اخبار

احتجاجات “الظهر ضد بوتين” مع استعداد الزعيم الروسي لتمديد حكمه في صناديق الاقتراع | أخبار الانتخابات


يستعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإحكام قبضته على السلطة في انتخابات من المؤكد أنها ستحقق له فوزا ساحقا، على الرغم من أن الآلاف من المعارضين نظموا احتجاجا رمزيا ظهرا في مراكز الاقتراع.

وكان أنصار ألد أعداء بوتين السياسيين، أليكسي نافالني، الذي توفي في أحد سجون القطب الشمالي الشهر الماضي، قد دعوا الروس إلى الخروج للاحتجاج “ظهرًا ضد بوتين” لإظهار معارضتهم لزعيم يعتبرونه مستبدًا فاسدًا.

وحث شركاء نافالني، بما في ذلك أرملته يوليا نافالنايا، أولئك غير الراضين عن بوتين (71 عامًا) أو الحرب المستمرة مع أوكرانيا على الاحتجاج من خلال القدوم إلى صناديق الاقتراع ظهر يوم الأحد، وهي استراتيجية أقرها نافالني قبل وقت قصير من وفاته.

ووصف فريق نافالني ذلك بأنه ناجح، حيث نشر صورًا ومقاطع فيديو لأشخاص يتجمعون بالقرب من مراكز الاقتراع في مدن في جميع أنحاء روسيا عند الظهر.

وفي مركز اقتراع بجنوب غرب موسكو، قال ليونيد، وهو طالب يبلغ من العمر 18 عاماً، إنه “لم يكن هناك الكثير من الأشخاص” الذين شاركوا في الاحتجاج لكنه “سعيد فقط بحضور بعض الأشخاص”.

كان مركز الاقتراع في مدرسة حيث سجل نافالني أعلى نتيجة له ​​– 70 بالمائة – في محاولته الفاشلة ليصبح عمدة موسكو في عام 2013. وحاول لاحقًا الترشح ضد بوتين في الانتخابات الرئاسية عام 2018 لكن ترشيحه رُفض.

بعد الإدلاء بصوته في مركز اقتراع حيث اعتاد نافالني الإدلاء بصوته، قال ألكسندر، عامل تكنولوجيا المعلومات، إنه جاء لأن هذه كانت إحدى الطرق القليلة التي يمكنه من خلالها الاحتجاج.

وقال الشاب البالغ من العمر 29 عاماً: “لو لم أفعل ذلك، لشعرت بأنني جبان”.

وقالت إيلينا (52 عاما) إن الناس “خائفون للغاية” من الخروج بأعداد كبيرة. «لا أريد لروسيا، وطني، أن تكون هكذا… أنا أحب بلدي؛ أريد أن يكون مجانيا.”

ومن المنتظر أن يفوز بوتين، الذي تولى السلطة عام 1999، بولاية جديدة مدتها ست سنوات تمكنه من التفوق على جوزيف ستالين ويصبح الزعيم الأطول خدمة في روسيا منذ أكثر من 200 عام.

ورغم أن إعادة انتخاب بوتين ليست موضع شك نظراً لسيطرته على روسيا وغياب أي منافسين حقيقيين، فإن جاسوس الاستخبارات السوفييتية السابق يريد أن يُظهِر أنه يحظى بدعم ساحق من الروس.

وقبل عدة ساعات من إغلاق صناديق الاقتراع في الساعة 18:00 بتوقيت جرينتش، تجاوزت نسبة المشاركة في جميع أنحاء البلاد مستويات عام 2018 البالغة 67.5 بالمئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى