اخبار

النيجر تعلق التعاون العسكري مع الولايات المتحدة: متحدث | أخبار السياسة


ويأتي التعليق في أعقاب خطوة سابقة شهدت خروج آلاف الجنود الفرنسيين من الدولة الواقعة في غرب إفريقيا.

علقت النيجر اتفاقها العسكري مع الولايات المتحدة “بمفعول فوري”، بحسب المتحدث العسكري الحاكم الكولونيل أمادو عبد الرحمن، في ضربة للمصالح الأمنية الأمريكية في المنطقة.

وتسمح الاتفاقية للأفراد العسكريين الأمريكيين وأفراد الدفاع المدنيين بالعمل من النيجر، التي تلعب دورًا رئيسيًا في عمليات الجيش الأمريكي في منطقة الساحل الإفريقي وتوجد بها قاعدة جوية رئيسية.

جاء القرار، الذي أُعلن عنه يوم السبت، بعد أن قام مسؤولون أمريكيون كبار – بقيادة مساعدة وزير الخارجية للشؤون الأفريقية مولي في ورئيس القيادة الأمريكية في أفريقيا الجنرال مايكل لانجلي – بزيارة الدولة الواقعة في غرب إفريقيا في وقت سابق من هذا الأسبوع لمناقشة التحول الديمقراطي.

وفي حديثه للتلفزيون المحلي، قال عبد الرحمن إن الوفد الأمريكي لم يتبع البروتوكول الدبلوماسي، ولم يتم إبلاغ النيجر بتشكيلة الوفد أو موعد وصوله أو جدول أعماله.

وقال عبد الرحمن: “النيجر تأسف لنية الوفد الأمريكي حرمان شعب النيجر صاحب السيادة من حق اختيار شركائه وأنواع الشراكات القادرة على مساعدته حقًا في مكافحة الإرهاب”.

كان لدى الجيش الأمريكي حوالي 650 فردًا يعملون في النيجر في ديسمبر، وفقًا لتقرير البيت الأبيض المقدم إلى الكونجرس. ويدير الجيش الأمريكي قاعدة جوية رئيسية في مدينة أغاديز بالنيجر، على بعد حوالي 920 كيلومترا (572 ميلا) من العاصمة نيامي، ويستخدمها لرحلات المراقبة المأهولة وغير المأهولة وغيرها من العمليات.

وتم بناء قاعدة الطائرات بدون طيار المعروفة باسم القاعدة الجوية 201 بالقرب من أغاديز بتكلفة تزيد على 100 مليون دولار. منذ عام 2018، تم استخدام القاعدة لاستهداف مقاتلي داعش وجماعة نصرة الإسلام والمسلمين (JNIM)، التابعة لتنظيم القاعدة، في منطقة الساحل.

“ضربة قوية للولايات المتحدة”

وفي تقرير من واشنطن العاصمة، قال مراسل الجزيرة شهاب راتانسي إن هذه الخطوة تمثل “ضربة كبيرة للولايات المتحدة”.

“النيجر هي مركز العمليات الأمريكية في غرب وشمال أفريقيا، ولا سيما في قاعدتها الجوية 201، وهو أغلى مشروع بناء قامت به الحكومة الأمريكية على الإطلاق. إنها موجودة من أجل الحرب على العمليات الإرهابية ولكنها موجودة أيضًا من أجل استعراض القوة العظمى ضد دول مثل روسيا والصين.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، صنفت واشنطن رسميًا الانقلاب العسكري على أنه انقلاب. لكن في ديسمبر/كانون الأول، قال كبير المبعوثين الأميركيين إلى أفريقيا، فاي، إن الولايات المتحدة مستعدة لاستعادة المساعدات والعلاقات الأمنية إذا استوفت النيجر شروطاً معينة.

وقال الجيش إن الوفد اتهم النيجر بالشراكة مع روسيا وإيران في صفقات “سرية”، وهو ما تنفيه الحكومة. وقال مسؤولون أيضًا إن الولايات المتحدة “هددت” باتخاذ إجراء ضد النيجر إذا فشلت نيامي في قطع العلاقات مع البلدين.

وأضاف المتحدث عبد الرحمن أن الحكومة العسكرية “تستنكر بشدة الموقف المتعالي المصحوب بالتهديد بالانتقام من رئيس الوفد الأمريكي تجاه حكومة وشعب النيجر”.

وقال مسؤول أمريكي تحدث لوكالة رويترز شريطة عدم الكشف عن هويته، إن المسؤولين أجروا “مناقشات صريحة” في نيامي في وقت سابق من هذا الأسبوع حول مسار المجلس العسكري الحاكم في النيجر – المعروف بالأحرف الأولى من اسمه الفرنسي CNSP.

وأضاف المسؤول: “نحن على اتصال مع CNSP وسنقدم المزيد من التحديثات حسب الضرورة”.

وتخضع النيجر للحكم العسكري منذ يوليو 2023 عندما اعتقلت قوة حرس خاصة بقيادة الجنرال عبد الرحمن تشياني الرئيس محمد بازوم وأعلنت تشياني حاكما.

ومثل الحكام العسكريين في مالي وبوركينا فاسو المجاورتين، طردت النيجر أيضا القوات الفرنسية وغيرها من القوات الأوروبية. ولجأت كل من مالي وبوركينا فاسو إلى روسيا للحصول على الدعم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى