اخبار

الولايات المتحدة توافق على 500 مليون دولار لمشروع نفط البحرين رغم المعارضة


صوت بنك فيدرالي يمول مشاريع في الخارج يوم الخميس على تخصيص 500 مليون دولار لمشروع للنفط والغاز في البحرين، وهي صفقة قال النقاد إنها لا تتماشى مع التزامات الرئيس بايدن المناخية.

وقبل أيام قليلة من التصويت، حث ستة مشرعين البنك، بنك التصدير والاستيراد الأمريكي (ExIm)، على عدم المضي قدمًا في التمويل، نظرًا للآثار السلبية للمشروع على المناخ. وقال المشرعون بقيادة السيناتور جيف ميركلي، الديمقراطي من ولاية أوريجون، في رسالة إلى مجلس إدارة البنك الأسبوع الماضي: “لا يمكننا أن نسمح لبنك التصدير والاستيراد بتقويض التقدم المناخي المحلي والدولي”.

وقال البنك إن التمويل، الذي يأتي في شكل ضمانات قروض، يتوافق مع مهمته المتمثلة في تعزيز الصادرات والوظائف الأمريكية. وقال البنك إن عمليات الحفر الجديدة في البحرين قد تعني عقودًا مربحة لشركات الهندسة وإدارة البناء الأمريكية. وقالت في بيان إن المشروع سيتضمن إجراءات للسيطرة على الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

ويأتي اتفاق البحرين بعد أشهر فقط من انضمام الولايات المتحدة إلى ما يقرب من 200 دولة أخرى في وعد بالابتعاد عن الوقود الأحفوري، الذي يؤدي حرقه إلى ارتفاع درجة حرارة الكوكب بشكل خطير. ويأتي ذلك أيضًا في الوقت الذي يعمل فيه بايدن على حشد الدعم من الناخبين المهتمين بالمناخ أثناء ترشحه لإعادة انتخابه.

وفي فبراير/شباط، دفعت خطط تمويل مشاريع البحرين اثنين من مستشاري المناخ في البنك إلى الاستقالة. وقد أعرب مساعدو بايدن عن قلقهم بشأن اتجاه البنك، الذي انتهك باستمرار الأمر الرئاسي لعام 2021 الذي يقضي بتوقف الوكالات الحكومية عن تمويل المشاريع كثيفة الكربون في الخارج.

يعد مشروع البحرين واحدًا من العديد من مشاريع الوقود الأحفوري الخارجية المثيرة للجدل والتي يدرسها بنك ExIm حاليًا. ويجري النظر أيضًا في مشروع لتصدير الغاز الطبيعي في بابوا غينيا الجديدة وخط أنابيب بحري في جويانا، إلى جانب بعض المشاريع المتعلقة بالطاقة المتجددة مثل منجم الزنك والرصاص في جرينلاند.

وبين عامي 2017 و2021، قدم البنك ما يقرب من 6 مليارات دولار لتمويل مشاريع الوقود الأحفوري و120 مليون دولار للطاقة النظيفة، وفقًا لإحصاء صادر عن مجموعة بيرسبيكتيفس كلايمت ومجموعة أوكسفام غير الربحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى