اخبار

كوريا الشمالية تطلق صواريخ باليستية بينما يزور بلينكن سيول | أخبار بحر الصين الجنوبي


وتأتي عمليات الإطلاق بعد أيام من اختتام كوريا الجنوبية والولايات المتحدة التدريبات العسكرية التي تعتبرها بيونغ يانغ بمثابة تدريب على الغزو.

قال مسؤولون إن كوريا الشمالية أطلقت صواريخ باليستية قصيرة المدى باتجاه مياهها الشرقية بينما كان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يستعد لافتتاح قمة للديمقراطية في كوريا الجنوبية المجاورة.

وقالت هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، اليوم الاثنين، إن “كوريا الشمالية أطلقت صاروخا باليستيا غير محدد باتجاه البحر الشرقي”، في إشارة إلى المنطقة المائية المعروفة أيضا باسم بحر اليابان.

وقال خفر السواحل الياباني، الذي أكد عملية الإطلاق، إن الأجسام سقطت بالفعل على ما يبدو.

وتأتي عمليات الإطلاق بعد أيام من اختتام الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية 11 يومًا من التدريبات العسكرية المشتركة المسماة “درع الحرية”.

ولطالما أدانت كوريا الشمالية التدريبات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، ووصفتها بأنها تدريبات على الغزو.

وحذرت بيونغ يانغ في وقت سابق من هذا الشهر من أن سيول وواشنطن ستدفعان “ثمنًا باهظًا” لتدريبات درع الحرية هذا العام، والتي شارك فيها ضعف عدد القوات مقارنة بالعام الماضي.

ويتمركز نحو 27 ألف جندي أمريكي في كوريا الجنوبية، حيث جرت التدريبات.

وأنهت كوريا الجنوبية مؤخرا مناوراتها العسكرية المشتركة مع الولايات المتحدة [Kim Hong-Ji/Reuters]

وكان الاختبار الذي أجرته كوريا الشمالية يوم الاثنين هو الأحدث في سلسلة من عروض الأسلحة هذا العام، بما في ذلك صاروخ مزود برأس حربي أسرع من الصوت يمكن المناورة به في 14 يناير.

قمة الديمقراطية

وبعد وقت قصير من إطلاق الصواريخ، صعد بلينكن والرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول إلى المسرح في افتتاح قمة الديمقراطية، التي تستضيفها كوريا الجنوبية هذا العام.

رجل يرتدي بدلة يتحدث في غرفة مظلمة مع شاشة تظهره على الحائط
حذر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن من المخاطر التي تشكلها التكنولوجيا على الديمقراطية [Evelyn Hockstein/Pool/Reuters]

تحدث كل من بلينكن ويون عن كيفية استخدام التكنولوجيا لتشجيع الديمقراطية، ولكن أيضًا لتقويضها.

جاءت تعليقات بلينكن بعد أن أقر مجلس النواب الأمريكي الأسبوع الماضي مشروع قانون قد يؤدي إلى حظر تطبيق الوسائط الاجتماعية الشهير TikTok، المملوك لشركة التطوير الصينية ByteDance.

وقد أثارت قمة الديمقراطية، وهي مبادرة من الرئيس الأمريكي جو بايدن، انتقادات في السنوات الماضية بسبب قائمة الدعوات الانتقائية، مع استبعاد دول من بينها تايلاند وتركيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى