Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

أوكرانيا: مقتل 16 شخصًا في هجوم صاروخي روسي على أوديسا


قالت السلطات الأوكرانية، اليوم الجمعة، إن هجومًا صاروخيًا روسيًا على أوديسا أدى إلى مقتل 16 شخصًا على الأقل وإصابة 55 آخرين، وهو الأحدث في سلسلة من الهجمات الجوية القاتلة على المدينة الساحلية بجنوب أوكرانيا.

وقالت خدمات الطوارئ الحكومية في أوكرانيا إن الصاروخ الأول أصاب عدة منازل في وقت متأخر من الصباح، مما دفع رجال الإنقاذ إلى الإسراع إلى مكان الحادث. ثم سقط صاروخ ثان على نفس الموقع، مما تسبب في سقوط العديد من القتلى، من بينهم مسعف واحد على الأقل وعامل إنقاذ. ولم يتسن التحقق من التقارير بشكل مستقل.

ونشر أوليه كيبر، حاكم منطقة أوديسا، صوراً على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر عمال الإنقاذ وهم يقومون بإجلاء أحد زملائهم على نقالة ويحاولون إخماد حريق بالقرب من مبنى مدمر. وأظهرت صورة نشرها مجلس مدينة أوديسا ما يبدو أنه أحد رجال الإنقاذ ملقى على العشب، وجثته مغطاة ببطانية من رقائق معدنية.

وقالت السلطات الأوكرانية إن الهجمات دمرت مبنى من ثلاثة طوابق وألحقت أضرارا بعشرة منازل وخط أنابيب للغاز وأشعلت حريقا امتد إلى مساحة تبلغ نحو 1300 قدم مربع.

وهذا هو الهجوم المميت الثالث على أوديسا خلال أسبوعين، حيث قُتل ما لا يقل عن 33 شخصًا. وجاء ذلك في الوقت الذي بدأ فيه الروس التصويت في الانتخابات الرئاسية التي كان فوز الرئيس فلاديمير بوتين فيها شبه مؤكد، وبينما دخلت حرب بلاده في أوكرانيا عامها الثالث ولم تظهر أي علامة على التراجع.

وفي اليوم نفسه، قالت السلطات الروسية إن القصف الأوكراني لمدينة بيلغورود الغربية القريبة من أوكرانيا أدى إلى مقتل مدني وإصابة اثنين آخرين. ولم يتسن التحقق من ادعاءاتهم بشكل مستقل.

ويبدو أن الهجوم على أوديسا كان ما يسميه المسؤولون العسكريون “هجوم النقر المزدوج”، حيث أصاب نفس الهدف مرتين بفارق زمني بين الضربتين من أجل قتل عمال الطوارئ أو رجال الإطفاء الذين استجابوا للضربة الأولى. وقد استخدمت القوات الروسية هذا التكتيك من قبل في أوكرانيا وسوريا.

وقالت ناتاليا هومينيوك، المتحدثة باسم الجيش الأوكراني في الجنوب، إن الهجوم شمل إطلاق صواريخ باليستية من شبه الجزيرة الأوكرانية التي تحتلها روسيا.

أوديسا، شريان الحياة للاقتصاد الأوكراني، هي موطن للبنية التحتية الضخمة للموانئ الحيوية لصادرات البحر الأسود الأوكرانية. تغادر العديد من السفن الميناء لشحن الحبوب والمنتجات الزراعية الأخرى عبر البحر الأسود.

وكانت المدينة، التي ادعى بوتين منذ فترة طويلة أنها تابعة لروسيا، بمنأى نسبياً عن القتال في بداية الحرب. لكن على مدى الأشهر الستة الماضية، استهدفت روسيا صوامع الحبوب والبنية التحتية البحرية هناك بطائرات بدون طيار وصواريخ في محاولة لتقويض عمليات التصدير الأوكرانية الناجحة نسبياً في البحر الأسود.

كما تسببت الهجمات في وقوع إصابات في صفوف المدنيين، إما بسبب الاستهداف المباشر أو الحطام المتساقط. وفي وقت سابق من هذا الشهر، ضربت طائرة بدون طيار مبنى سكنيا، مما أسفر عن مقتل 12 مدنيا. واستغرق عمال الإنقاذ عدة أيام لانتشال الجثث من تحت الأنقاض، بما في ذلك جثث الرضع والأطفال.

وفي الأسبوع الماضي، ضرب صاروخ المدينة أثناء زيارة الرئيس فولوديمير زيلينسكي ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص. وقال السيد زيلينسكي لاحقًا لمحطة تلفزيون إيطالية إن الصاروخ سقط على بعد أقل من نصف ميل من المكان الذي كان يقف فيه مع السيد ميتسوتاكيس.

وقال زيلينسكي: “لا أعرف من استهدفت هذه الضربة”، مضيفًا أنه “أمر لا يصدق” أن تتمكن روسيا من استهداف المدينة أثناء زيارة قادة الدولة. وأثار الهجوم إدانة واسعة النطاق من الزعماء الأجانب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى