Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

لماذا يائس بوتين لتحقيق فوز كبير في الانتخابات | آراء


بالنسبة للكثيرين، فإن نتيجة الانتخابات الرئاسية الروسية، المقرر إجراؤها في الفترة من 15 إلى 17 مارس/آذار، معروفة بالفعل. ولا يواجه الرئيس فلاديمير بوتين منافسة تذكر من المرشحين الآخرين في الاقتراع بعد أن منعت لجنة الانتخابات أي منافس كان من الممكن أن يحصل على بعض الدعم الشعبي من الترشح.

وقد تم استبعاد يكاترينا دونتسوفا، وهي صحفية تلفزيونية سابقة، أعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني عن نيتها الترشح، بعد وقت قصير من تقديم طلبها؛ لقد اجتذب ترشيحها الكثير من الاهتمام والاهتمام العام بما يرضي الكرملين. كما لم يُسمح لبوريس ناديجدين، السياسي الليبرالي الذي دعا إلى إنهاء الحرب في أوكرانيا، بالترشح، بعد أن أظهر إمكانية جذب الأصوات المناهضة لبوتين.

ومن الواضح أن بوتن لا يريد أن يصبح فوزه الانتخابي موضع شك، ويود أن يرى فوزاً ساحقاً يمنحه التفويض لمواصلة سياساته، بما في ذلك ما يسميه “العملية العسكرية الخاصة” في أوكرانيا.

فالنصر الساحق من شأنه أن “يثبت” أن المجتمع الروسي يدعم حربه بشكل كامل ويمكنه من اتخاذ تدابير لا تحظى بشعبية، بما في ذلك الإعلان عن موجة ثانية من التعبئة. ومن المرجح أن تقوم خطة بوتين على حشد ما يكفي من القوات لشن هجوم كبير جديد، واختراق الدفاعات الأوكرانية، والاستيلاء على خاركوف، وأوديسا، وربما حتى كييف. ثم يأمل أن يصل دونالد ترامب إلى السلطة في الولايات المتحدة ويتفاوض ويوقع اتفاق سلام بشروط روسية.

السبب الذي يجعل الكرملين يائساً لتحقيق فوز كبير في الانتخابات الرئاسية هو أنه يدرك أن غالبية الشعب الروسي ليس متحمساً للغاية للحرب.

وفي الوقت الحالي، تشير جميع استطلاعات الرأي الرسمية في البلاد في استطلاعاتها إلى دعم كبير للحرب (حوالي 70 بالمائة). لكن أسلوبهم في الاستطلاع يتضمن السؤال الضيق “هل تؤيد العملية العسكرية الخاصة؟” ونظراً لإقرار تشريع يجرم انتقاد المؤسسة العسكرية الروسية واحتجاز وسجن العديد من الذين تجرأوا على إعلان معارضتهم للحرب علناً، فإن القليل من المشاركين سيكونون على استعداد لقول “لا” والمجازفة بالوقوع في المشاكل. الكرملين يعرف ذلك.

تأخذ مؤسسات استطلاع الرأي المستقلة، مثل مشروع كرونيكلز، هذا الخوف في الاعتبار وتضيف المزيد من الأسئلة للكشف عن المشاعر العامة، مثل “هل تؤيد نهاية العملية؟” و”هل تؤيد أن الأولوية القصوى في الميزانية الفيدرالية يجب أن تكون للجيش”. ويكشف هذا النهج أن “المؤيدين الدائمين للحرب” يمثلون 17% فقط من تلك الاستطلاعات.

ومن بين هؤلاء بلا شك موظفون حكوميون وأشخاص يعملون في المجمع الصناعي العسكري، الذي يتلقى الآن أوامر حكومية ضخمة ويدفع بعض النمو الاقتصادي القصير الأمد في البلاد.

إذا نظرت إلى قنوات Telegram لكبار “المراسلين الحربيين” – المدونين الموالين للحكومة الذين يكتبون عن الحرب – فإن الموضوع المهيمن في رسائلهم ومنشوراتهم ليس انتصارات القوات الروسية، أو فعالية الأسلحة الروسية أو حتى انتقادات مستمرة للوضع السيئ في الجيش الروسي والفساد وما إلى ذلك. بل إن السبب هو ازدراءهم لعدم مبالاة الجمهور بالحرب.

ويشكو هؤلاء المدونون باستمرار من عدم اهتمام المواطنين الروس العاديين بالتطورات في ساحة المعركة، بل وحتى العداء في بعض الأحيان تجاه المشاركين في “العملية الخاصة”.

والواقع أن أغلبية الروس ــ الذين قد يجيبون بنعم على سؤال حول ما إذا كانوا يؤيدون الحرب ــ يحاولون عموماً عدم التفكير في الصراع أو الانخراط في السياسة على الإطلاق. ويعتبر الكثير منهم أن الحرب لا مفر منها ويشعرون أنهم لا يستطيعون فعل أي شيء حيالها. ومما لا شك فيه أن هذا انعكاس لما يسميه علماء النفس “العجز المكتسب” ــ نتيجة عقود من العيش في ظل أنظمة قمعية. وكثيراً ما يُنظَر خطأً إلى هذه الطاعة الصامتة والسلبية ـ وهي وسيلة البقاء ـ باعتبارها دعماً لنظام بوتن والحرب.

وفي الوقت نفسه، هناك مجموعة كبيرة، حوالي 20%، تعارض علناً الحرب ونظام بوتين.

هؤلاء أناس لديهم قناعات ديمقراطية ومناهضة للحرب. وفي فبراير/شباط ومارس/آذار 2022، خرجوا إلى الشوارع لإظهار معارضتهم للغزو الشامل لأوكرانيا. وتم اعتقال حوالي 20 ألف شخص في جميع أنحاء البلاد، وهو ما يعكس حجم وحجم هذه المظاهرات.

كما ظهر مدى المشاعر المعادية لبوتين بوضوح من خلال الحضور غير المسبوق لحفل وداع السياسي المعارض أليكسي نافالني، الذي توفي في السجن في فبراير/شباط. فقد جاء عشرات الآلاف من الناس لتوديع ووضع الزهور على قبر رجل كرس حياته السياسية بأكملها لمحاربة نظام بوتين.

وعلى النقيض من ذلك، فإن جنازات الشخصيات البارزة المؤيدة للحرب، مثل مؤسس شركة فاغنر للمرتزقة يفغيني بريغوزين، الذي توفي في حادث تحطم طائرة في أغسطس/آب، وفلادين تاتارسكي، “المراسل الحربي” المعروف الذي اغتيل في سانت بطرسبرغ في أبريل/نيسان من العام الماضي ، لم يجذب مثل هذه الحشود.

وقد تم الآن استدعاء هذه المجموعة من المواطنين ذوي العقلية المعارضة لتحدي بوتين في صناديق الاقتراع. وشجع أعضاء المعارضة الروسية، بما في ذلك يوليا أرملة نافالني، الناس على الحضور إلى مراكز الاقتراع والتصويت لأي من المرشحين الآخرين في الاقتراع أو إفساده.

وتتلخص الفكرة في تقليص فوز بوتين المتوقع بنسبة 80 أو 90 في المائة، إلى 45 إلى 55 في المائة على سبيل المثال. وسيظل الرئيس الحالي هو الفائز، لكن مثل هذا التصويت الاحتجاجي الكبير من شأنه أن يثبت للكرملين والنخبة السياسية أنه لا يتمتع حقًا بهذا النوع من الشرعية التي يدعيها.

هل هذه استراتيجية قابلة للتطبيق؟ من حيث المبدأ، تميل الأغلبية الخاملة إلى تجاهل الانتخابات. ومن المرجح أن يصوت أولئك الذين سيحضرون لصالح بوتين، ليس لأنهم يدعمون كل ما يفعله، ولكن لأنه بالنسبة لهم رمز للاستقرار والأمل الوحيد في تحسن الوضع.

لا يزال من الصعب جدًا على الأغلبية غير السياسية أن تقيم علاقة منطقية مباشرة بين الرئيس وسياساته وتدهور الوضع في روسيا. وهم يميلون إلى ربط مستوى حياتهم وظروف معيشتهم مباشرة بالسلطات المحلية، أو بالمحافظين على الأكثر. بوتين شخصيا هو دائما فوق النزاع.

ومن الممكن أن يلعب انخفاض نسبة الإقبال على التصويت بين ناخبي بوتن لصالح خطة المعارضة، ولكن فقط إذا احتشد الناخبون المناهضون لبوتين للحضور إلى مراكز الاقتراع. إحدى العقبات الرئيسية التي تحول دون ذلك هي التصور السائد بين العديد من المواطنين الروس المناهضين للحرب بأن الانتخابات مجرد مشهد وليس هناك أي معنى للمشاركة فيها. وإذا تم التغلب على هذا التردد في التصويت فقد نشهد تصويتاً احتجاجياً كبيراً بالدرجة الكافية لإضعاف مزاعم شرعية بوتن، وهو ما قد يخفف من حماسة الحرب ويزرع بذور الشك في النخبة السياسية.

لا توجد ضمانات بطبيعة الحال، ولكن بين العمل والتقاعس عن العمل، يتعين على الروس من ذوي العقلية المعارضة أن يختاروا العمل. وإذا فاز بوتين بنسبة 80% إلى 90% من الأصوات، فسوف يقدم ذلك كدليل على الدعم الوطني ويشرع في تنفيذ خطته لتعزيز سلطته وتصعيد العمل العسكري في أوكرانيا وأوروبا.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى