابية: الأرصفة البحرية، والإنزال الجوي، والمشاهد الإعلامية في غزة | الحرب الإسرائيلية على غزة


وعلى مدى أسبوعين، منحت وسائل الإعلام الأميركية الكثير من مساحة البث والصفحات الأولى لمبادرات المساعدات الإنسانية الأميركية في غزة. فقد بدأت القوات الجوية الأميركية المشاركة في عمليات إسقاط المساعدات جواً على غزة، في حين أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن عن خطط لبناء رصيف عائم مؤقت من أجل زيادة إمدادات الغذاء والسلع الأساسية الأخرى إلى 2.3 مليون فلسطيني تحت الحصار والقصف الإسرائيلي.

قد تبدو هذه المبادرات بمثابة جهد نبيل لإنقاذ حياة الفلسطينيين، لكن الواقع مختلف تمامًا. وذلك لأن الخطة الأميركية ليست محاولة جادة من قبل دولة ذات مصداقية وغير مهتمة لتخفيف المعاناة الفلسطينية. بل إنها مجرد خدعة أخرى لتشتيت الانتباه، تم نشرها – بمساعدة وسائل الإعلام – للتغطية على ما يعتبر في الواقع ضمادة دبلوماسية لمجاعة من صنع إسرائيل ولصرف الانتباه عن الإبادة الجماعية الإسرائيلية التي ترتكبها الولايات المتحدة نفسها. قد شغل.

تستخدم الحكومة الأميركية قواتها العسكرية في الخارج بانتظام لتحقيق إنجازات مذهلة غالباً ما تشترك في ثلاث سمات مشتركة: فهي لا تحقق هدفها الرئيسي، وتستجيب في الأساس للإملاءات السياسية الأميركية الداخلية، وتقدم عروضاً مسرحية لقوة أميركا المبهرة.

ومع ذلك، فإن القوة الكامنة وراء هذه التحركات الإعلامية تعكس في نهاية المطاف عجز واشنطن عن إدارة سياسة خارجية صارمة ترتكز على الحقائق العالمية.

والحقيقة أن الولايات المتحدة قادرة على تحقيق أهدافها المعلنة المتمثلة في إنقاذ حياة الفلسطينيين بسرعة أكبر وبتكلفة أقل كثيراً، إذا نجحت في إرغام إسرائيل على وقف حملة الإبادة الجماعية التي تشنها في غزة والسماح بمستويات طبيعية من المساعدات الغذائية والطبية بالتدفق إلى القطاع. وهذا ممكن لأنه بدون الأسلحة والأموال والحماية الدبلوماسية الأمريكية، لن تتمكن إسرائيل من مواصلة عدوانها وحصارها.

علاوة على ذلك، يشكك العديد من المحللين أيضًا في الفعالية الفنية للرصيف المؤقت لأن العديد من الأبعاد الحاسمة لا تزال غير واضحة. ومن سيوزع المواد الغذائية والأدوية ومستلزمات الحياة الأساسية المستوردة؟ فهل نستطيع أن نتوقع وصول هذه السلع إلى كل الفلسطينيين المحتاجين إليها، في حين تواصل إسرائيل حملة القصف والاغتيالات وهجمات الأرض المحروقة؟ فهل ستصل الواردات الإنسانية إلى وسط وجنوب غزة فقط، في ظل استمرار إسرائيل في جعل شمال غزة منطقة عازلة غير صالحة للسكن على طول الحدود الجنوبية لإسرائيل؟

وإذا وفرت إسرائيل الأمن لحماية منشأة الرصيف، فهل سيمثل ذلك وجودًا مسلحًا إسرائيليًا دائمًا في وسط غزة؟ هل ستغلق إسرائيل كافة النقاط الحدودية الأخرى وتستخدم هذه النقطة الجديدة فقط؟ فهل يمكن لإسرائيل أن تستخدم الرصيف بهدوء في المستقبل القريب كمخرج للفلسطينيين الذين أجبروا على الخروج من غزة؟

إذا لم يتم ضمان أمن شحنات المواد الغذائية عن طريق البر في جميع أنحاء غزة، فهل تسمح الظروف الخارجة عن القانون للعصابات والجماعات الإجرامية المنظمة باستئناف سرقتها الأخيرة لبعض شاحنات المساعدات وبيع محتوياتها من أجل الربح؟ فهل تنجح إسرائيل والولايات المتحدة في إرغام بعض الفلسطينيين البائسين واليائسين الذين يحصلون على عقود لتسليم الغذاء والدواء على التحول إلى شركاء محليين يعززون سيطرة إسرائيل الطويلة الأمد على غزة ـ تماماً كما فعل “جيش لبنان الجنوبي” الوقح في الثمانينيات قبل أن يفر إلى غزة؟ هل كانت حياتها بلا روح عندما قام حزب الله وغيره من جماعات المقاومة اللبنانية بتحرير الجنوب؟

وبعيداً عن الافتقار إلى الوضوح بشأن الفعالية والجدوى، فإن هذه الخطة تشكل سابقة خطيرة: لقد دعمت أميركا بشكل مباشر وحماسي الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل عن طريق التجويع لمدة خمسة أشهر، ثم في الشهر السادس، تتدخل في العمل الإنساني الطارئ. وهذا يعفي إسرائيل من مسؤوليتها القانونية عن حماية المدنيين الخاضعين لسيطرتها المتحاربة، وقد يحميها من المساءلة عن جرائم الحرب التي ترتكبها.

ومن المرجح أن تستمر الولايات المتحدة في نشر نفس أساليب التضليل في الأشهر المقبلة، في حين توسع أيضاً دعمها العسكري لحليفتها، والذي بلغ في الأشهر الخمسة الأولى من الحرب أكثر من 100 عملية نقل للأسلحة الفتاكة تم تنفيذها دون موافقة الكونجرس.

ستلعب وسائل الإعلام الرئيسية في الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى دورًا حاسمًا في الترويج لهذا العرض في الأسابيع والأشهر المقبلة، كما فعلت بالفعل. وسوف تنقل الإعلانات الرسمية الأميركية والإسرائيلية دون قدر كبير من التدقيق، وتنسى بسهولة التصريحات الأميركية والإسرائيلية العديدة في الأشهر الخمسة الماضية والتي ثبت كذبها فيما بعد.

ثم سنرى تقارير تلفزيونية ومرئية منتظمة عن كيفية قيام الجيش بسحره – في الصحراء، في البحر، في الجو، في أي مكان يستطيع منتجو ومخرجو الترفيه تشكيل سياسة خارجية فاشلة في مشهد من الرهبة التكنولوجية الحقيقية إلى جانب التكنولوجيا. رعاية الإنسان الزائفة.

سيفتتح بعض الصحفيين الأمريكيين والبريطانيين تقاريرهم بالإشارة إلى أنه في هذه المنطقة حيث “جعل اليهود الصحراء تزدهر” وشق الله المياه ليجد موسى وشعبه ملجأ، يقوم الأمريكيون الأنجلو أمريكيون اليوم بتحويل البحر بأعجوبة إلى مصدر للمياه. الخلاص من المجاعة.

ولكن في نهاية المطاف فإن نشر القوات الأميركية لتنفيذ مهمة “إنسانية” في غزة سوف يظل عرضاً آسراً ولكنه مضلل، أشبه كثيراً بتلك التي رأيناها في فيتنام، وأفغانستان، والعراق.

والحقيقة أن التحالف بين الولايات المتحدة وإسرائيل لم يستخدم التجويع كأداة للحرب وتكتيكاً للتفاوض فحسب، بل إنه حاول أيضاً التستر على هذا العرض البشع من خلال إطلاق المشهد المبهر للامتداد العالمي المذهل الذي تتمتع به المؤسسة العسكرية الأميركية وقدراتها.

ما هو البديل؟ وقد وضع منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل طريقة أكثر منطقية وأقل تكلفة للمضي قدما في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر. وأوضح بوريل أن إسرائيل تستخدم المجاعة كسلاح حرب وتغلق الطرق البرية الإنسانية، وهي الطريقة الفعالة الوحيدة لتوصيل المساعدات إلى غزة.

ووفقا له، فإن مواجهة التكتيكات الإسرائيلية القاتلة يجب أن تبدأ باعتماد مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرارا يؤيد حل الدولتين، و”تحديد المبادئ العامة التي قد تؤدي إلى هذه النتيجة”. وأكد أن هذا يمكن أن يمهد الطريق لحل دائم للصراع الإسرائيلي الفلسطيني والصراع العربي الإسرائيلي الأوسع.

ويمكنها أيضًا، كما أود أن أضيف، أن تضع حدًا لعروض المهرجين ذات الترفيه المبهر، والأوهام الخزعبلية، وجرائم الحرب التي تنطلق من تل أبيب وواشنطن. دفع الصراع الفلسطيني الإسرائيلي إلى قرنه الثاني المروع.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى