اخبار

إسرائيل تقول إنها قتلت أحد كبار قادة حماس في لبنان


قال الجيش الإسرائيلي يوم الأربعاء إنه قتل أحد كبار نشطاء حماس في غارة جوية في جنوب لبنان، وهي الأحدث في سلسلة من عمليات القتل المستهدف هناك في أعقاب الهجمات القاتلة التي قادتها حماس ضد إسرائيل في 7 أكتوبر.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن الرجل، ويدعى هادي علي مصطفى، كان “عنصرا مهما في فرع حماس المسؤول عن أنشطتها الإرهابية الدولية”. وأضافت أنه متورط في هجمات “ضد أهداف إسرائيلية ويهودية في دول مختلفة حول العالم”. ولم تقدم المزيد من التفاصيل، ولم يتسن التحقق من ادعاءاتها بشكل مستقل.

وأكد الجناح العسكري لحركة حماس في بيان له مقتل السيد مصطفى، لكنه لم يعط أي إشارة إلى دوره داخل المنظمة.

وذكرت وسائل إعلام رسمية لبنانية أن الغارة الجوية الإسرائيلية، التي استهدفت سيارة بالقرب من مدينة صور الساحلية بجنوب لبنان، أسفرت أيضًا عن مقتل سائق دراجة نارية مار. ويظهر مقطع فيديو من مكان الحادث تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي جثة يتم تحميلها على نقالة وسيارة تحترق وسط المتفرجين المذعورين.

واستهدفت عدة عمليات قتل في لبنان أشخاصا وصفتهم إسرائيل بشخصيات بارزة من حماس وجماعة حزب الله اللبنانية، وكلاهما مدعوم من إيران. وفي يناير/كانون الثاني، ألقت حماس باللوم على إسرائيل في انفجار أدى إلى مقتل صالح العاروري، وهو مسؤول كبير في الحركة، في الضاحية الجنوبية لبيروت، رغم أن إسرائيل لم تعلن مسؤوليتها علانية.

وكما هو الحال في غزة والضفة الغربية، تتمتع حماس بوجود كبير في لبنان، حيث تعمل إلى حد كبير من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين. منذ أن بدأت الحرب في غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول، واصلت حماس، إلى جانب حزب الله وغيره من الجماعات المسلحة المتحالفة معها، إطلاق الهجمات الصاروخية على شمال إسرائيل من داخل حدود لبنان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى