اخبار

قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم مستشفى الشفاء بغزة | أخبار الحرب الإسرائيلية على غزة


مسؤولون في غزة يتحدثون عن تزايد عدد الضحايا؛ ويزعم الجيش الإسرائيلي أن حماس تستخدم المجمع الطبي للتخطيط لهجمات.

قال مسؤولون فلسطينيون إن القوات العسكرية الإسرائيلية اقتحمت مستشفى الشفاء في مدينة غزة بالدبابات وإطلاق النار الكثيف، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان يوم الاثنين إنه يجري “عملية دقيقة” في المنشأة الطبية. وقالت وزارة الصحة في غزة إن نحو 30 ألف شخص، من بينهم مدنيون نازحون ومرضى جرحى وطاقم طبي، محاصرون داخل المجمع.

وقالت إسرائيل، التي أنهت العديد من عملياتها في شمال غزة قبل بضعة أسابيع بدعوى تدمير البنية التحتية العسكرية لحماس، في البيان إن حماس – التي تحكم القطاع – “أعادت تجميع صفوفها” داخل الشفاء و”تستخدمه لقيادة القطاع”. هجمات ضد إسرائيل”.

وقالت وزارة الصحة في غزة، في رسالة باللغة الإنجليزية على تطبيق تلغرام، إن كل من يحاول التحرك يتم استهدافه برصاص القناصة والمروحيات الرباعية. وأضافت أن الغارة التي بدأت عند الساعة الثانية فجرا (00:00 بتوقيت جرينتش) أسفرت عن “عدد من الشهداء والجرحى”.

وذكرت قناة الجزيرة العربية أن المبنى الجراحي بالمستشفى اشتعلت فيه النيران عقب القصف الإسرائيلي.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانييل هاغاري، في مقطع فيديو نُشر في وقت سابق على موقع X، إن الجيش الإسرائيلي سيبذل “جهدًا إنسانيًا” خلال الهجوم، وسيوفر الطعام والماء. كما أصر على أنه “ليس هناك أي التزام” على المرضى والطاقم الطبي بإخلاء المستشفى.

ومع ذلك، أفاد مراسلو الجزيرة العربية على الأرض أن القوات الإسرائيلية استخدمت مكبرات الصوت لأمر مئات الأشخاص الذين يحتمون بالمستشفى بإخلاء المستشفى.

وتظهر اللقطات التي تم التحقق منها من قبل وحدة التحقق سند في الجزيرة، عشرات الفلسطينيين يفرون من المستشفى بينما تشن القوات الإسرائيلية عملياتها في المنطقة.

الترجمة: جيش الاحتلال يجبر مئات العائلات على النزوح من مستشفى الشفاء غرب مدينة غزة.

ووصف الصحفي الفلسطيني وديع أبو السعود، المحاصر داخل المجمع الطبي، الوضع في المنشأة بـ”الكارثي” وتحدث عن وقوع “اشتباكات عنيفة”، في مقطع فيديو نُشر على موقع إنستغرام.

قال: “قد يكون هذا هو الفيديو الأخير لي”. “نحن الآن محاصرون داخل مستشفى الشفاء. نحن نتعرض لإطلاق نار كثيف. وداهم الاحتلال بشكل مفاجئ المستشفى ومحيطه. كما تسمعون الآن، تدور اشتباكات عنيفة في محيط مستشفى الشفاء. نحن نسمع الأصوات القادمة من البوابة. هناك شظايا تتساقط فوق ساحة المستشفى”.

ونقل مراسل الجزيرة ويليم ماركس في القدس الشرقية المحتلة عن بيان إسرائيلي قوله إن قواتها “واجهت إطلاق نار داخل المستشفى وردت بالذخيرة الحية وأصيب أفراد”.

وأشار ماركس إلى أن هذه هي الغارة الإسرائيلية الرابعة على مستشفى الشفاء منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر. وقد أدى الحصار الطويل للمنشأة في تشرين الثاني/نوفمبر إلى إثارة غضب إسرائيل على المستوى الدولي.

وأدان المكتب الإعلامي الحكومي في غزة العملية، ووصف الهجوم بأنه “جريمة حرب”.

وقالت في بيان إن “الاحتلال الإسرائيلي لا يزال يستخدم رواياته الملفقة لخداع العالم وتبرير اقتحام مستشفى الشفاء”.

واتهمت إسرائيل حماس مرارا وتكرارا بإدارة العمليات العسكرية من المستشفيات والمراكز الطبية الأخرى، وهو ما تنفيه الحركة.

وقالت وزارة الصحة إنها تلقت مكالمات من أشخاص في المنطقة المحيطة بالمستشفى تفيد بوقوع عشرات الضحايا.

وقالت الوزارة: “لم يتمكن أحد من نقلهم إلى المستشفى بسبب كثافة إطلاق النار والقصف المدفعي”.

ووفقا للأمم المتحدة، تضررت 155 منشأة صحية في قطاع غزة منذ بدء الحرب.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى