اخبار

الجامعة الفرنسية الكبرى تواجه أزمة أخرى مع استقالة قائدها


وجدت إحدى جامعات النخبة في فرنسا نفسها بدون قائد للمرة الثانية خلال ثلاث سنوات فقط يوم الأربعاء بعد استقالة مديرها ماتياس فيشيرات لمواجهة دعوى قضائية بشأن اتهامات بالعنف المنزلي.

لقد أخرجت جامعة “ساينس بو” في باريس خمسة من آخر ثمانية رؤساء لفرنسا وأكثر من عشرة من رؤساء الوزراء، فضلاً عن كبار رجال الأعمال والصحفيين المشهورين والعشرات من كبار موظفي الخدمة المدنية. لقد كانت تسعى جاهدة إلى النمو بشكل أقوى من خلال تنويع جسمها الطلابي والتنافس دوليًا على الطلاب.

لكن استقالة السيد فيشيرات (45 عاما)، الذي نفى ارتكاب أي مخالفات وقال إنه سيتنحى لحماية مكانة معهد العلوم السياسية، كانت الأحدث في سلسلة من الاضطرابات الداخلية التي شوهت سمعة المدرسة.

استقال سلف السيد فيشيرات، فريديريك ميون، من منصبه في عام 2021 بعد اعترافه بأنه لم يتخذ أي إجراء ضد أستاذ وعضو مجلس إدارة منذ فترة طويلة على الرغم من علمه بادعاءات سفاح القربى ضده؛ تم إسقاط التحقيق الذي أجراه المدعون مع الأستاذ في وقت لاحق بسبب انتهاء فترة التقادم. تم العثور على المدير السابق للمدرسة، ريتشارد ديسكوينجز، ميتا في غرفة فندق في مانهاتن في عام 2012 – وهي الوفاة التي أعقبتها عملية تدقيق حكومية محرجة بشأن استخدام المدرسة للأموال العامة.

وقالت مؤسسة ساينس بو في بيان لها يوم الأربعاء إنها “أخذت علماً” باستقالة السيد فيشيرات “لحماية المؤسسة”، لكنها لم تعلق على الاضطرابات المحيطة برحيله.

وقال لورانس برتراند دورلياك، الذي يرأس المؤسسة الوطنية للعلوم السياسية، وهي كيان خاص يشرف على ميزانية الجامعة واستراتيجية الإدارة، في رسالة إلى أعضاء هيئة التدريس والطلاب إنه سيتم تعيين إدارة مؤقتة في الأيام المقبلة.

وقالت السيدة برتراند دورلياك: “سنكون جميعًا متحدين حول قيمنا الأساسية، ومهمتنا في البحث والتدريس ودعم طلابنا، والإدارة السلسة للمؤسسة والاختيار الأفضل لقيادتها”.

تولى السيد فيشيرات، وهو موظف حكومي عمل سابقًا في مجلس مدينة باريس، وشركة السكك الحديدية الوطنية الفرنسية ودانون، شركة الأغذية الفرنسية العملاقة، قيادة Sciences Po في عام 2021، وتعهد بإعطاء الأولوية للجهود المبذولة لمنع العنف الجنسي والتمييز الجنسي. لكن هذا الوعد تبددت في ديسمبر/كانون الأول عندما ذكرت وسائل الإعلام الفرنسية أنه وشريكته السابقة، المخرجة السينمائية أنيسة بونفونت، اعتقلتا لفترة وجيزة من قبل الشرطة بعد أن اتهم كل منهما الآخر بالعنف المنزلي.

على الرغم من عدم توجيه أي اتهامات رسمية، إلا أن النيابة العامة تابعت القضية. ولم يرد مكتب المدعي العام في باريس، الأربعاء، على الفور على طلب للتعليق، ولم يتضح متى قد تعقد المحاكمة.

نشرت السيدة بونفونت على وسائل التواصل الاجتماعي في ديسمبر/كانون الأول معربة عن صدمتها وطالبت بالخصوصية. وكتبت: “إن حزن الأزواج ملك للأزواج، ولا يكون أبدًا أبيضًا بالكامل من جانب وكله أسود من الجانب الآخر”.

وأدت هذه الاتهامات إلى احتجاجات شديدة ضد السيد فيشيرات، الذي تنحى مؤقتًا عن منصبه قبل أن يعود إلى المدرسة في أواخر يناير/كانون الثاني بموجب شروط معينة حددها مسؤولو المدرسة. ونظم بعض الطلاب اعتصامات أو وضعوا ملصقات للمطالبة برحيله.

وفي بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني للطلاب وأعضاء هيئة التدريس يوم الأربعاء، قال السيد فيشيرات إنه قرر التنحي لأنه تلقى هو والسيدة بونفونت أمرًا بالمثول أمام محكمة جنائية.

وقال: “ما زلت أنكر اتهامات العنف التي وجهت إلي”، لافتا إلى أن القضية أمام المحكمة مستمرة “دون تقديم أي شكوى على الإطلاق من أي من الجانبين”.

“كما كتبت بالفعل، فإن ما يهمني ليس شخصى بقدر ما يهمني المؤسسة، ولهذا السبب قررت، من أجل الحفاظ عليها، الاستقالة من واجباتي كرئيس لمعهد الدراسات السياسية في باريس، وأضاف مستخدمًا الاسم الرسمي لمعهد العلوم السياسية، والذي وصفه بأنه «مؤسسة رائعة».

ورحبت الاتحادات الطلابية التي أعربت عن غضبها من عودته القصيرة باستقالته. ووصفت إحدى هذه الصحف، وهي اتحاد الطلاب، رحيله بأنه “متأخر” ولكنه “لا مفر منه”.

وقالت النقابة في بيان إن استقالة السيد فيشيرات جاءت وسط “مناخ متوتر بشكل خاص للمؤسسة، التي فقدت إدارتها الشرعية تماما في جدية وصدق كفاحها ضد العنف الجنسي والجنسي”، مضيفة أن خليفته سيتعين عليه “الانخراط بنشاط” في تلك المعركة.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى