اخبار

الجيش الباكستاني: هجوم على موقع للجيش الباكستاني بالقرب من الحدود الأفغانية أسفر عن مقتل سبعة أشخاص | أخبار الصراع


واستخدم المهاجمون سيارة محملة بالمتفجرات بالإضافة إلى سترات ناسفة في الهجوم الذي شمل أيضًا تبادل إطلاق النار.

قال الجيش الباكستاني إن جماعة مسلحة هاجمت موقعا عسكريا في شمال غرب باكستان قرب الحدود مع أفغانستان باستخدام مركبة محملة بالمتفجرات وقنابل انتحارية، مما أسفر عن مقتل سبعة من أفراد قوات الأمن.

وذكر بيان للجيش أن القوات التي ردت على الهجوم الذي وقع يوم السبت في وزيرستان الشمالية، وهي منطقة في إقليم خيبر بختونخوا المضطرب، قتلت ستة مهاجمين، بعضهم كان يرتدي سترات ناسفة.

وبينما لم يذكر الجناح الإعلامي للجيش من يقف وراء الهجوم، أعلنت جماعة جيش الفرسان محمد التي تم تشكيلها حديثًا مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال الجيش إن “الإرهابيين صدموا الموقع بمركبة مفخخة، وأعقب ذلك عدة هجمات انتحارية أدت إلى انهيار جزء من المبنى” مما أسفر عن مقتل خمسة من أفراد الأمن، مضيفا أن اثنين آخرين من أفراد قوات الأمن لقيا حتفهما. في القتال اللاحق مع المهاجمين.

ولا تزال عملية التطهير جارية في المنطقة.

وقال سكان لوكالة رويترز للأنباء إن انفجارا هز الأبواب وألحق أضرارا بالنوافذ خلال الهجوم.

وأدان الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري ورئيس الوزراء شهباز شريف الهجوم وأشادا بالقوات التي “استشهدت”.

وكانت منطقة وزيرستان الشمالية لفترة طويلة بمثابة قاعدة لحركة طالبان الباكستانية وغيرها من الجماعات حتى ادعى الجيش قبل بضع سنوات أنه قام بتطهير المنطقة من الجماعات المتمردة.

لكن الهجمات المتفرقة استمرت، مما أثار مخاوف من أن حركة طالبان الباكستانية تعيد تجميع صفوفها في المنطقة.

وحركة طالبان الباكستانية هي جماعة منفصلة ولكنها حليفة لحركة طالبان الأفغانية التي استولت على السلطة في أفغانستان في عام 2021 بينما كانت قوات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في المراحل النهائية من انسحابها.

ومنذ ذلك الحين، كثفت حركة طالبان الباكستانية هجماتها على قوات الأمن، خاصة في شمال غرب البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى