اخبار

على الرغم من المشاكل، تشيد شركة SpaceX بالتقدم الذي أحرزته بعد الاختبار الثالث لصاروخ Starship | أخبار الفضاء


أكملت شركة السفر عبر الفضاء SpaceX أنجح اختبار لها حتى الآن لمركبة Starship، أقوى صاروخ في العالم، ولكن عندما أكمل الصاروخ غير المأهول رحلته، تم تدميره عند عودته إلى الغلاف الجوي للأرض.

وكانت الرحلة التجريبية التي جرت يوم الخميس هي الثالثة التي يتم إجراؤها باستخدام صواريخ ستارشيب، قبل المهام المخطط لها مع وكالة الفضاء الأمريكية ناسا لإرسال رواد فضاء إلى القمر.

قامت شركة SpaceX، وهي شركة أسسها ويملكها رجل الأعمال التكنولوجي إيلون ماسك، ببث مباشر لأحدث تجربة لـ Starship، مشيرة إلى أن السفينة طارت أبعد وأسرع مما كانت عليه في الاختبارين السابقين.

ومع ذلك، عندما عاد الصاروخ إلى الأرض، فقد الاتصال بمهندسي SpaceX. انقطع البث المباشر فجأة، وأظهرت الصورة النهائية أن الدرع الحراري للصاروخ يشتعل بالاحتكاك. ذكرت شركة SpaceX لاحقًا أن السفينة لم تنجو من المرحلة الأخيرة من رحلتها. وكان من المتوقع أن يهبط إلى المحيط الهندي.

بعد وقت قصير من وقوع الحادث، أعلنت إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية (FAA) أنها ستحقق في محاولة العودة الفاشلة، وهي ممارسة معتادة كلما انحرفت رحلة فضائية.

تظل المركبة الفضائية نموذجًا أوليًا، لكن تطويرها يعد أمرًا أساسيًا لمهمات ناسا المخططة للقمر وتطلعات ماسك الخاصة بالسفر إلى الفضاء.

وعلى منصة التواصل الاجتماعي المملوكة لشركة ماسك، وصف بيل نيلسون، رئيس وكالة ناسا، الحدث بأنه “رحلة تجريبية ناجحة”. وأعطى إشارة إلى مهمات أرتميس القمرية القادمة لناسا، وهي الرحلات التي من المتوقع أن تتميز بتكنولوجيا سبيس إكس.

وكتب: “معًا، نخطو خطوات كبيرة عبر أرتميس لإعادة البشرية إلى القمر، ثم التطلع إلى المريخ”.

واحتفل ” ماسك ” أيضًا بالرحلة التجريبية على X، فكتب: “ستأخذ المركبة الفضائية البشرية إلى المريخ”.

صقل أقوى صاروخ في العالم

تعتبر المركبة الفضائية، رغم أنها لا تزال في مراحل الاختبار، بمثابة تقدم في تكنولوجيا الصواريخ، باعتبارها أكبر وأقوى سفينة من نوعها.

مع ما يقرب من 16.7 مليون رطل (74.3 ميجانيوتن) من القوة، ينتج صاروخها الداعم Super Heavy ما يقرب من ضعف قوة دفع ثاني أقوى صاروخ في العالم، نظام الإطلاق الفضائي التابع لناسا.

يبلغ ارتفاع المركبة الفضائية المجمعة بالكامل 121 مترًا (397 قدمًا).

لكن أول اختبارين للصاروخ انتهيا بانفجارات تم بثها مباشرة بعد وقت قصير من انطلاقه، مما أثار مخاوف بشأن الصعوبات الفنية مع الصاروخ الضخم، بالإضافة إلى تساؤلات حول الجدول الزمني المقترح للتعاون مع وكالة ناسا.

وأدى الاختبار الأول، في أبريل 2023، إلى تفجير صاروخ سبيس إكس خلال دقائق من إطلاقه، بعد فشل الصاروخ المعزز ومحرك المرحلة الثانية في الانفصال.

ومع الرحلة التجريبية الثانية، التي أجريت في نوفمبر، انفصل المعزز بالفعل عن سفينة الفضاء، لكن كلاهما انفجرا بعد ذلك فوق المحيط.

ومع ذلك، أكدت شركة SpaceX أنه لم يكن من المتوقع أن تنجح هذه الاختبارات المبكرة، حيث يستمر تحسين النموذج الأولي لـ Starship.

SpaceX تشيد بالمعالم

ومع ذلك، فإن اختبار يوم الخميس، الذي تم إطلاقه من موقع بالقرب من قرية بوكا تشيكا على ساحل خليج تكساس الجنوبي، يمثل علامة فارقة كبيرة للشركة.

على عكس الاختبارين السابقين، اللذين انتهىا خلال دقائق من الإطلاق، أكملت المركبة الفضائية يوم الخميس معظم مسار الرحلة الذي استغرق أكثر من ساعة.

وأفادت شركة SpaceX أيضًا أن Starship أنجزت العديد من الأهداف الرئيسية في رحلتها الأخيرة، بما في ذلك فتح وإغلاق باب الحمولة لاختبار قدرتها على توصيل الأقمار الصناعية والبضائع الأخرى إلى الفضاء.

طارت المركبة الفضائية نصف المسافة حول العالم قبل أن تبدأ في الهبوط، وبلغت سرعتها القصوى أكثر من 26000 كيلومتر في الساعة (16000 ميل في الساعة) وحققت ارتفاعًا يزيد عن 200 كيلومتر (125 ميلًا).

وأظهرت لقطات عالية الدقة من كاميرا مثبتة على متن السفينة السفينة وهي تطلق محركاتها في الفضاء، مع ظهور منحنى الأرض في الخلفية.

وقالت المراقبة الأرضية إنها توقفت عن استقبال الإشارات عندما كانت المركبة الفضائية على ارتفاع 65 كيلومترا (40 ميلا) فوق مستوى سطح البحر. أعلن مذيعو الشركة، الذين كانوا يروون البث المباشر، في النهاية أن السفينة “فقدت” قبل أن تتمكن من تحقيق هدفها النهائي وهو السقوط.

نهج التجربة والخطأ

اتبعت شركة SpaceX استراتيجية إجراء الاختبارات في العالم الحقيقي وليس في المختبرات. لكن هذا أثار إدانات من مجموعات الحفاظ على البيئة التي تخشى أن تؤدي عمليات الإطلاق النارية والحطام المتساقط إلى إتلاف الموائل الحساسة حول مواقع المركبة الفضائية.

في مايو/أيار، رفعت مجموعات، بما في ذلك مركز التنوع البيولوجي وقبيلة كاريزو/كومكرودو، دعوى قضائية ضد إدارة الطيران الفيدرالية بسبب موافقتها على اختبارات سبيس إكس، قائلين إن الوكالة الحكومية فشلت في تقييم تأثيرها البيئي بشكل مناسب قبل إعطاء الضوء الأخضر.

ومع ذلك، استمرت شركة سبيس إكس في إجراء عمليات الإطلاق التجريبية، وهو النهج الذي دفعها إلى طليعة سوق رحلات الفضاء الناشئة.

تعتمد وكالة ناسا حاليًا على صواريخ SpaceX’s Falcon 9 لدفع البضائع إلى الفضاء، وفي بعض الأحيان يتم ربطها بكبسولة Dragon Freedom التابعة للشركة لإرسال أطقم مأهولة إلى محطة الفضاء الدولية (ISS).

تمتلك SpaceX أيضًا شبكة من الأقمار الصناعية تسمى Starlink والتي توفر لعشرات الدول إنترنت عالي السرعة وخدمات اتصال أخرى.

ومع ذلك، لا يزال الضغط مستمرًا على SpaceX لإعداد Starship لمهمات ناسا المخططة لهبوط رواد فضاء على القمر في عام 2026. وتعتزم حاليًا استخدام مركبة Starship معدلة كمركبة هبوط.

وفي علامة على ما قد يكون سباقًا فضائيًا في العصر الحديث، تأمل الصين أيضًا في هبوط أول طاقم لها على سطح القمر في عام 2030.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى