Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

الرئيس الفلسطيني عباس يعين محمد مصطفى رئيسا للوزراء | أخبار الحرب الإسرائيلية على غزة


وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تواجه فيه السلطة الفلسطينية ضغوطا من الولايات المتحدة من أجل الإصلاح وسط الحرب الإسرائيلية على غزة.

عين الرئيس الفلسطيني محمود عباس مستشاره الاقتصادي منذ فترة طويلة محمد مصطفى ليكون رئيس الوزراء القادم في مواجهة الضغوط الأمريكية لإصلاح السلطة الفلسطينية كجزء من رؤية واشنطن لما بعد الحرب في غزة.

ويواجه مصطفى، وهو خبير اقتصادي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة ومستقل سياسيا، الآن مهمة تشكيل حكومة جديدة للسلطة الفلسطينية، التي تتمتع بسلطات محدودة في أجزاء من الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.

وفي بيان أعلن فيه التعيين يوم الخميس طلب عباس من مصطفى وضع خطط لإعادة توحيد الإدارة في الضفة الغربية المحتلة وغزة وقيادة إصلاحات في الحكومة وأجهزة الأمن والاقتصاد ومحاربة الفساد.

ويحل مصطفى محل رئيس الوزراء السابق محمد اشتية الذي استقال مع حكومته في فبراير بسبب الحاجة إلى التغيير وسط حرب إسرائيل على غزة وتصاعد العنف في الضفة الغربية المحتلة.

وتمارس السلطة الفلسطينية المعترف بها دوليا، والتي تهيمن عليها حركة فتح، حكما ذاتيا محدودا في الضفة الغربية المحتلة، لكنها فقدت السيطرة على غزة لصالح حماس في عام 2007.

ويهدف إلى إعادة توحيد حكم الأراضي الفلسطينية بعد أن واجه عقبات كبيرة، بما في ذلك معارضة قوية من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وحرب مدمرة لا تزال مستمرة دون نهاية في الأفق.

ومن المتوقع أن تجتمع فتح وحماس في موسكو هذا الأسبوع لإجراء محادثات.

شغل مصطفى، 69 عامًا، مناصب عليا في البنك الدولي وشغل سابقًا منصب نائب رئيس الوزراء ووزير الاقتصاد.

وفي عام 2015، عين عباس مصطفى رئيسًا لصندوق الاستثمار الفلسطيني، الذي يمتلك ما يقرب من مليار دولار من الأصول والمشاريع المالية في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وشغل منصب نائب رئيس الوزراء المسؤول عن الشؤون الاقتصادية من عام 2013 إلى عام 2014، عندما ترأس لجنة مكلفة بإعادة بناء غزة بعد الحرب التي استمرت سبعة أسابيع والتي قُتل فيها أكثر من 2100 فلسطيني.

وفي حديثه في دافوس في كانون الثاني/يناير، قال مصطفى إن “الكارثة والتأثير الإنساني” للحرب الإسرائيلية المستمرة على غزة أكبر بكثير مما كانت عليه قبل عقد من الزمن.

وقتل ما لا يقل عن 31341 فلسطينيا في غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، ونزح معظم سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة وهم في حاجة ماسة إلى المساعدة، وأصبحت مساحات واسعة من القطاع الآن تحت الأنقاض.

وحث مسؤولو إدارة بايدن عباس على جلب دماء جديدة، بما في ذلك التكنوقراط والمتخصصون الاقتصاديون، إلى السلطة الفلسطينية بعد تجديدها للمساعدة في حكم غزة بعد الحرب.

لكن من غير الواضح ما إذا كان تعيين حكومة جديدة بقيادة حليف وثيق لعباس سيكون كافيا لتلبية المطالب الأمريكية بالإصلاح، حيث سيظل الرئيس البالغ من العمر 88 عاما مسيطرا بشكل عام.

وفي الوقت نفسه، قالت إسرائيل إنها لن تتعاون أبدًا مع أي حكومة فلسطينية ترفض رفض حماس وهجومها في 7 أكتوبر على جنوب إسرائيل.

ووصف مصطفى، في تصريحاته في دافوس، هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول بأنه “مؤسف للجميع”.

وأضاف: “لكنه أيضًا أحد أعراض مشكلة أكبر… أن الشعب الفلسطيني يعاني منذ 75 عامًا دون توقف”.

وأضاف: “حتى اليوم، ما زلنا نعتقد أن إقامة دولة للفلسطينيين هي الطريق للمضي قدمًا، لذلك نأمل أن نتمكن هذه المرة من تحقيق ذلك، حتى يتمكن جميع الناس في المنطقة من العيش في أمن وسلام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى