اخبار

مقتل ثلاثة رهبان مصريين من الأقباط الأرثوذكس في دير بجنوب أفريقيا | أخبار الجريمة


وتم القبض على مشتبه به يبلغ من العمر 35 عامًا، لكن الشرطة تقول إن الدافع وراء حادث الطعن المميت لا يزال غير واضح.

تعرض ثلاثة رهبان مصريين من الأقباط الأرثوذكس للطعن حتى الموت في أحد الأديرة بجنوب أفريقيا.

وقالت الشرطة يوم الأربعاء إنها ألقت القبض على رجل يبلغ من العمر 35 عاما فيما يتعلق بحادث القتل، لكنها لم تتمكن بعد من تحديد الدافع وراء الجريمة في مقاطعة جوتنج.

ومن المقرر أن يمثل المشتبه به، الذي لم يتم الكشف عن اسمه، أمام المحكمة يوم الخميس.

وقالت الشرطة إن الرهبان الثلاثة قتلوا يوم الثلاثاء داخل دير القديس مرقس الرسول والقديس صموئيل المعترف في كولينان، وهي بلدة تقع على بعد 50 كيلومتراً شمال شرق العاصمة بريتوريا.

وجاء في بيان الشرطة: “تم العثور على ثلاثة ضحايا مصابين بطعنات بينما زعم الضحية الرابع الذي نجا أنه تعرض للضرب بقضيب حديدي على يده قبل أن يفر ويختبئ في إحدى الغرف”.

وأضافت أنه لم يتم أخذ أي شيء من مكان الحادث.

وقالت وزارة الخارجية المصرية إنها “تتابع عن كثب التحقيقات في مقتل ثلاثة رهبان مصريين”.

وقالت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية إن الرهبان الثلاثة مواطنون مصريون، حيث أطلقت عليهم اسم القمص تقلا الصموئيلي، ويوستوس أفا مرقس، ومينا أفا مرقس.

وقال البابا تواضروس الثاني في بيان يوم الأربعاء: “لا شك أنها حادثة مؤلمة”، واصفا الرهبان بـ”الشهداء”، وقال إن الكنيسة أرسلت وفدا إلى جنوب أفريقيا.

وأضاف: «هناك شائعات كثيرة، لكن حتى الآن لم تتضح حقيقة الوضع. نحن نعزي عائلاتهم، ونعزي الكنيسة هناك، ونعزي أنفسنا”.

وأضاف البابا أنه لم يتم تحديد موعد للجنازة لكن من المرجح أن يتم دفن الرهبان في جنوب أفريقيا حيث خدموا وفقا للتقاليد.

تعد الهجمات القاتلة على أماكن العبادة في جنوب إفريقيا نادرة، إلا أن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وهي واحدة من أقدم المجتمعات المسيحية في العالم، كانت هدفًا لهجمات المقاتلين الإسلاميين في مصر وأماكن أخرى.

وكانت الكنيسة قد أدانت في الأشهر الأخيرة الحرب الإسرائيلية المستمرة على غزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى